الرئيسية / اخبار العالم / لن تحصل السلطة على ورقة تنازل من الشيخ عيسى قاسم
10

لن تحصل السلطة على ورقة تنازل من الشيخ عيسى قاسم

 اكد الناشط السياسي البحريني الدكتور ابراهيم العرادي، “ان السلطة الحاكمة في البحرين لن تحصل على أي انتصار سياسي او ورقة تنازل من اية الله الشيخ عيسى قاسم؛ منوها الى ان الملك البحريني “حمد بن عيسى آل خليفة” هو المسؤول الاول عن أي تطور خطير يحدث لصحته.

وبشأن الاخبار المستجدات حول الوضع الصحي للشيخ عيسى قاسم، قال العرادي في تصريح لمراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء ، “لقد مرّ الان 24 ساعة تقريباً على انتشار الخبر العاجل الذي يؤكد انتكاسة صحة الشيخ عيسى احمد قاسم وماوصلنا من اخبار مؤكدة ان الشيخ خسر أكثر من 30 كيلو تقريبا من وزنه”.

وأضاف قائلا، هذه التراكمات من ضمن الامراض التي تعرض لها سماحته؛ منوها الى انه لم تجر اي فحوصات طبية لاية الله عيسى قاسم ابداً؛ ومحذرا من “وجود نية لقتل الشيخ ببطء والدليل على ذلك هو انه لم تحرك أي وزارة بحرينة ساكناً الى حد الان وكأن هناك تواطؤ بين كل هذه المؤسسات الحاكمة لقتل الشيخ عيسىى قاسم”.

واكد العرادي ان اية الله قاسم الذي يمرّ في العقد التاسع من عمره ويتعرض الى كل هذه الضغوط النفسية لكنه صابر ومن المستحيل ان يتنازل للسلطة الحاكمة (في البحرين)؛ مضيفا ان “هدف النظام هو فرض الحصار على الشيخ من خلال الاهمال الطبي المتعمد لاخذ انتصار سياسي او ورقة تنازل من الشيخ عيسى وهذا لن يحصل”.

وتساءل المعارض البحريني قائلا، اين المنظمات الدولية والصليب الاحمر وحقوق الانسان واطبار بلا حدود عليها؟، داعيا هذه المنظمات لممارسة الضغط على السلطة من اجل فك سراح اية الله عيسى قاسم بالاضافة الى ارسال فريق طبي متكامل؛ مبينا ان “الشيخ عيسى يعاني من الضغط والسكر ومن مشاكل في القلب وكسر في الورك ويحتاج الى معاينة بين الفترة والاخرى”.

وشدد العرادي قائلا، “نحن في المعارضة و اهالي القرى والمناطق في البحرين نحمل المللك المسؤولية الكبرى”، مردفا بالقول ان “حمد بن عيسى آل خليفة هو المسؤول الاول عن اي تدهور في صحة الشيخ او أي تطور خطير يحدث لصحته”؛ منوها الى ان صحة الشيخ عيسى قاسم هي الاهم ويجب ان توفر له الكوادر الطبية من مختلف التخصصات.

10

نرفض أي اطباء محسوبين على السلطة

وحول صحة الانباء حول طلب عائلة الشيخ عيسى قاسم لفريق طبي دولي وعدم وثوقها من أي معالجة تأتي من أي جهة غير موثوقة، قال العرادي “نحن لانثق بإجراءات هذا النظام الحاكم”؛ متسائلا، “كم من مريض تعرض من قبل الطاقم الطبي للسلطة؟ واليوم لاندري مايحاك للشيخ عيسى قاسم”.

واضاف : نرفض أي اطباء محسوبين على السلطة، يجب ان يكون فريق دولي يباشر بفحص وعلاج الشيخ عيسى قاسم في ظل هذا الحصار الجائر الذي يتعرض له.

وتابع العرادي، “نحن مع عائلة الشيخ نطالب ان يكون فريق دولي طبي محايد ويعالج الشيخ، كل التجارب الماضية  اثبتت ان السلطة تأتي بالقتل العمد، فكم من ضحية قتلت في السجون بسبب قرارات السلطة والاطباء؟”.

ونوه المعارض البحريني الى ان هذه الازمة هي ازمة كبرى من ضمن ازمات البحرين الداخلية والخارجية والسياسية، قائلا، “يريد النظام ان يقحم الشيخ علي سلمان بقضايا قطر وغيرها ويحضر لحكم مغلط بعد ان اجل محاكمته الى يوم بعد الغد، فنظام البحرين لديه ملفات سوداء هذا النظام الذي يحكم بلا شرعية، فحمد بن عيسى يريد ان ينتقم انتقاما شخصيا من اكبر رمزين في هذا البلد هما الشيخ عيسى احمد قاسم وامين عام اكبر جمعية سياسية في البحرين علي سلمان”.

وأكد الناشط السياسي البحريني ان “نطالب بعلاج للشيخ بأسرع وقت ممكن، لان كل ساعة تمر تكون اكثر خطورة على حياة الشيخ والنزول الحاد في وزنه وبعد هذه المشاكل الصحية التي تعرض لها منذ بدء الحصار الى هذه الساعة”.

شاهد أيضاً

IMG-20191016-WA0041

زيارة الأربعين في كربلاء .. الأبعاد والمعطيات

د . نور الموسوي الحوادث التأريخية المميزة ، ذات البعد العقائدي في المسيرة البشرية ، ...