الرئيسية / اخبار اسلامية / دروس منهجية في علوم القرآن
27

دروس منهجية في علوم القرآن

الدرس الحادي الثلاثون

القسم الثالث: الروايات الدالة على وقوع التحريف بتغيير أو اضافة أو حذف بعض الكلمات…

1) قال السيوطي: “أخرج وكيع وأبو عبيد وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن المنذر وابن ابي داوود وابن الأنباري كلاهما في المصاحف من طرق عن عمر بن الخطاب أنّه كان يقرأ: سراط من أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم وغير الضالين..” وروي نظير ذلك عن عبدالله بن الزبير وعكرمة الأسود(1). وروي نظير ذلك في تفسير القمي عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام).

وقال أيضاً: “وأخرج ابن شاهين في السنّة عن اسماعيل بن مسلم قال: في حرف أبيّ بن كعب “غير المغضوب عليهم وغير الضالين. آمين. بسم الله”(2).

2) ما حكاه البخاري وغيره عن عمر انّه كان يقرأ آية سورة الجمعة (فامضوا الى ذكر الله) بدلاً من ﴿فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ﴾(3).

وروى البيهقي في سننه عن سالم عن أبيه قال: “ما سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقرؤها إلاّ (فامضوا الى ذكر الله… أنبأنا الشافعي، أنبأنا سفيان بن عيينة، فذكره بنحوه)(4).

3) قال السيوطي: “أخرج عبدالرزاق وعبد بن حميد وعبدالله بن أحمد في زوائد الزهد وابن أبي داوود وابن الأنباري معاً في المصاحف، وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن عمرو بن دينار قال: سمعت عبدالله بن الزبير يقرأ (في جنّات يتساءلون عن المجرمين يا فلان ما سلككم في سقر) قال عمرو: أخبرني لقيط قال سمعت ابن الزبير قال: (سمعت عمر بن الخطاب يقرؤها كذلك)(5).

4) روى ابن شبه بسنده عن الحسن: قرأ عمر رضي الله عنه (والسابقون الأولون من المهاجرين الذين اتبعوهم بإحسان) فقال اُبَيْ ﴿وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ﴾ فقال عمر رضي الله عنه: (والسابقون الأولون من المهاجرين الذين اتبعوهم بإحسان) وقال عمر رضي الله عنه: أشهد انّ الله انزلها هكذا، فقال ابي رضي الله عنه: أشهد انّ الله أنزلها هكذا ولم يؤامر فيها الخطاب ولا ابنه”(6).

5) ما رواه علي بن إبراهيم القمي بإسناده عن حريز عن أبي عبدالله (عليه السلام): “صراط من أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم وغير الضالين”.

6) ما عن العياشي عن هشام بن سالم، قال: سألت أبا عبدالله (عليه السلام) عن قوله تعالى: (إنّ الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران)(7). قال: “هو آل إبراهيم وآل محمد على العالمين، فوضعوا اسماً مكان اسم، أي أنهم غيّروا فجعلوا آل محمد آل عمران(8). والجواب عن هذه الروايات وأمثالها بوجوه:

الأول: انها ضعيفة السند، كما أشار الى ذلك السيد الخوئي(رحمه الله).

الثاني: انّها مخالفة للكتاب والسنّة ولإجماع المسلمين على عدم الزيادة في القرآن ولا حرفاً واحداً حتى من القائلين بالتحريف، قال السيد الخوئي(رحمه الله): “وقد ادعى الاجماع جماعة كثيرون على عدم الزيادة في القرآن وممن ادعى الاجماع الشيخ المفيد والشيخ الطوسي والشيخ البهائي وغيرهم من الاعاظم قدس الله أسرارهم”(9).

الثالث: ان سورة الفاتحة تتوقف عليها صحة الصلاة، فكيف نفترض خطأ المسلمين، في قراءتها، خصوصاً ان التحريف في الرواية المزعومة مجرّد تغيير ألفاظ لا يؤثّر على المعنى، فلا داعي له، وكيف سكت المسلمون، والأئمة عن ذلك، وجرت سيرتهم على الخطأ؟

وكذلك سورة الجمعة التي اعتاد المسلمون قراءتها يوم الجمعة كيف لم يحفظها غير عمر، والأغرب من هذا ادعاؤه نسخها، من دون أن يعرف ذلك المسلمون؟! وما أدري كيف يعالجها علماء الجمهور حيث وردت في كتبهم المعتبرة؟!

1- يراجع الدر المنثور: 1/15. وكذلك كنز العمال: 2/593 ومعالم التنزيل: 1/42 ومحاضرات الراغب: 2/199 والتسهيل وغيرها.

2- الدر المنثور: 1 17.

3- يراجع الجامع الصحيح: 3 308.

4- سنن البيهقي: 3 227، وروى ابن شبه عن إبراهيم عن خرشة بن الحرق قال: رأى معي عمر بن الخطاب رضي الله عنه لوحاً مكتوباً فيه (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا الى ذكر الله) فقال: من أملى عليك هذا؟ قلت: أبي بن كعب. فقال: إنّ أُبيّاً كان أقرأنا للمنسوخ. اقرأها (فامضوا الى ذكر الله). تاريخ المدينة: 2/711. وحكاه السيوطي عن أبي عبيد في فضائله، وسعيد بن منصور، وابن أبي شيبة، وابن المنذر، وابن الأنباري في المصاحف. يراجع الدر المنثور: 6/219.

5- الدر المنثور: 6 285، ويراجع كنز العمال: 2 594.

6- تاريخ المدينة: 2/770. بينما حكى السيوطي عن ابن جرير وأبي الشيخ عن محمد بن كعب القرظي ما يدل على ارتداع عمر عن إصراره على قراءته وانّ عمر قال لأبي بن كعب عندما خالفه في قراءته: “أنت أقرأت لهذا هذه الآية هكذا؟ قال: نعم. قال: وسمعتها من رسول الله9؟ قال: نعم. قال: لقد كنت أرى أنّا رُفعنا رفعةً لا يبلغها أحد بعدنا! فقال أُبي: تصديق ذلك في أول سورة الجمعة (وآخرين منهم لمّا يلحقوا بهم) وفي سورة الحشر (والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربّنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالإيمان) ومن الأنفال (والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم). الدر المنثور: 3/296. والغريب أن يخطأ عمر في هذه الآية الواردة في السابقين من المهاجرين والأنصار وتابعيهم.

7- سورة آل عمران: 33.

8- البيان: 252.

9- البيان: 252.

شاهد أيضاً

1397052822075220615081434 (1)

الامام الخامنئي يعين قائداً جديداً للقوات الجوية في الجيش الإيراني

أصدر سماحة قائد الثورة الإسلامية والقائد العام للجيش والقوات المسلحة الإيرانية قراراً عين بموجبه العميد ...