الرئيسية / تقارير سياسية / القدس تستنجدك .. ايها الملاك الطاهر افتح قيدي
Handwriting

القدس تستنجدك .. ايها الملاك الطاهر افتح قيدي

القدس وقت الإسراء  ومجتمع الرسل.. أولى القبلتين.. وثالث الحرمين ..

 قيدت عام ثمنية واربعين بعدها قالوا عنها عربية

 ليقيدها بأطماع وحشية,وضلال مستبد ..

ليميتوا الامة, لفتتوا أمة الخاتم ..

هذا عربي وذاك اعجمي ,هذا مسلم وذاك كافر ,هذا شيعي وذاك سني ,هذا متمدن وذاك قروي ..

 اليس الخاتم يقول لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى .

الكفر ملة واحدة ..

تجمع الكافرون من سبعين دولة ليكونوا عصبة ضلال متحدة ضد الاسلام المحمدي الاصيل..

وخمدت الاصوات انهم خليط غير متجانس همهم المال ,والكفر والفساد ..

بينما تتعالى اصوات الضلال لامة اجتمعت على كلمة الله عزوجل ..

 انتسبت للحق بأسم المرجعية نائبة عن امامة الحق عليهم السلام ..

بأنهم فرس , ورموا بالضلال ,لكنهم استماتوا وقدموا القرابين لله عزوجل..

 وصنعوا الانتصار.

وانكشفت الاسرار ..وزال الستار..

 الكفر خطط أذلال الامة شيء فشيء.. فسقطت الاقنعة ..

والغباء تمم المسير لتكون القدس عاصمة اسرائيل ..

هنا استفاق الجميع , وتعالت الاصوات بالامر الفضيع ..

لتعود القدس بحلتها الاسلامية الشامخة , بلسان كل الناس ..

اين انت ياصانع النصر المبين ..

لاتستريح انا القدس استصرخك لانك تفهم الكلام ..تعرف الضلال

قوي الايمان .. شجاع اذا نخيت ..صبور اذا دعيت ..

لاتعرف الخنوع ..قادتك اذلوا اليهود بخيبر..

أليك ياحشدنا الشعبي ايها الملاك الطاهر افتح قيدي

انا القدس انا القدس

 

-حيدري نظر

 

 

شاهد أيضاً

386217_310239708999985_291653807525242_1192950_454126303_n

سؤال وجواب – عدالة الإسلام

الإسلام جاء بـ(المساواة بين الناس)، ولكن نرى في حكم القصاص: إذا قتل الحُرّ عبداً، فإنّ ...