الرئيسية / اخبار اسلامية / أعْلامُ النِّساءِ المُؤمِنَاتِ
426010533_124170

أعْلامُ النِّساءِ المُؤمِنَاتِ

وقالت أيضاً :
« ما قمتُ به لا يعدو عن كونه محاولة بنّاءة لفتح الطريق وتعبيده ، بغية السير في إحياء جهاز اعلامي صامت من أجهزة الإعلام التي تواكب سيرنا ونحن في بداية الطريق » (1) .

واستطاعت بنت الهدى رحمها الله ـ ومن خلال القصص التي كتبتها ـ أن تضع حلولاً لكثير من المشاكل التي تواجهها العوائل المسلمة في العالم الإسلامي الذي غزاه فكر الشرق والغرب .
فهي تعالج بدقة متناهية وباُسلوب لطيف مسألة الزواج ، وما آلت إليه نظرة المسلمين اليوم بالنسبة لهذا الأمر المهم ، حيث أصبح الزوج الأمثل هو الذي لديه ثروة طائلة أو شهادة مرموقة ، أمّا الأخلاق والتمسّك بتعاليم الدين الحنيف فهي أفكار رجعية يجب محاربتها . والزوجة المثلى هي التي تملك جمالاً فائقاً وإن كان كاذباً ، حيث تجلس صاحبته ساعات وساعات في صالة التجميل لتخفي وجهها الحقيقي وتَظهر بوجهٍ آخر أكثر جمالاً من واقعها .
العمل الإسلامي ، معاناة المرأة العاملة ، السخرية ، التشويه ، الجمال ، التجميل ، الحجاب . كلّ هذه عناوين لمشاكل عالجتها الشهيدة بنت الهدى في قصصها وبأسلوب مُقنع ، مستعملة في ذلك العبارات السلسة ، والكلمات الرقيقة .
وقد أثّرت هذه القصص أثراً كبيراً في حلّ كثير من المشاكل العائلية ، وقد أقبلت الفتيات ـ ولا زالت ـ على اقتناء هذه القصص وقرائتها ، وطبعت عدّة طبعات ، مما يدلّ على طلب القرّاء لها .
وقامت دار التعارف للمطبوعات مؤخّراً بطبع قصصها كاملة في ثلاث مجلّدات صغيرة ، وهي تحتوي على :
(1) الفضيلة تنتصر .
____________
1 ـ مقدّمة « الفضيلة تنتصر » .

(98)

(2) ليتني كنتُ أعلم .
(3) امرأتان ورجل .
(4) صراع مع واقع الحياة .
(5) لقاء في المستشفى .
(6) الخالة الضائعة .
(7) الباحثة عن الحقيقة .
(8) كلمة ودعوة .
(9) ذكريات على تلال مكّة .
(10) بطولة المرأة المسلمة .
(11) المرأة مع النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم (1) .
ونقل السيد حسن الأمين عن الاستاذ عبد الحسين الصالحي في كتابه المخطوط رياحين الشيعة انّها رحمها الله ألّفت كتاباً اسمه ( المرأة وحديث المفاهيم الاسلامية ) وطبعته بتوقيع ام الولاء (2) .

شعرها :
لم تكن الشهيدة بنت الهدى رحمها الله شاعرة مُحترفة أو مكثرة ، ولم تكتب الشعر عن هواية ، بل وجدت نقصاً ثقافياً سائداً في ذلك الوقت ، وهو عدم خوض المرأة المسلمة مجال كتابة الشعر الهادف الذي يسمو بصاحبه إلى أعلى درجات الرحمة والرضوان ، لذلك أخذت على عاتقها كتابة مقاطع شعرية عَبّرت من خلالها عمّا يهيج في خاطرها ، وعمّا تُعانيه المرأة المسلمة من انحطاط في مستواها الثقافي الديني .
ونورد هنا ما تيسّر لنا معرفته من شعرها :
____________
1 ـ انظر معجم المؤلّفين العراقيين 1 : 34 ، معجم المطبوعات النجفية : 97و 108 و 264 و 213 .
ـ مستدركات أعيان الشيعة 3 : 4 .

(99)

قالت رحمها الله :

يا رَسولَ اللهِ أبْشِرْ واُنْظْـرِ اليَـومَ إلينا * لِتَرانـا كيفَ قَـدْ أشرقَ نـورُ الحقِ فينا
يـا رَسـولَ اللهِ إنّـا فَتَياتٍ قَـدْ أبَيْنـا * أنْ نَرى القُرآنَ مَهْجوراً على الرفِ سنينَ
إي وربّي
دَعْـوة الإسْلامِ جـاءَتْ بِمسـاواةِ البَشر * لـيسَ فـي الإسلام فَرْقٌ بَيْنَ عربٍ وتَتَر
أحسنُ الاُمّةِ مَنْ بـالخيرِ والتَقْوى اشتَهر * لا بِجَمعِ المـالِ والـمنصبِ بينَ العالمينْ
إي وربّي
يا رَسولَ اللهِ هـا نَحْـنُ اتَخْذنـاكَ لَنـا * قـائِـداً يَـرْفَـعُ بـالإسلامِ عَنّـا ذُلَّنـا
نَحْنُ بايَعنـاكَ يـا خيَـر البَـرايا كُلّنـا * وتَسابَقْنا إلـى حَملِ لـواءِ المصْلحيــنْ
إي وربّي
يـا رَسـولَ اللهِ إنّا فِيكَ قَـدْ نِلْنا السَعادة * وعلـى نهجكَ قَـدْ حقّقتِ الـبنتُ السيادة
بَعْدَمـا كـانتْ ككابوسٍ وكانَ الوأُد عادة * جِئْتَ كـيْ تُعْطيَ حَقّ البنتِ بينَ المسلمينْ
إي وربّي
فَجَعَلْتَ البنْتَ كـالقُرّةِ للعيـن وأحلـى * وَجَعَلْـتَ الأمَ لِلجَنّـةِ كـالجسْـرِ وأعلـى
وَلَقَـدْ حَقّقتَ للزوجـةِ قـانوناً وعَـدلاً * ظَهَـرَ الحـقُ إلـى المرأةِ كالصُبْحِ المبينْ
إي وربّي
وَفَـرَضْتَ العِلـمَ للمـرأةِ كَيْمـا تَتَعَلْـم * وَلِكي تَتْـركَ دُنيـا الجَهْلِ والفِكْر المحَطّم
وَلِتَغدو تَعـرفُ الـدِينَ الحقيقـيَّ وتَفْهَم * جَوْهـرَ الإسلامِ والـدينَ وَمَعْنـاه الثمين
إي وربّي
وقالت رحمها الله :

قَسَماً وإنْ مُلىء الطَريقُ * بِمـا يُعيقُ السيـرَ قُدماً
قَسَماً وإنْ جَهَدَ الزَمـانُ * لكيّ يُثَبِّطَ فـيَّ عَـزْماً
أوْ حاولَ الدَهْرُ الخَؤونُ * بـأنّ يَـرشَّ إليّ سهماً

(100)

وتَفَاعَلَتْ شَتّى الظُروف * تُكيـلُ آلامــاً وَهَمّـاً
فَتَراكَمَتْ سُحب الهُمومِ * بـاُفقِ فِـكْري فـادلهما
لَـنْ أنْثنـي عما أرومُ * وإنْ غَـدَتْ قَدَماي تُدمى
كلا ولَـنْ أدَعَ الجِهـادَ * فَغـأيتي أعلـى وأسْمى
وقالت أيضاً :

أنا كُنْتُ أعْلـَم أنَّ دَرْبَ * الحقِّ بالأشْـواكِ حـافِل
خـالٍ مِن الرَيْحان يَنْشُر * عطـرَهُ بيـنَ الجَـداول
لكنّني أقدَمْتُ أقْفوا السَيرَ * فـي خَطـو الأوائِــل
فَلَطالَما كـانَ المجـاهدُ * مُفْـرداً بَيـنْ ألجَحـافل
وَلَطالَمـا نَصَـرَ الإلـهُ * جُنـودَهُ وهَـمُ القـَلائل
فالحقُ يخلدُ في الوجُـودِ * وَكُلّ مـا يَعْـدوه زائِـل
سأظل أشدو باسْم إسلامي * وأنْكـرُ كـلَّ بـاطِـل
وقالت رحمها الله تعالى :

إسلامُنـا أنْـتَ الحبيبُ * وكُلُ صَعبٍ فيـكَ سَهْلُ
ولأجلِ دَعْوَتكَ العَزيـزة * عَلْقـَم الأيـام يَـحلـوُ
لَمْ يَعَلْ شيء فوقَ إسمك * فـي الدُنا فـالحَقُ يَعْلوُ
وَتُطبّق الدُنيـا مَبـادءك * العَظيمة وَهْـيَ عَـدلُ
وَسَيْنصُـر الرحمنُ جُنْدَ * الحق مـا ساروا وحلّوا
وأظـل بـاسمكَ دائمـاً * أشـدو فَلا ألهـو وأسلو
وقالت أيضاً :

غَداً لَنا لا لِمبادىء العِدى * ولا لأفكـارِهِـمُ القاحِلةْ
غَداً لَنـا تَزْهَرُ فـي اُفْقِهِ * أمجادُنـا وَشَمْسُهم زائِلةْ
غَداً لَنا إذا تَرَكنا الوَنـى * وَلَـمْ تَعُد أرواحُنا خامِلَةْ

(101)

غـداً لَنـا إذا عَقَدْنـا الِلوا * لـدينِنا فـي اللحْظَةِ الفاصِلَةْ
لا وَهْـنَ لا تَشْتيتَ لا فُرقة * نُصبِحُ مِثـلَ الحلقَـةِ الكامِلَة
إذْ ذاكَ لا نَرهَبُ كـلَّ الدُنـا * ولا نُبـالـي نَكْبـةً نـازِلَةْ
غَداً لَنا وما اُوحَيْلَـى غَـداً * كُـلُ الأمـاني في غَدٍ ماثِلَةْ
إذْ يَنْتَشِرْ دُسْتُور إسلامِنـا * تهدي الورى أفكارُهُ الفاضِلَةْ
وقالت أيضاً :

غداً لَنا مَهما ادّعى مُلْحِـدٌ * وارتَحلَـتْ مبـادِىء وافدَةْ
غَداً لَنـا إذا صَمَـدْنا وَلَمْ * نَضْعُفْ أمامَ العُصّبَةِ الجاحِدَةْ
فالله قَدْ واعَدَنـا نَصْـرَهُ * والحقُ لا يْخلِفُ مَـنْ واعَدَهْ
وفي مكان آخر قالت :

سَتَرْتَفـع رايـةُ إسلامنا * نَحْـوَ الهدى خَفاقَةً صاعِدَة
وَيَنْتَصِـرْ دُستورُ قُرآنِنا * رَغْـمَ اُنُوِفِ الزُمْرَةِ الحاقِدة
ولها مقطوعة توجيهية نظمتها ردّاً على تسمية فتيات الاُمة « رجعيات » قالت فيها :

« رجعية » إن قِيلَ عَنْك! فَلا تُبالـي وإصْمديِ
قُولي : أنـا بنتُ الرسالـةِ ، مِنْ هُداها اهتديِ
لَمْ يُثْنني خَجَلي عَـنْ العَليـا ، وَلَمْ يُغلل يديِ
كلا ، ولا هـذا الحجابُ يُعيقني عَـنْ مَقْصَديِ
فَغَداً لَنا ، أُختاه ، فامضي في طَرِيقكِ واصعديِ
والحقُ يـا اُخْتاه يَعْـلو فـوقَ كيـدِ المُعتديِ
وقالت تصف ذهابها إلى بيت الله الحرام :

فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحلُ عَنْ أوطانِهِ * لاهِياً عَنْها وَعَنْ إخوانِهِ

(102)

لا يُبالي بِجَـوى تَحْنـانِهِ * قـادَهُ الشَوقُ إلـى إيمانِهِ
سائراً نَحْوَ النَعيمِ المُرتجى * في رحابِ اللهِ أو قَبْرِ النبيِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِلُ سِرْ نحـوَ النعيـم * نحوَ وادي زمـزمَ نحوَ الحَطيمْ
نحوَ بيتِ اللهِ والـركنِ العظيمْ * في رحابِ الله ذي العَفْوِ الكريمْ
نحوَ سعي الحقِ أو نحو الصَفا * واذكـرِ الله بَقـلـبٍ وَجِــبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الرحِلُ قِفْ جَنْبَ المقـامْ * حَيْثُ ابراهيم قَـدْ صَلّى وَصامْ
ثُمّ صلِّ في خشـوعٍ واحترامْ * واتّجـهْ فِيها إلـى رَبّ الأنامْ
واطحلب العَفْوَ مِنْ الرّب الذيِ * جَعَـلَ التَوْبَـةَ عِتْـقَ المذنبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِلُ إن جئتَ الصفا * فـاسْعَ للمَروةِ تَبْغي شَرَفا
وابتَهل فِيها بقلب قَدْ هَفا * نَحْوَ عَفْو اللهِ أسْمى مَنْ عَفا
ثُمَ قصّر بَعْدَ سَبْعٍ وانثَني * شـاكِـراً للهِ نَيْـلِ الطلـبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِـلُ يُهْنِيكَ المسيـر * نَحْـوَ وادي خَيْبرَ نَحْـوَ الغَديرْ
نَحْوَ بَدْر ، اُحد ، نَحْوَ البَشيرِ * نَحْـوَ غارٍ فـي حراءٍ مُستنيرْ
بِضياءِ المُرسلِ الهاديِ الذي * شَعَّ نُـوراً فـي بـلادِ العَربِ

(103)

فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيهـا الراحِـلُ خُـذْها فُرْصةً * لَكَ واغْنَـم فـي ذَراهـا عِبْرَةً
وَدَعْ الـروحَ لِتمضـي حُـرّةً * فـي سماءِ الحَقِ تَبْغـي جَنـةً
عَرْضُها ، طُولُها كأرضٍ وَسَما * وَهْـي تَحْيـا بِشُعـور عَـذِبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِلُ هذهِ عَرَفـاتْ * فاغْتَنِمها فُرْصةً قَبْلَ الفَواتْ
واشْغلن ساعتها بالدَعواتْ * واغْسِل الذْنبَ بِسَيْلِ العَبراتْ
جَبَلُ الرَحْمةِ فِيهـا فأتِـهِ * رَحْمـة اللهِ بِقَلـبٍ وَجِـبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
ثُـمَّ عِنْدَ الظُهر قِفْها وَقْفَةً * تـائِبـاً لله فِيهـا تَـوْبَةً
واسكب الروحَ عَليها عَبْرةً * تغسِلِ الذَنْبَ وتُعْطـى جَنَةً
لا يُلَقّاها سـوى قلبٌ نقـي * واستَقِمْ فيها لِوَقْتِ المغرِبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِـلُ ذيِ مُـزْدَلِفـةْ * نَحْوها فاطْو الدُجى في عَرَفةْ
يَذْكرُ الله بهـا مَـنْ عَرَفَـهْ * تائِباً عَـنْ كُـلِ مـا اقتَرَفَـه
لَيْسَ فِيها غَيرَ أرضٍ وَسَمـا * وَظَـلامٍ وَخُشـوعٍ مُرْهـبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
إنّها ليلةُ سَعْدٍ وَخُشوعْ * وابتهالِ وَدُعاءٍ ودَمُوعْ

(104)

وَمُناجاةٍ إلى وَقْتِ الطُلوع * ما احيلاها أراضٍ وَرُبوعْ
يَسْتَميل القَلْبُ فيها راحةً * تَزْدَهي مِنْ كُلّ زَهْرٍ طَيّبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِلُ قَدْ نِلْتَ المُنـى * إذْ تَوَجهتَ إلى أرضِ مِنى
مَسْجداً لِلخيفِ يُعطيكَ الهَنا * فِيهِ تَنْسى كـلَ جُهدٍ وَعَنا
أيّها الراحِلُ وارمِ الجَمَراتْ * فـي حصَا مَعْدودةٍ للطلبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
وَتَـوجّـه بَعْدَهـا لِلكَعبـةِ * طُفْ وَصَلِّ وابتهَـلْ للتَوبَةِ
ثُمَّ فـأتِ لِلصَفـا والمَروَةِ * واشْكُـر الله لهـذي النِعْمةِ
ثُمّ طُفْ فِيها طَـوافاً ثـانِياً * لَيْسَ مِنْ جُهْدٍ بها أُو نَصبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِـلُ يُهْنيِـكَ الوُصـولْ * في رحابِ القُدْس في قَبْرِ الرَسولْ
فِيْهِ تَسْمو نَحْـوَ باريهـا العُقولْ * تَنْمَحـي الآلام والهَـمّ يَــزولْ
يَهَـبُ الأرواح أمْنـاً ورضـىً * وَهْـوَ يَـروي كُـلّ قَلْبٍ مُجْدِبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسـانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِلُ زرْ تِلكَ الرِحاب * وَبَقِيعاً مـا بـِهِ غَيْرَ التُرابْ
فَغَدَتْ جُدْرانهُ تَحكي الخَرابْ * وانْمَحَتْ آثـارُها فَهيَ يبابْ
وَبِهِ أربعـةٌ يُـرجى بِهـمْ * نَيْلُ عَفْـوِ اللهِ يَـوْمَ التَّعبِ

(105)

فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
وقالت رحمها الله في كتابها : « كلمة ودعودة » :

اُختاه هَيّـا لِلجهـادِ ولَلِفـدا * وإلى نِداءِ الحَقِّ في وقتِ النِدا
هيّا إجْهَري في صَرْخةٍ جَبْارةٍ * إنّـا بَناتُ مُحمّـدٍ لَـنْ نَقْعدا
إنّـا بنـات رسالـةٍ قُدْسِيـةٍ * حَمَلَتْ لنـا عِـزاً تَليداً أصْيَدا
وقالت فيه أيضاً :

إلى المجدِ يا فَتياتِ الهُدى * لِنُحْيي مـآثرَنِا الخالِـداتْ
وَنَمْضي سَويّاً إلـى غايةٍ * لأجْل لِقاهـا تَهونُ الحَياةْ
وَنَكّتُبُ تـأرِيخَنا نـاصِعاً * مُضِيئاً بـأعْمالِنا الباهِراتْ
فإمّا مَقـام العلـى نَرْتَقِيه * وإمّا قُبـوراً تضَمُ الرُفاتْ

 

شاهد أيضاً

000

الحرس الثوري يصنع صواريخ باليستية بحرية بمدى 700 كم

اعلن قائد القوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد امير علي حاجي زادة عن تصنيع ...