الرئيسية / اخبار العالم / قيادي في حماس يطالب بدعم المقاومة بالسلاح لمواجهة التجاوزات الأمريكية
19

قيادي في حماس يطالب بدعم المقاومة بالسلاح لمواجهة التجاوزات الأمريكية

طالب القيادي في حركة حماس خليل أبو ليلى، الدول الاسلامية التي تدعم القضية الفلسطينية وتساندها، بدعم المقاومة الإسلامية في فلسطين بالمادة والسلاح لتستطيع التصدي للتجاوزات الأمريكية والصهيونية بعد قرار ترامب الأخير الذي اعتبر بموجبه مدينة القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني.

وأشار القيادي خليل أبو ليلى في حوار خاص مع وكالة تسنيم الدولية للانباء الى القرار الصادر عن الرئيس الأمريكي والذي اعتبر بموجبه مدينة القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني، قائلا،”أصبح معلوماً للقاصي والدّاني بأن الرئيس الأمريكي ترامب الحالي، هو صهيوني بلا منازع ، ومخلص للصهيونية أكثر من الصهاينة انفسهم، فلا نستغرب  منه هذا الأمر، ولكن يجب أن يعلم أنّ هذا الأمر لن يدوم طويلاً، فإن نهايته ونهاية الكيان الصهيوني قريبة بإذن الله، حيث أن الشعوب العربية استيقظت من غفلتها، حيث أن الحكام العرب الخونة بانت سوءتهم، واتضح للجميع بأن هؤلاء يعملون لصالح الصهيونية العالمية، ولصالح أعداء الاسلام”.

ونوّه إلى أنّ “هذا الاعلان سيكون بمثابة الصدمة الكهربائية التي ستوقظ كل الشعوب العربية، وستكون أثار إيجابية على الإسلام والمسلمين، وستكون آثارها سلبية جداً على اعداء الاسلام وعلى رأسهم أمريكا والكيان الصهيوني”.

وحول الدور الواجب اتخاذه من الدول العربية والإسلامية حيال قرار الرئيس الأمريكي تجاه القدس، أكدّ قائلا، “بالتأكيد يجب أن يكون هناك وقفة واضحة من الدول العربية والاسلامية”، مستدركا بالقول: ولكننا نعلم أن بعض هذه الدول هي دول مشاركة، وتدعم وتأييد مثل هذا القرار.

وتابع قائلا: “لذلك لسنا نرجو منها الكثير في هذا المجال، ونأمل من بعض الدول الاسلامية التي تدعم القضية الفلسطينية وتساندها، وعلى رأسها الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية التركية، بأن تقوم بدور فاعل ودور قوي للعمل بكل محافل الدول العالمية لمواجهة قرار ترامب، ونأمل أيضاً ان يكون هناك مساعدة بالمادة والسلاح للمقاومة الاسلامية لتسطيع التصدي لهذه التجاوزات الأمريكية”.

شاهد أيضاً

4fbe2c2c-d849-4ae5-91a4-c3ee60d8c69a - Copy

لماذا يختزل العدوان معركة الحديدة في المطار؟

الوقت- تنكشف الأوراق يوماً بعد يوم، ليس فقط بمعرفة شركاء جدد في العدوان على اليمن؛ ولكن ...