الرئيسية / اخبار اسلامية / شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات
IMG_4041 - Copy

شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات

26

شرح فقرة: (وهذه أهوائي المضلة وكلتها الى جناب لطفك ورأفتك…)

نتابع حديثنا عن دعاء الصباح للأمام علي(ع) حيث حدثناكم عن جملة مقاطع منه .. ومنه ذلك المقطع القائل (الهي هذه ازمة نفسي عقلتها بعقال مشيتك) الى ان يقول (وهذه اهوائي المضلة وكلتها الى جناب لطفك ورأفتك) هذه الفقرة الاخيرة هي موضع حديثنا الان فلنبدأ بذلك …

السؤال اولا: ما هي الاهواء المضلة؟ هل هي الهوى او الرغبة او الميل المتسم بما هو محرم، ام هو المكروه ام هما؟

مما لاشك ان الهوى يتسم مرة بما هو ايجابي كمن يهوى الشخصية الملتزمة بمبادئ الله تعالى او بهوى القيم او السلوك الخير بعامة، ويقابل ذلك الهوى السلبي وهو كل رغبة او ميل او شهوة او الخ، غير مقترنة بالخير يستوي في ذلك ان يكون الهوى محرما كالشهوة الجنسية المحرمة او العدوان على الابرياء او الغناء او القمار او…الخ، او يكون مكروها كاللعب او المحادثة غير الضرورية بين الجنسين، واذا كان الامر كذلك فان فقرة الدعاء التي نتحدث عنها تشمل الاهواء السلبية بكل انماطها المحرم والمكروه وحتى المباح احياناً فما هو سر ذلك؟

من البين ان الله تعالى حينما طالبنا بان ننتخب الاحسن من العمل بموجب قوله تعالى (ليبلوكم ايكم احسن عملاً)، معناه ان الاحسن من العمل هو المطلوب وما عداه لا قيمة له او له قيمة ضئيلة لماذا؟

مما لا شك فيه، ان كل ممارسة لا تصب في الايجاب فهي خسارة للانسان وهذا ما اوضحته النصوص الواردة في القرآن الكريم وفي النصوص المأثورة عن اهل البيت عليهم السلام حينما ذكرت بان الانسان يتحسر في اليوم الآخر على ما اضاعه من فرص في الحياة الدنيا، حيث يتمنى ان يملأ كل لحظة زمنية بما ينفعه في اليوم الآخر… واذا كان الامر كذلك حينئذ فان أي هوى او ميل او رغبة يتطلع الى تحقيقها دون ان تصبح هادفة من الزاوية العبادية تكون حينئذ حسرة يوم القيامة…

وفي ضوء هذه الحقيقة فان فقرة الدعاء حينما تصف اهواء العبد بانها مضلة انما تشمل جميع الرغبات والميول والحاجات غير الموظفة توظيفا شرعيا بمعنى ان الشخصية الذكية هي التي تستثمر كل سلوكها بما في ذلك المباح وتحوله الى عمل مندوب قربة الى الله تعالى…

والآن مع اقرارنا بالحقيقة المتقدمة يمكننا ان نفسر النكات الكامنة وراء العبارة القائلة بان العبد يكل اهواءه المضلة الى لطف الله ورأفته بمعنى انه قد اضاع فرص عمره من خلال الاهواء التي اضلته عن الوظيفة المطلوبة في الحياة الا وهي الاحسن من العمل بموجب قوله تعالى كما ذكرنا (ليبلوكم ايكم احسن عملاً) … نقول مع تسليمنا بالحقيقة المتقدمة يمكننا ان نفهم السر الكامن وراء فقرة الدعاء التي تكل الاهواء المضلة من العبد الى لطف الله ورأفته حتى يرأف الله تعالى بالعبد ويتلطف عليه بالمغفرة لما صدر منه من الاهواء المضلة في شتى مستوياتها…

شاهد أيضاً

IMG-20131206-WA0095

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني

33 فالعبد لا زال بسوء ظنّه ، وقلّة رضائه بالقضاء ، وشدة انزعاجه من واردات ...