الرئيسية / اخبار اسلامية / أساليب الغزو الفكري للعالم الاسلامي 24
1390686_176342282565889_1744512496_n

أساليب الغزو الفكري للعالم الاسلامي 24

أما ما التربية الأساسية
فهي كما عرفها أحد سدنتها حامد عمار في بحث ألقاه
في مؤتمر أمريكي منهج من مناهج الاصلاح الاجتماعي لرفع مستوى
المعيشة يؤكد قيمة العملية التربوية ( وتغيير الأفكار والنزعات ) .
وفي مكان آخر تسعى التربية الأساسية إلى محاولة تغيير
الأفكار والنزعات والاتجاهات ( 1 ) .
وفي سرس الليان مصر – مركز للأمم المتحدة .
أما قضايا المرأة :
التي يتعمدون إثارتها بين الحين والحين ليظهروا بمظهر المدافعين
عن المرأة المحبين لمصلحتها فزوبعة في فنجان فنسبة الطلاق في
البلاد الاسلامية ضئيلة .
ونسبة التعدد أشد ضآلة .
بما لا يصح أن يرتفع الصوت معها كأنها مشكلة أو قضية ( 3 )
ولئن كانت هناك قضية أو مشكلة فهم سببها .
حين تسببوا بوسائل إعلامهم في تصديع البيوت وفي إثارة
المشاكل وحين تسببوا بدعاوى المساواة العريضة في أن لا يكون للبيت
قوامة وأن يكون فيه رئيسان الرجل والمرأة ورئيسان في مركب واحد
يغرقانه ( كما هو المثل ) .
ثم حين ساندوا وساعدوا انحلال الأخلاق وانفلتت من قيود
الدين فلم يعد الرجل يخشى الله في المرأة ولم تعد المرأة تخشى
الله في الرجل
فدب الخلاف والشقاق
والحل ليس تحررا من الدين أو مزيدا من التحرر
وإنما عودة إلى الدين والتزام بضوابطه وأخلاقه
تصير المشكلة محلولة
” وفي أنفسكم أفلا تبصرون ( 1 ) ” .
” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ( 2 ) ” .
* * * هذه شعارات الغرب ووسائله
لإحداث التغير الاجتماعي فينا
علمانية :
في التعليم .
في الإعلام .
في القانون .
قوميات :
تمزق الأمة الواحدة
وتمزق الدولة الواحدة .
تحرير المرأة :
ليسقط المجتمع في حمأة الرذيلة .
ويقضي بنفسه على نفسه .
ولو نجحت هذه الدعوات فماذا يبقى لنا من الاسلام ؟
وإذا نجحت فماذا يبقى في مجتمع لم يقف بعد على قدميه ؟
لقد استجاب لها الطامعون في السلطة .
واستجاب لها الراغبون في السقوط لأنهم لا يقدرون
على الارتفاع .
واستجاب لها السذج الجاهلون الذين حسبوها علاجا
لهذا الشرق الاسلامي من تخلفه وعدم نهوضه .
وبقي أن ينهض العالمون والصادقون ليفضحوا المخطط الأثيم
للقضاء على الاسلام والمسلمين
بقي أن ينهض العالمون الصادقون ليقوموا بما قام به من قبل
نبيهم ورسولهم محمد عليه و ( آله ) الصلاة والسلام فهم خلفاؤه على
ميراثه وهم الأمناء على رسالته وهم أمل الأمة الباقي بعد
أن تردى غيرهم وسقط في الشراك ولنكمل الصورة أو نقترب بها من الكمال نقدم لامتنا بعضا مما فعل ويفعل الصليبيون ؟
المبحث الرابع
ما يفعل بنا الصليبيون
لسنا نثير أحقادا فنحن على استعداد أن نعاملهم بما أمرنا به القرآن إن كفوا عن
قتالنا وقتلنا ، وإخراجنا من ديارنا ( لا ينهاكم الله عن الذين
لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا
إليهم إن الله يحب المقسطين إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم
في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ( 1 ) .
فإن لم يكفوا عن قتالنا وقتلنا ، وعن إخراجنا وتشريدنا ( وسيعلم الذين ظلموا أي
منقلب ينقلبون ( 2 ) ) .
ولن نأتي من القديم
لنذكر قومنا : بما فعلوه يوم دخلوا بيت المقدس فذبحوا فيه سبعين ألفا
من المسلمين حتى غاصت الخيل إلى صدورها في دماء المسلمين ( 3 ) .
ولا بما فعلوه في الجزائر حين قتلوا مليون شهيد
ولا بما يثيرون من أحقاد حين يحفظون جندهم ” أنا ذاهب إلى
طرابلس فرحا مسرورا لأبذل دمي لسحق الأمة الملعونة ، لأحارب
الدولة الاسلامية التي تجيز البنات الأبكار للسلطان ! ! سأقاتل بكل
قوتي لأمحو القرآن ( 4 ) .
ولا بما يخططون له حين يقول قادة فكرهم ” إن جزيرة العرب
التي هي مهد الاسلام لم تزل نذير خطر للمسيحية ” وحين يكمل آخر : ” متى توارى القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب يمكننا حينئذ
أن نرى العربي يتدرج في سبيل الحضارة لم يبعده عنها
إلا – محمد – وكتابه .
وحين يضع لهم أحد فلاسفتهم الحل النهائي فيقترح أن يباد ثلثا
المسلمين وينفى الثلث الثالث ، وتهدم الكعبة وينقل قبر الرسول صلى
الله عليه و ( آله ) وسلم إلى متحف اللوفر ( 1 ) .
سنترك هذا وغيره جانبا .
لنذكر قومنا بما يجري الآن حيث يدعون أنهم تخلوا عن عصبيتهم
أو صليبيتهم .
1 – في الفلبين :
يتعرض المسلمون في الفلبين لحرب إبادة لم يشهد لها التاريخ
الحديث مثيلا
فهم يجلون من قبل الصليبين عن أراضيهم التي خصها الله
بالخصب والنماء ، فإن رفضوا تعرضوا للإبادة من قوات الجيش الفلبيني
التي لا تكتفي بمجرد الحرب الشريفة بل تستعمل كل وسائل الإبادة
الممنوعة مثل الغازات والنابالم ، ثم هي بعد ذلك تمثل بالجثث وتنتقم
من الجرحى والأطفال والنساء .
وفي بيان للأخ عبد الباقي أبو بكر الأمين العام للعلاقات الخارجية
لجبهة تحرير مورو مؤرخ 29 مارس سنة 1976 م ينقل عن عمدة بانكوك
محمد صالح عثمان قائد المجاهدين الذي لا يزال يقاوم الحصار منذ
16 شهرا والآن – يعزز الجيش الحصار ب‍ 8 كتائب جديدة غير
قوات الطيران التي تقصف المنطقة ليلا ونهارا والبواخر التي توجه
ضرباتها المركزة من المدافع الفتاكة بدون انقطاع وفي مرارة يختم
كلامه : يبدو لي أن المسلمين في العالم لم يعرفوا حقيقة الوضع الذي
نعيشه أو أنهم يتجاهلونها ، ثم يقول أمين عام الجبهة وكنتيجة لهذه
المعارك التي لا تزال دائرة للآن قتل ما لا يقل عن 50000 مسلم
ثم يقول : ” وماركوس يعلم أنه لا يستطيع أن ينال من المسلمين ولكنه
يريد أن يسرق المسلمين ويسرق أنظار العالم ( 1 ) ” .
2 – في أثيوبيا :
كان أسد الحبشة يضطهد المسلمين اضطهادا شديدا ، فرغم
أنهم في حقيقة الأمر يمثلون أغلبية البلاد ، فإن أحدا منهم لا يشترك
في الوزارة ولا في الحكم ، بل ولا يسمح له بارتقاء منصب قيادي من
أي لون ، ولقد صارت سجون أثيوبيا مقابر للمسلمين الذين يجأرون
مما هم فيه ، ولأسد الحبشة هواية في تعذيب المسلمين أنه يأمر بربط
أيديهم إلى أرجلهم ويبقون على هذا الحال سنين حتى تتقوس
ظهورهم وتأخذ شكل المنحنى ، فإذا أفرج عنهم لم يستطيعوا المشي
إلا على أربع
وكنا ننتظر بعد ما أسقط الإمبراطور بانقلاب عسكري أن النظام
سوف يتغير لكن الحقيقة أن القبضة العسكرية الحاكمة اشتدت على
المسلمين حتى أن تقريرا عرض على المجلس العسكري وتم إقراره يصرح :
لقد حان الوقت أن نعرف جيدا من هم أعداءنا ، لقد اختار العرب
وعملاؤهم أن يكونوا أعداءنا وعلينا أن نعاملهم على هذا الأساس ( 2 ) .
أن المجازر التي يتعرض لها الثوار المسلمون في أريتيريا أمر
يحرك كل ذي ضمير أو مروءة ” لكن أين المروءة ” لقد خفت حتى
اختفت .
3 – المسلمون في تايلاند :
نشرت مجلة الاعتصام القاهرية أنه :
( أ ) في 16 نوفمبر 1976 قامت السلطات التايلاندية
بهدم المسجد الكبير في ولاية ( بنارا ) في إطار مخطط يستهدف إزالة
الآثار الاسلامية ، ومنع المسلمين من إقامة شعائرهم الدينية وتشجيع
ممارسة البوذيين لطقوسهم أمام المساجد وبناء الأصنام في كل المدن
بالولايات الاسلامية الأربع في فطاني
( ب ) قام خمسة أشخاص من المنشأة البحرية التايلاندية بذبح
خمسة من القرويين المسلمين الأحياء ، ومثلوا بجثثهم ثم قذفوا بها
في البحر في محافظة تلوية في ولاية فطامي .
انطلقت مظاهرة احتجاج تعرضت لها القوات التايلاندية سقط
فيها عشرون شهيدا وجرح فيها المئات
( ج‍ ) قامت العصابات التايلاندية في الفترة الأخيرة بحرق إحدى
قرى المسلمين في محافظة ( جاها بولاية جالا ) وتسعى العصابات البوذية
إلى تشجيع هجرة البوذيين من شمال البلاد إلى الجنوب الاسلامي وإقامة
مستعمرات فيها .

شاهد أيضاً

0082-620x330

النفط ليست أغلى من دماء شعبنا اليمني

أكد المتحدث باسم حركة أنصار الله اليمنية ورئيس الوفد الوطني محمد عبد السلام في بيان ...