الرئيسية / اخبار العالم / نعمل لزيادة مدى صواريخنا
06

نعمل لزيادة مدى صواريخنا

اكد قائد القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، العميد طيار عزيز نصير زادة، ان العمل جار لزيادة مدى الصواريخ الجوية، مشددا على ان ايران لا ترى اي قيود امامها في هذا المجال.

وفي حوار خاص اجرته معه وكالة انباء “فارس” قال العميد طيار نصير زادة، اننا نسعى اليوم لزيادة مدى صواريخ “جو -جو”، حيث تم انجاز اعمال جيدة جدا في هذا الاطار او فيما يتعلق برادارات مقاتلات “تومكات”  او “فانتوم” التي تم تحديثها كما انجزنا اعمالا اساسية في الاعتدة المتعلقة بمجالات “جو-جو” و”جو-ارض” و”جو-سطح” وعادة لا يتم الاعلان عن هذه القدرات بل نختبرها في المناورات والاختبارات المختلفة.

واضاف، انني اقول في جملة واحدة بان من اهم برامجنا زيادة مدى صواريخنا واعتدتنا بعيدة المدى، ولا نرى اي قيود امامنا في هذا المجال، لان القوة الجوية يجب ان تحظى بقدرات ردع عالية الى جانب سائر القوات.

واكد قائد القوة الجوية الايرانية ان ايران تمتلك اليوم قدرات عالية في المجال الصاورخي وقال: ان صناعاتنا الدفاعية تنتج صواريخ يمتلكها عدد محدود من الدول في العالم.

واشار الى العروض الجوية التي قدمها الطيارون الايرانيون في معرض كيش الجوي الدولي والتي هي بحاجة الى الدقة والمهارة العالية خاصة عند التحليق في مستويات قريبة من الارض.

كما رفض تسمية الاجانب للاسطول الجوي الايراني على انه “متهالك” حسب زعمهم وقال ان تحديث معدات وطائرات القوة الجوية يجري باستمرار ومنها “اف 4″ و””ميغ -29″ و”سوخوي -24″ وتومكت “اف -14″.

 

**المقاتلة “كوثر”

ولفت الى المقاتلة الجديدة “كوثر” التي شاركت في تصنيعها ما بين 50 الى 60 شركة في المجالات الالكترونية والايونية والكمبيوترية وقال بشان ما قيل انها شبيهة بالطائرة “اف 5″، ان الشبه الظاهري حتى لو كان موجودا فانه لا يشكل معيارا للقول بانها متماثلان، مؤكدا بان الاختلاف كبير بينهما في المعدات المستخدمة فيها ومن ضمنها التي في مقصورة الطيار فضلا عن الهيكل والمحرك وغير ذلك، واضاف، ان كل طائرة تصمم لنوع معين من المهمات، ولربما لا تكون الطائرة “كوثر” اعتراضية فلا اشكالية في ذلك لكنها تعد من بين افضل الطائرات في القتال عن قرب.

وحول خط انتاج الطائرة “كوثر” قال العميد طيار نصير زادة، ان عملية انتاج هذه الطائرة جارية في الوقت الحاضر وفق الجدول الزني المحدد وهي ماضية الى الامام بصورة جيدة ونحن راضون عن ذلك.

  

**نريد ان نرى “ابعد” ونضرب “اسرع”

واكد ان للقوة الجوية برنامجا واسعا جدا في مجال الاعتدة والصواريخ بعيدة المدى والذكية لانه في مواجهات اليوم في العالم يكون المنتصر من يرى “ابعد”  ويضرب بصورة “اسرع” واضاف، اننا نسعى من اجل برنامج لنرى (العدو) بصورة اسرع اي ان نرتقي براداراتنا ونضرب الهدف بصورة اسرع اي نجعل الصواريخ ذات مدى ابعد وان الاصابة يجب ان تكون دقيقة اي ان نجعل المعدات ذكية الطابع.

 

**طائرات شرقية وغربية في الاسطول الجوي الايراني

واشار الى انه لا دولة في العالم تستخدم طائرات غربية وشرقية معا على نطاق واسع في قواتها الجوية ما عدا باكستان الى حد ما حيث تستخدم طائرة “اف 16″ وميراج وكذلك طائرة “JF-17″ التي تعتبر طائرة شرقية.

 

**استخدام طائرات النقل العسكري للاغراض القتالية

واوضح بان اداء طائرات النقل العسكري لا يقتصر على الجانب اللوجيستي بل يمكننا ان نستخدم هذه الطائرات في مجال القتال حيث تم تنفيذ مشاريع بهذا الصدد مثل اطلاق قنابل من طائرة “سي 130″.

 

**دور القوة الجوية في محاربة الارهاب التكفيري

وحول دور القوة الجوية الايرانية في محاربة الارهاب التكفيري في دول مثل العراق وسوريا قال العميد طيار نصير زادة، نحن بصفتنا جزءا من القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية يتم تعريف مهمات لنا بطبيعة الحال حيث يتوجب ان نقوم بتنفيذها على اكمل وجه.

واضاف، انني لا يمكنني الخوض في التفاصيل كثيرا لكنني اكتفي بالقول ان مشاركتنا كانت قوية ومؤثرة جدا ولربما لا تصدق من قبل الكثيرين.

 

**نسعى لتطوير قدراتنا الصاروخية وطائرات الدرون

وقال قائد القوة الجوية الايرانية، اننا حددنا لانفسنا هدفين؛ الاول زيادة مدى ودقة عتادنا وصواريخنا رغم انف الاعداء والصهاينة، والاخر هو في مجال طائرات الدورن التي تعد من اهم اهم برامجنا الاساسية بالتاكيد.

واضاف، اننا نريد العمل بحيث لو قال ذلك المسؤول الصهيوني بانه يرفع القبعة احتراما للقدرات الصاروخية الايرانية، ان نجعله يرفع المزيد من القبعات.

شاهد أيضاً

00

فظائع اليمن هي ذبح للاديان والانسانية والايمان

اعتبر آية الله الشيخ محسن اراكي في تصريح له امام مؤتمر الدفاع عن الشعب اليمني ...