الرئيسية / اخبار اسلامية / بعد إجراء الفحوصات اللازمة.. آية الله قاسم سيخضع لعملية جراحية
00

بعد إجراء الفحوصات اللازمة.. آية الله قاسم سيخضع لعملية جراحية

أعلن فريق متابعة علاج المرجع الوطني البحريني الكبير آية الله الشيخ عيسى قاسم أن سماحته سيخضع لعملية جراحية، بعد أن أُجريت له فحوصات طبية.

ووفقًا لبيان صادر عن الفريق، خضع الشيخ قاسم أمس لفحص مختصّ من قبل الطبيب الاستشاري المعني بالمرض الذي يلمّ بسماحته، وتبيّن بعد التشخيص الأولي والإجراءات الطبية المختلفة تطابق التشخيص مع الأطباء المختصين في البحرين، وأن العلاج المطلوب متوفّر في المستشفى الذي يرقد فيه سماحته حاليًا في العاصمة البريطانية لندن”.

وأشار البيان الى أن الاستشاري المختص والفريق ذكر أن عمر وظروف سماحة الشيخ تحتاج إلى ثلاثة استشاريين إضافيين لإجراء العملية المطلوبة”.

بموازاة ذلك، قالت مصادر في المعارضة البحرينية لعدد من وكالات الأنباء إن حكومة المنامة أصدرت جواز سفر مؤقت للشيخ عيسى قاسم، مدته سنة واحدة، بأمر من ملك البلاد حمد بن عيسى آل خليفة، وذلك بعد عامين من إسقاط جنسيته بمرسوم صدر عن الملك نفسه.

وقال المقربون من الشيخ قاسم إن مسألة تغطية تكاليف علاجه، والتي أعلن وزير الخارجية البحريني أن الملك تكفّل بها، لم تتقرر بعد، وإنه يعود لآية الله وحده الموافقة على عرض الملك أو رفضه.

بدورها، ربطت وكالة الصحافة الفرنسية بين السماح للشيخ قاسم بالسفر وما وصفته بـ”حكم نادر”  بتبرئة الأمين العام لجمعية “الوفاق” المُعارضة الشيخ علي سلمان في قضية التخابر مع قطر، كان قد صدر قبل ثلاثة أسابيع.

ميدانيًا، قال شهود عيان إن السلطات الأمنية البحرينية أزالت أمس حواجز أمنية أقيمت في الشوارع القريبة من منزل الشيخ قاسم في الدراز.

وقال نشطاء إن السلطات أزالت نقطة أمنية عن مدخل مدينة سلمان الواقعة بالقرب من بلدة الدراز وشارع البلديع.

يذكر أن السلطات البحرينية فرضت في حزيران 2016 حصارًا على الدراز (مسقط رأس آية الله قاسم) بعد إسقاط جنسيته وملاحقته قضائيًا، ثمّ شدّدت حصارها في أيار 2017 بعد أن أخضعته لإقامة جبرية على قاسم إثر فضّ اعتصام سلمي أمام منزله بالقوة.

وأظهرت صورة نشرها نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي وجودًا مكثّفًا لقوات الأمن عند أحد الشوارع القريبة من منزل آية الله قاسم، وإلى جانبهم مركبة لإزالة الحواجز الإسمنتية.

هو قلب الأمة النابض ولسان الشعب الناطق

حمل مدير الحوزة البحرينية في قم الشيخ عبد الله الدقاق رأس النظام والسلطة في البحرين مسؤولية سلامة آية الله الشيخ عيسى قاسم سيما وأنه في مثل هذا السن ويحتاج إلى مراجعة دروية عند الطبيب إلا أن النظام فرض عليه الإقامة الجبرية منذ يونيو ۲۰۱۶.
 

فيما يتعلق ببيان أهالي الدراز الذي أكدوا من خلاله أن رفع الحصار بعد مغادرة آية الله قاسم لا يعني شيئاً وأي شكرٍ للجهات الرسمية لا يمثلهم قال الشيخ الدقاق “نعم البيان والشعار”.

وأكد الشيخ عبدالله الدقاق في تصريح لقناة اللؤلؤة، على أن آية الله قاسم هو قلب الأمة النابض ولسان الشعب الناطق، وهو الذي وحمل هموم ومطالب الشعب وأصرَّ عليها حتى اللحظة الأخيرة قبل مغادرته البحرين للعلاج لذلك لا نتعجب من مثل هذا التعاطف الكبير مع سماحته.

كما شدد الشيخ الدقاق على أن آية الله قاسم هذا الرجل العظيم الذي لم يضعف ولم تستطيع السلطة أن تمسك عليه أي لحظة ضعف سيبقى على هذا الثبات حتى تتحقق جميع المطالب العادلة والمشروعة. سائلاً الله ان يرجعه إلى البحرين معافاً وأن يكون النصر على يديه.

 وکالة رسا للانباء

شاهد أيضاً

5

اجوبة الإستفتاءات – الامام الخامنئي 30

كتاب الصـلاة / لبس واستعمال الذهب والفضة لبس واستعمال الذهب والفضة   س442: ما هو حكم تختّم ...