الرئيسية / اخبار اسلامية / أسرار الآيات وأنوار البينات
3ec2e7db-dab7-45b8-b8d7-96759a52d0c0

أسرار الآيات وأنوار البينات

القسم06

( 5 ) قاعدة في وجوه الفرق بين كلام اللَّه وكتابه

الفرق بين كلامه تعالى وكتابه كالفرق بين البسيط والمركب كما مر .

وقد قيل : إن الكلام من عالم الأمر والكتاب من عالم الخلق وإن الكلام إذا تشخص صار كتابا كما أن الأمر إذا تشخص صار فعلا

كما قال « اللهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ »

وقوله :« إِنَّما أَمْرُه ُ إِذا أَرادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَه ُ كُنْ فَيَكُونُ » .

فالفرق بين الكلام والكتاب بوجه كالفرق بين الأمر والفعل فالفعل زماني متجدد كما ستعلم والأمر بريء عن التغير والتجدد والكلام غير قابل للنسخ والتبديل بخلاف الكتاب : « يَمْحُوا اللهُ ما يَشاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَه ُ أُمُّ الْكِتابِ » .

فصحيفة وجود العالم الفعلي الخلقي هي كتاب اللَّه عز وجل وآياته أعيان الموجودات « إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ . . . لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ » .

وأما كلمات اللَّه التامات فهي الهويات العقلية النورية التي وجودها عين الشعور والإشعار والعلم والإعلام

وكما أن كتاب اللَّه مشتمل على الآيات « تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْمُبِينِ »

فكلام اللَّه مشتمل على الآيات « تِلْكَ آياتُ اللهِ نَتْلُوها عَلَيْكَ بِالْحَقِّ » .

واعلم أن الأمر منه تكويني ومنه تشريعي والأمر التكويني موجب للطاعة والقبول

كإطاعة الملك والملكوت بخلاف الأمر التشريعي لأنه أمر بالواسطة فتطرق إليه الإباء والعصيان والطاعة والإتيان « فمنهم من أطاع ومنهم من عصى » .

واعلم أن النازل على أكثر الأنبياء عليهم السلام من اللَّه هو الكتاب دون كلام اللَّه .

وهذا القرآن الذي أنزل على محمد صلَّى اللَّه عليه وآله كلام اللَّه وكتابه جميعا باعتبارين وأما سائر الكتب السماوية المنزلة على سائر
المرسلين سلام اللَّه عليهم أجمعين فإنها ليست بكلام اللَّه بل كتب يدرسونها ويكتبون بأيديهم .

فهذا المنزل بما هو كلام اللَّه نور من أنوار اللَّه المعنوية النازل من عنده على قلب من يشاء من عباده المحبوبين

« وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ »

وقوله : « وَلكِنْ جَعَلْناه ُ نُوراً نَهْدِي بِه ِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا »

قوله : « نزل على قلبك بالحق »

وقوله : « بِالْحَقِّ أَنْزَلْناه ُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ » .
وهو بما هو كتاب نقوش وأرقام وصور وألفاظ وفيها آيات أحكام نازلة من السماء نجوما على صحائف قلوب المحبين وألواح نفوس الطالبين وغيرهم يكتبونها في صحائفهم وألواحهم الحسية بحيث يتلوها كل تال ويقرؤها كل قار ويتكلم بها كل متكلم وبها يهتدون وبما فيها يعملون ويتساوى في هداها الناس العوام والخواص والأنبياء والأمم

كقوله : « هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّناتٍ مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانِ »

وقوله : « وَأَنْزَلَ التَّوْراةَ وَالإِنْجِيلَ مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ »

وقوله : « وَعِنْدَهُمُ التَّوْراةُ فِيها حُكْمُ اللهِ » .
وأما القرآن العظيم الكريم ففيه عظائم الأمور الإلهية التي لا يصل إلى دركه إلا أهل اللَّه خاصة

لقوله : « وَعَلَّمَكَ ما لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكانَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكَ عَظِيماً »

وفيه كرائم أخلاق اللَّه التي تخلق بها رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله

لقوله : « وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ » وكان خلقه القرآن كما نقل .

ويدل على ذلك قوله « هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلى عَبْدِه ِ آياتٍ بَيِّناتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ » بيان ذلك : أن القرآن نور

كما مر من قوله : « قَدْ جاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ » فإذا خرجت به نفوس أمته من الظلمات إلى النور صاروا متصفين بالنور متخلقين به فإذا كان حال الأمة هذا الحال فما ظنك بحال نبيهم صلى اللَّه عليه وآله .

دقيقة كشفية
واعلم أنه قد يكون شيء واحد كلاما وكتابا باعتبارين لما علمت
أن الأمر كلام والفعل كتاب وأن القائم بالمتكلم كلام والصادر منه كتاب .

فالإنسان مثلا لكونه ذا درجات بحسب النفس والبدن وهو بحسب كل مقام غير خارج عن الهوية الإنسانية إذا تكلم بألفاظ وحروف مسموعة فإذا نسبت تلك الألفاظ والحروف إلى نفسه كان كتابا له وفعلا صادرا عنه صنعه وكتبه في لوح الهواء وفي مخارج الحروف من الأعضاء

وإذا نسبت إلى شخص بدنه كان كلاما قائما بشخصه لا كتابة صادرة عنه .

وكذا القياس إذا تحدث بحديث النفس كان باعتبار نسبته إلى عقله المجرد بالصدور كتابا ومن حيث قيامه بالنفس واتصافها به كلاما لها فهو كتاب لعقله وكلام لنفسه .

وكذا الحال في الكتابة الموجودة في لوح وقرطاس يمكن اعتبار الحالين فيها بالصدور والقيام ولو بتعمل .

تأمل في ذلك فإنه دقيق لطيف يرفع به الخلاف بين الطائفتين .

3ec2e7db-dab7-45b8-b8d7-96759a52d0c0

شاهد أيضاً

1095696

نیویورک تایمز: الحظر الامريكي ضد ايران سيعزز عزلة واشنطن

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا اشارت فيه الى ان السياسة الخارجية للادارة الاميركية الراهنة مدمنة ...