الرئيسية / اخبار العالم / السيد نصرالله: الامريكيون لم يغادروا سوريا وهم يحمون من تبقى من داعش
1396112513590716313338864

السيد نصرالله: الامريكيون لم يغادروا سوريا وهم يحمون من تبقى من داعش

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، اليوم الجمعة، ان المنطقة كلها دخلت علنا في قلب معركة النفط والغاز، قائلا، في داخل فلسطين المحتلة هناك دراسات عن كميات هائلة من النفط في الجولان المحتل.

ان الامين العام لحزب الله قال في كلمة خلال المهرجان السنوي لذكرى القادة الشهداء، “حفظنا الوصية هو عنوان احتفالنا بقادتنا الشهداء لهذا العام ، حفظنا الوصية ونحن نكاد نخرج من اقسى حرب اقليمية على المقاومة وقضية المقاومة، حفظنا المقاومة بعد انتصار حرب تموز، المقاومة بكل تفاصيلها كانت وصية قادتنا الشهداء ، وكما صنعتم هذه المقاومة جاء من بعدكم من يحفظ الوصية من قادة شهداء مضوا على طريقكم انتم”.

وأضاف، يا قادتنا الكبار هذه مسيرتكم اليوم في العام 2018 اكثر من اي يوم مضى تضج بالروح والحياة والأمل والمعنويات والقوة وبالرجال والنساء والامال والاحلام العظيمة، في ذكرى قادتنا نستحضر فكرهم واهدافهم ونقول هذا هو حزبكم ما زال يحمل نفس الفكر والاهداف،  لقادتنا نقول: انتم رسمتم الطريق الذي نسير فيه وانتم اعلنتم الاهداف التي نسعى اليها”.

وتابع، في قضية الصراع مع اسرائيل فيما يتعلق بقضية الحدود البرية والبحرية والثروات النفطية للبنان في مياه الجنوب، يبدو ان المنطقة كلها اصبحت علنا في قلب معركة النفط والغاز وموضوعنا ليس منفصلا،  واسباب الصراع على النفط والغاز في المنطقة معروفة.

ونوه الامين العام لحزب الله الى ان المعركة التي فتحتها اسرائيل على البلوك 9 لانه في اسرائيل احاديث وتقارير عن كميات هائلة من النفط في الجولان المحتل، الموضوع مع اسرائيل غير قابل للنقاش وهي تستغل فترة وجود ترامب برئاسة اميركا للحصول على قرار اممي بضم الجولان الى اسرائيل.

وأضاف، صدرت تقارير عديدة ان ما في سوريا من ثروة نفطية امر هائل وكبير وهذا من احد اسباب الصراع في سوريا، والاحتلال الاميركي لشرق سوريا حيث توجد قواعد اميركية ، قالو هم انه بعد انتهاء داعش سيغادرون ولم يغادروا بل يحمون من تبقى من داعش.

وتابع، ترامب يرى العراق حقول نفطية وعلى الشعب العراقي الانتباه جيدا بوجود مثل هذا الرجل وهو ينفذ وعوده الانتخابية،  وادارة ترامب تقول انها لن تعيد اخطاء ادارة اوباما في العراق، اليوم تركيا وقبرص مختلفون على النفط ، ويُقال ان الازمة الخليجية هي بسبب محاولة بعض الدول السيطرة على غاز قطر.

ولفت الى ان “اميركا تدير معركة النفط والغاز في المنطقة، وكل العالم يعرف ان المشكلة في الخليج(الفارسي) مع قطر تقف ورائها اميركا، واميركا تريد اعطائنا حقنا السهل حول النقاط البرية لتاخذ منا حقنا الصعب في المياه”.

واضاف، اسرائيل تبني الجدار في الارض الفلسطينية وهذا جزء من اعمال الاحتلال وحتى الان لم تقترب من الاراضي اللبنانية، والجدار يبنى خارج الاراضي اللبناني وعندما يبدا البناء على اراضي لبنان تبدا المسألة ولبنان اخد القرار بانه سيواجه، و المسالة اليوم هي في الحدود البحرية،  واللبنانيون موحدون في هذه المعركة ، وموحدون في الدعوة للمحافظة على الحقوق ويجحب ان نبقى كذلك ووحدة الموقف هو اهم عامل لتحقيق الانجاز في هذه المعركة ويجب ان لا نسمح للشباطين باللعب بين اللبنانيين لتفريق الموقف واقصد اميركا بكلمة الشياطين.

شاهد أيضاً

00

هجوم “الفريق ب” على الدبلوماسية الإيرانية!

الوقت- لطالما أكدت طهران على ضرورة تجنّب التوترات، وحلّ النزاعات في المنطقة من خلال الدبلوماسية، ...