الرئيسية / اخبار اسلامية / 02 أسرار الآيات وأنوار البينات
1a101763-3ccc-4fcc-a984-43b9b1fc6c01

02 أسرار الآيات وأنوار البينات

( 2 ) قاعدة في أن الجهل بهذه المعارف الإلهية وجحودها مع وجود الاستعداد وقوة التعلم ومكنة التحصيل رأس الشقاوات والعقوبات وأنه مادة كل مرض ونفاق نفساني ومغرس كل شجرة ملعونة وشجرة خبيثة في الدنيا والآخرة

وهو منشأ العذاب الأليم والخسران العظيم والحسرة والندامة يوم القيامة .

قوله تعالى :

« أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخاسِرُونَ » وقوله تعالى :

« وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَه ُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُه ُ يَوْمَ الْقِيامَةِ أَعْمى قالَ :
 «رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً قالَ : كَذلِكَ أَتَتْكَ آياتُنا فَنَسِيتَها وَكَذلِكَ الْيَوْمَ تُنْسى »

وقوله

« اسْتَحْوَذَ أي غلب « عَلَيْهِمُ الشَّيْطانُ فَأَنْساهُمْ ذِكْرَ
 اللهِ أُولئِكَ حِزْبُ الشَّيْطانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطانِ هُمُ الْخاسِرُونَ » .

والوجه في أن من نسي ذكر اللَّه يكون من أهل العذاب وأنه يحشر أعمى وأصم أن بناء الآخرة على المعرفة والذكر لأنها نشأة إدراكية ودار حيوانية كما سنبين فعمارتها بالاعتقادات والعلم والنيات الصالحة والإدراكات الخالصة وبناء الدنيا على الظلمة المادية وعمارتها بالأمور الشهوية والأماني الباطلة .

لأنها نشأة كدرة جرمانية

« وَمَنْ كانَ فِي هذِه ِ أَعْمى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمى وَأَضَلُّ سَبِيلًا » ثم إن من جهل باللَّه جهل بالأشياء كلها لما تقرر من أن العلم بذات السبب لا يحصل إلا من جهة العلم بسببها ومن جهل بالأشياء كان من الهالكين في الآخرة لما مر من أن وجود الآخرة وجود إدراكي فيكون منسيا عند اللَّه إذ لو كان مذكورا كان موجودا في نفسه إذ المعلومية لا ينفك عنه الموجودية في الأمور التي وجودها وجود إدراكي وصورتها صورة إدراكية

وقال أيضا :

« نَسُوا اللهَ فَنَسِيَهُمْ »

وهذا بمنزلة عكس النقيض لقوله :

« من عرف نفسه فقد عرف ربه » على ما أوضحناه قوله تعالى :

« إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقاءَنا وَرَضُوا بِالْحَياةِ الدُّنْيا وَاطْمَأَنُّوا بِها وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آياتِنا غافِلُونَ أُولئِكَ مَأْواهُمُ النَّارُ بِما كانُوا يَكْسِبُونَ »

جعل اللَّه سبحانه الجهل باللَّه وآياته منشأ الرجوع إلى نار الجحيم والعذاب الأليم وذلك لأن نفوس الجهال أبدا متوجهة نحو لذات الأجسام وأغراض الدنيا وشهواتها إذ لا تعرف غير هذه الأمور .

وأما العارف الرباني فنفسه لأجل الاستكمال بالعلم والإعراض عن الأمور الدنيوية الجسمانية متوجهة دائما نحو العالم القدس الإلهي راغبة إلى قربه تعالى لأن من أحب شيئا كان حشره اللَّه إليه والجاهل لا يحب إلا الأمور الباطلة والأماني العاجلة الزائلة .

ولا شك أن الدنيا وشهواتها أمور باطلة وهمية فكان حشره إلى عالم البوار والشرور والظلمات فمآله إلى نار الحجيم ونصيبه العذاب الأليم . قوله تعالى :

« وَيْلٌ لِلْكافِرِينَ مِنْ عَذابٍ شَدِيدٍ الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَياةَ الدُّنْيا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ وَيَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِكَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ » .

تنبيه:

اعلم أن الكفر الذي هو منشأ العذاب الأليم الشديد هو ضرب من الجهل أعني المركب مع الاعتقاد المشفوع بالاستكبار والعناد لا مجرد الجهل البسيط بالمعارف ولذلك وصف اللَّه تعالى أولئك الكافرين بمحبة الدنيا والصد عن سبيل اللَّه وطريق الحق والضلال والاعوجاج عن سبيله .

قوله تعالى :
« وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً وَأَنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِيماً »

قوله تعالى :

« مَنْ كانَ يُرِيدُ الْعاجِلَةَ عَجَّلْنا لَه ُ فِيها ما نَشاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنا لَه ُ جَهَنَّمَ يَصْلاها مَذْمُوماً مَدْحُوراً »

وَمَنْ أَرادَ الآخِرَةَ وَسَعى لَها سَعْيَها وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِكَ كانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً إلى قوله : « لا تَجْعَلْ مَعَ اللهِ إِلهاً آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَخْذُولًا »

قوله تعالى :

« ذلِكَ مِمَّا أَوْحى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ »

أي معرفة الحق لذاته وعمل الخير لأجله

« وَلا تَجْعَلْ مَعَ اللهِ إِلهاً آخَرَ فَتُلْقى فِي جَهَنَّمَ مَلُوماً مَدْحُوراً »

قوله تعالى :

« فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ »

« وَيَزِيدُ اللهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدىً وَالْباقِياتُ الصَّالِحاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَواباً وَخَيْرٌ مَرَدًّا»

« يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمنِ وَفْداً وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلى جَهَنَّمَ وِرْداً »

أي غاية سكون العارفين وما يئول إليه سعيهم هو اللَّه وغاية مسلك الجهال المنهمكين في الدنيا وشهواتها إلى النار .

واعلم أن الوصول إلى اللَّه خير من كل نعيم وسعادة لأن كل خير وكمال ونعيم وسعادة في الدنيا والآخرة رشح من بحر وجوده وفيض من نور شهوده .

وقوله تعالى :

« إِنَّه ُ مَنْ يَأْتِ رَبَّه ُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَه ُ جَهَنَّمَ لا يَمُوتُ فِيها وَلا يَحْيى »

إذ ليس له الحياة الدنيوية الحسية لأنها بطلت ولا الحياة الأخروية أعني حياة العلم والمعرفة لأنها ما حصلت ولا ما اكتسبت .

قوله تعالى :

« وَمَنْ يَأْتِه ِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحاتِ فَأُولئِكَ لَهُمُ الدَّرَجاتُ الْعُلى إلى قوله : « وَذلِكَ جَزاءُ مَنْ تَزَكَّى » أي تجردت نفسه عن الهيئات الدنية والأغراض الدنيوية

« من أَعْرَضَ عَنْه ُ فَإِنَّه ُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وِزْراً خالِدِينَ فِيه ِ وَساءَ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ حِمْلًا».

لا شبهة في أن هذه الأوزار والأحمال التي يثقل ظهر القلب ويمنع النفس عن الصعود إلى الدرجات العلى ليست أجساما ثقيلة محسوسة بل هي من باب الهيئات النفسانية والأعراض التعلقية التي تجر النفس عن عالم النور إلى عالم الغرور من سلاسل الشهوات وأغلال التعلقات .

قوله تعالى :

« فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيابٌ مِنْ نارٍ » لما بين في موضعه من أن الأخلاق والملكات ستصير صورا جوهرية يتصور بها النفس الإنسانية ويتلبس بها في الآخرة فيكون لها شعارا ودثارا .

ثم إن الهيئات المتمكنة في نفوس الأشقياء المبعدين من دار الكرامة هي من باب الشهوات الدنيوية واللذات الحيوانية والأغراض البهيمية فهي حاصلة من القوى العمالة للأجرام السفلية بالتقطيع والجمع والتفريق والتحليل والتركيب

« يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِيمُ أي ينزل عليهم من القواهر العلوية ما يتسخن به أبدانهم و

« يُصْهَرُ بِه ِ ما فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ وَلَهُمْ مَقامِعُ مِنْ حَدِيدٍ من قوة قوية لفاعل غليظ شديد يدعوهم إلى الأعمال الطبيعية وخدمة الشهوات الشيطانية واشتعال النيرانات الكامنة .

ويقمعهم عن الميل إلى جهة السعادة وجانب القدس ويردهم إلى الجحيم التي وردوها أولا

« كُلَّما أَرادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْها بواسطة سماع وعظ أو نصيحة أو قراءة آية أو رواية حديث أو صحبة عالم « أُعِيدُوا فِيها لغلبة دواعي سلطان الطبيعة على قلوبهم القاسية واستيلاء النفس الأمارة بالسوء على نفوسهم .

قوله تعالى :

« أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخاسِرُونَ »

فدلت الآية على أن الغفلة والجهالة صارت سببا لخسران الآخرة وقد مر بيانه .

قوله :

« وَإِذا تُتْلى عَلَيْه ِ آياتُنا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْها كَأَنَّ فِي أُذُنَيْه ِ وَقْراً فَبَشِّرْه ُ بِعَذابٍ أَلِيمٍ »

قوله : « وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ يَسْمَعُ آياتِ اللهِ تُتْلى عَلَيْه ِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْها فَبَشِّرْه ُ بِعَذابٍ أَلِيمٍ »

قوله تعالى :

« وَإِذا عَلِمَ مِنْ آياتِنا شَيْئاً اتَّخَذَها هُزُواً أُولئِكَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِينٌ مِنْ وَرائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلا يُغْنِي عَنْهُمْ ما كَسَبُوا شَيْئاً وَلا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ أَوْلِياءَ وَلَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ هذا هُدىً وَالَّذِينَ كَفَرُوا ( بِآياتِ رَبِّهِمْ ) لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ »

فهذه الآيات دلت علىأن رأس الشقاوة ومنشأ العذاب الأليم هو الكفر الذي ضرب من الجهل والاحتجاب عن الحق بما يلزمه من الأعمال والملكات المؤدية إلى البعد عن دار الكرامة ومعدن الرحمة والانغمار في بحر الظلمة الجرمية والهوى في الهاوية السفلية والقرية الظلمانية الظالم أهلها كما أن أصل كل سعادة وبهجة هو الإيمان باللَّه وكلماته وآياته وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والخروج من هذه النشأة الدنية المظلمة والصعود إلى عالم الطهارة والقدس والنور من عالم الطبيعة ومعدن الرجس والظلمة والدثور .

1a101763-3ccc-4fcc-a984-43b9b1fc6c01

شاهد أيضاً

b1d701da-8147-4634-8046-b32a2c350a02

قبل توجهه إلى نيويورك… روحاني يتحدث مجددا عن هجوم “أرامكو”

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن الولايات المتحدة لا ترغب في مشاركة إيران في اجتماعات ...