الرئيسية / تقارير سياسية / على السنة تقبيل يد السيد السيستاني – جمال خاشقجي
00

على السنة تقبيل يد السيد السيستاني – جمال خاشقجي

شهيد الكلمه ….. المعارض السعودي الذي اختطف قبل ايام وهو يراجع سفارة بلاده في تركيا جمال خاشقجي كتب مقالا سابقا
(على السنة تقبيل يد السيد السيستاني ).

و تساءل هذا المحلل الشهير قائلا : لو كان آية الله السيستاني يحذو حذو المتشددين ‎‎من السلفية‎‎ و يفتي‎ بقتل‎ السنة .. فما كان‎‎‎ يحدث ؟! ، أليس‎ بإمكان شخص‎ من الشيعة‎‎‎ تفجير سيارة مفخخة أمام‎ مسجد للسنة‎‎ في‎ يوم‎ الجمعة ويقتل‎ بعض‎ الأشخاص ؟ هل‎ بإمكاننا أن نتصور نجاحا لهذه ‎المجازر التي تطال ‎ العراقيين على أيدي ‎هؤلاء المتشددين؟! .

وأضاف الخاشقجي : أن‎ الشخص الوحيد الذي ‎ بعث الهدوء في ‎ صفوف‎ الشيعة ‎‎ هو سماحة آية ‎‎ الله السيد السيستاني ، ولذلك ألا يجدر بان‎ يتوجه شيخ ‎ الأزهر ومفتي ‎الديار العربية السعودية ‎والشيخ‎ القرضاوي والآخرين إلى ‎النجف الاشرف لتقبيل‎ أيدي سماحته ؟ .

وجاء في‎ جانب‎ آخر من‎‎ المقال‎ أن الكاتب‎ الأميركي‎ الشهير(توماس‎ فريدمن) أعلن‎‎ قبل‎ عدة‎‎‎ أسابيع‎ أن آية الله السيد السيستاني‎ جدير بإحراز جائزة‎ نوبل‎ للسلام ،‎ مستدلا في‎ هذا المجال بان سماحته ‎اضطلع ‎بدور هام ‎ وأساسي في إجراء أول ‎ انتخابات حرة في العراق ، كما كان ‎متيقظا أمام المؤامرات الرامية لتأجيل ‎ الانتخابات في ‎هذا البلد.
وأضاف الصحفي السعودي : أنني لا أرحب باقتراح “فريدمن” فحسب ،‎ بل‎ سأرشح المرجع‎ السيستاني‎ لإحراز جائزة‎ (الدعوة للتضامن‎ الإسلامي) التي خصصها الملك‎ فيصل‎ لمن‎ يخدم‎‎ الإسلام .

وتابع‎ قائلا : “إن‎ الأدلة‎ التي‎ طرحتها أنا لجدارة‎‎‎ آية الله السيستاني‎ تختلف‎ عن‎ الأسباب‎ التي‎ قدمها “فريدمن” والآخرون واعتقد أن‎‎ أدلتي‎‎ هي الأهم . إن سماحته‎ بذل ‎جهودا واسعة ‎للحيلولة دون إشعال فتيل الحرب ‎بين الشيعة والسنة في العراق ، كما انه دعا الشيعة إلى التعاطي مع ‎السلفيين والسنة انطلاقا من المنطق ‎و العقل ‎ والصبر” .

شاهد أيضاً

9ace015740e3a415755952da8ef405ce

الميزان في تفسير القرآن سورة البقرة 189

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا ...