الرئيسية / تقارير سياسية / الشعب الإیراني صبور ولایساوم على كرامته
0

الشعب الإیراني صبور ولایساوم على كرامته

قال رئیس مجلس الشوري الاسلامي علي لاریجاني  الأحد، ان اولئك الذین یتصورون بانهم قادرون علی فرض مطالبهم اللامعقولة والسلطویة علی الشعب الایراني عبر ممارسة ضغوط اقتصادیة علیهم ان یعلموا بأنّ الشعب الایراني شعب صبور لایساوم على كرامته.

وأكّد لاریجاني في كلمة خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي له علی أنّ البلاد تمرّ بفترة حساسة دولیاً وإقلیمیاً وإقتصادیاً لم تشهدها طیلة تاریخ ثورتها داعیاً الی أخذ هذه القضایا الحساسة بعین الإعتبار عند تحلیل المسؤولین لظروف البلاد وإجتهادهم الرامی الی ایجاد حلول لها.

وأضاف لاریجاني بأنّ الشعب علی علم بما أبدته ایران من تعاون في قبولها خوض مفاوضات نوویة بعد توسّط أحدی الدول الاقلیمیة وذلك في إطار مفاوضات عُرِفت بمفاوضات خمسة زائد واحد رغم العداء الذي كانت قد أبدته الولایات المتحدة ضدنا بعد انتصار الثورة الاسلامیة.

وعزا لاریجانی قبول ایران لهذه المفاوضات الی إعتقادها بإمكانیة المفاوضات لإزالة الحظر عنها وإتاحة الفرصة لایران لمواصلة نشاطها النووي السلمي بعد الحصول علی تأیید من الوكالة الدولیة للطاقة الذریة.

وقال رئیس مجلس الشوري الاسلامي: إنه بعد سنتین من المفاوضات توصلنا أخیراً مع تلك الدول الی إتفاق رافقته تقاریر رفعتها الوكالة الدولیة للطاقة الذریة تكررت 12 مرة أیّدت النشاط السلمي النووي الایراني لكنّ الولایات المتحدة رغم جمیع ذلك ومنذ لحظة التوقیع علی الإتفاق بدأت بالتساهل فی تطبیق التزاماتها حتی انتهی الأمر الی وصول رئیس أمریكي جدید وانسحابه من هذه المعاهدة الدولیة.

وصرّح لاریجاني خلال كلمته بأنّ ایران فعلت كل ما بوسعها خاصة في الشأن الإقتصادي ووافقت علی الجلوس علی طاولة حوار مع العدو.

وأشار لاریجاني الی طلب اوروبا من ایران عدم المقابلة بالمثل وعدم الإنسحاب من الإتفاق النووی بعد الإنسحاب الأمریكي منه وإطلاقها وعودا لایران بالتوصل الی آلیات تخدم مصالح ایران المحددة فی بنود الإتفاق.
وأفاد لاریجاني بأنّ المسؤولین الایرانیین وافقوا علی هذه التوصیة الاوروبیة خوض حوارات ثانیة والبقاء في الإتفاق حفاظاً علی الحالة الاقتصادیة والمعیشیة للشعب معرباً عن عدم ارتیاحه لما أفرزته هذه المرحلة من نتائج میدانیة حتی الآن.

وشدّد لاریجاني علی أنّ ایران طیلة هذا المشوار لم تدخر جهداً فی حل الملف النووی عبر الطرق السلمیة تفادیاً للضغوط الإقتصادیة التي قد یعاني منها الشعب وما زالت متواصلة فی نهجها السلمی هذا.

ولفت لاریجاني الی القدرة الدفاعیة الایرانیة الرادعة التی جعلت الأطراف المعادیة تنسی فكرة توجیه التهدید العسكري ضد ایران وتحصر جهودها علی مطالبة ایران بخفض مدی صواریخها معتبراً ذلك منجزاً من المنجزات الایرانیة التي تلت عملیة تحدیث الهیكلة الدفاعیة.

وأفاد رئیس مجلس الشوري الاسلامي بأنّ الولایات المتحدة والكیان الصهیونی لم یدخرا جهداً فی سبیل زعزعة أمن المنطقة مشیداً بالدور الایراني المكافح والقامع للتیارات الإرهابیة المنتشرة فی سوریا والعراق والذی منع أمثال داعش من زعزعة أمن المنطقة مستنكراً دعم وإسناد هذه التیارات الارهابیة من جانب دول عظمی ودول اقلیمیة مغفَّلة.

واشار الى قرار البرلمان الصهيوني في المصادقة على يهودية الكيان خلال الايام الماضية واعتبره يدلل على ان اميركا والكيان يستغلان جميع الطرق لتقويض الامن في المنطقة حيث انهما كانا يتبجحان خلال الاعوام الماضية باتفاقات كاوسلو بالتسوية مع الفلسطينيين لكنهما خرجا من نقاب حقوق الانسان.

ووصف هذا القرار بانه يتعارض مع جميع القوانين الدولية وانه عنصري تماما وينتهك حق الفلسطينيين في ارض آبائهم واجدادهم.

واعتبر ان صفقة “فضيحة القرن” التي بشر بها ترامب كشفت النقاب عن وجهه البغيض حيث ان هذا القرار الاخرق سيشكل بداية لنشوب الصراعات في المنطقة كما ان حلفاء اميركا انتقدوا هذا القرار ايضا. وشدد ان الشعب الفلسطيني الشجاع وشعوب المنطقة لن يسمحوا للصهاينة بنشر الفوضى في المنطقة مرة اخرى.

ونوه الى ان مجلس الشورى الاسلامي يدين هذا القرار العنصري ويدعو الاوساط الدولية لاسيما اتحاد البرلمانات الاسلامية ان يعقد اجتماعا ويتخذ الخطوات المناسبة للتصدي لهذه المؤامرة

شاهد أيضاً

000

في رحاب شهادة الامام محمد الباقر عليه السلام

تتمة في موجز حياة الامام الباقر عليه السلام . ولكن لماذا جعل حبّ موسى عليه السلام ...