الرئيسية / اخبار العالم / أهالي حلب يقولون كلمتهم ضد العدوان الأمريكي
2

أهالي حلب يقولون كلمتهم ضد العدوان الأمريكي

غصّت ساحة “سعد الله الجابري” وسط مدينة حلب بالأهالي الذين توافدوا بالآلاف ليعلنوا انتصارهم على العدوان الثلاثي على بلادهم، وتمسكهم بأرضهم وجيشهم وقائدهم ويؤكدوا أنهم سيدمرون كل معتدي على سوريا وترابها.

سيدمرون كل معتدي على سوريا وترابها

أهالی حلب یقولون کلمتهم ضد العدوان الأمریکی.. نحن صامدون کشجر الزیتون فی سوریا +صور وفیدیو

يقول أحد الضباط في الجيش السوري لمراسلة تسنيم: “من هذا المكان، من ساحة سعد الله الجابري، من ساحة النصر والعزة والكرامة من ساحات سوريا الأبية نعلن انتصارنا على العدوان الثلاثي ضد سوريا، وسنقف في وجه أي عدوان يدنس أراضي الجمهورية العربية السورية، وسندمر كل معتدي على سوريا وترابها إن كان هذا المعتدي عربياً أم أجنبياً، فكل من حارب سوريا هو عدو”.

أحد القياديين في فيلق المدافعين عن حلب “من مدينة حلب الصمود، ومن ساحة سعد الله الجابري التي لم يستطع إرهابيي العالم كله أن يدخلوها، هذه ساحة العز وساحة النصر، وأوجه التحية إلى قواتنا المسلحة وخاصة القوى الجوية التي تصدت للعدوان الثلاثي أو بالأصح “السباعي” لأن بعض الدول العربية اشتركت بهذا العدوان أيضاً، وأوجه تحية حب وتقدير باسم “فيلق المدافعين عن حلب” إلى سيادة الرئيس بشار الأسد، وأقول له نحن وراءكم وإن شاء الله النصر حليفنا.

أحد الأطفال يصرخ قائلا: ” نحن لا نهاب لا من صواريخ أمريكا ولا أي شيء آخر، نحن نحيي قائدنا بشار ونحيي الجيش السوري”

تقول سيدة حلبية: “نحن سعداء جداً لأننا ننتصر دائماً على هذا العدو وإن شاء الله سوريا منتصرة دائماً وعزيزة كريمة “

الفنان السوري المعروف دريد لحام يقول لمراسلة تسنيم: “نحن مزروعون في سوريا كشجر الزيتون، ولن نتركها لأنها أمنا ومستقبلنا وماضينا وحاضرنا، نحن كالشجر والأشجار لا تهاجر، ومهما كانت الأخطار، فإن الإرادة أقوى من كل صواريخهم ومؤامراتهم ولقد تصدت مدينة حلب بشكل خاص وكل المدن السورية عامة لهؤلاء الأشرار الذين يريدون أذية بلادنا لكن إرادتنا أقوى من كل شرورهم”.

عضو البرلمان السوري مهند حاج علي: “نحن الآن نوجه رسالة لدول العالم أجمع، كيف أن هذا الشعب بصمود جيشه وصمود قائده يستطيع أن يرد هذا العدوان الثلاثي من أكبر الدول تسليحاً في العالم، وقد استطاعت دفاعاتنا الجوية تحييد وتدمير الصواريخ الأمريكية التي تعتبر فخر الصناعة الأمريكية، لذلك نوجه تحية لجنودنا البواسل وجنود دفاعاتنا الجوية”.

أحد المواطنين الحلبيين: “هذا هو الشعب السوري، وبعد سبع سنوات من الحرب نرى الشعب السوري دائماً يتواجد في الساحات، فهو الخط الثاني للجيش السوري، هذا الجيش الذي نفتخر به لأنه أصبح يعتبر من أقوى الجيوش في العالم لأنه حارب أكثر من 80 دولة، فإرهابهم لن يرهبنا وضرباتهم الجوية لن تؤثر بنا، فما صنعه الجيش السوري هو الذي أرعبهم وأخافهم”.

يؤكد شاب حلبي آخر: “جاهزون للمواجهة بهمة جيشنا السوري وبهمة قائدنا بشار الأسد وسنصد هذا العدوان، ونكون منتصرون على أرضنا بإذن الله”.

مراسلة تسنيم في حلب: لمى كيالي

شاهد أيضاً

IMG_7272

المعارف الإسلامية قوية أمام منطق الأعداء الضعيف

التقى  سماحة آية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي بأعضاء مجلس وضع السياسات العامة في موقع ...