الرئيسية / اخبار العالم / السعودية ارتكبت خطأ استراتيجيا في اليمن
1-542

السعودية ارتكبت خطأ استراتيجيا في اليمن

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان الحل في اليمن مرهون بايقاف العدوان وانسحاب قواته من الاراضي اليمنية، وعدم التدخل بالشأن الداخلي اليمني، وان يسمحوا لليمنيين بتقرير مصيرهم، معتبرا ان السعودية ارتكبت خطأ استراتيجيا في اليمن لعدم معرفتها بتاريخ هذا البلد وشعبه.

قال قاسمي : إن حركة انصار الله كان لها دور كبير في المقاومة، وكانت هذه الحركة يعتبرها البعض مجموعة صغيرة، لكنها استطاعت ان تكون الطرف الرئيسي في مشاورات السويد، وأنا شخصيا اعتبر ان هذا نجاح كبير جدا جدا لحركة انصار الله وكذلك الشعب اليمني العظيم.

وأضاف: ان تحالف العدوان بزعامة السعودية ارتكب خطأ استراتيجيا كبيرا عندما تخيل بانه بامكانه بعد فترة قصيرة جدا من بدء عدوانهم على اليمن ان يحققوا ما يطمحون اليه وينفذوا مطامعهم، مشيرا الى انهم لم تكن لديهم المعرفة الكاملة عن التاريخ الحديث وعن الشعب اليمني.

وتابع قاسمي: إن ارتكاب السعودية وحلفائها لهذا الخطأ هو بسبب انهم لم يكن لديهم اي تصور حقيقي عن الإحتلال والعدوان وعن التاريخ وعن الشعب اليمني، ويبدو ايضا انهم لم تكن لديهم معرفة كاملة عن التاريخ الحديث والقديم.

واردف قائلا: بالمقابل من كان لديه معرفة كاملة بتاريخ المنطقة، مثل ايران، اعتقدت ان هذا العدوان ومحاولة الاحتلال لن يصل الى اي مكان وفي النهاية الشعب مع جميع الامكانيات والقدرات وفي اصعب الظروف سوف يدافع عن وجوده وعن كيانه وتاريخه واستقلاله وسوف يتحمل جميع الصعاب والآلام ولكن بالتأكيد لن يقبل الذل.

وصرح قاسمي: على هذا الاساس كان واضحا امامنا منذ بداية الامر بأن الحل العسكري في اليمن لن يصل الى اي مكان ومهما مر الزمان فإن السعودية والقوى التي كانت تساعدها عبر ارسال الاسلحة الضخمة بالتأكيد سوف تواجه الهزيمة، وقد وصلنا الآن الى مرحلة يجب ان يجتمع الجميع على طاولة المفاوضات وعن طريق الحل السياسي من اجل التفكير في مستقبل اليمن.

وقال في تصريح  لقناة” العالم” ال اخبار ية  : إن السعودية منذ فترة طويلة تواجه ثبات وارادة الشعب اليمني وكانت تشعر باليأس والعجز طوال هذه الفترة، ولذلك فإنها في بعض العمليات العسكرية وعن طريق الإغارة على المدنيين والمدارس والمستشفيات كانت تصب حقدها الناتج عن يأسها وعجزها، لان ما كانت تعتقد به لم يتحقق ولم يتبلور.

وتابع قاسمي: المقاومة استمرت والقوات اليمنية والشعب اليمني وانصار الله يوما بعد يوما كانوا يتقدمون ويقفون امام المعتدين الذين كانوا يملكون انواع الاسلحة الحديثة وكذلك مساعدة بعض الدول الإقليمية ومع ذلك لم يحققوا اي نتيجة، ولذلك بدأوا يتجهون الى بعض الاجراءات المجنونة وفي نفس الوقت كانوا يزيدون من الازمة الانسانية في اليمن من جوع وفقر وانتشار الامراض المعدية.

واوضح: كان يبدو بأن بعض الضمائر الحية في العالم بدأت تتحرك امام هذا العدوان، ولذلك فإنه لو نظرنا للأمر من زوايا مختلفة فسنرى بأن السعودية يوما بعد يوم تواجه بعض المشكلات والصعاب بسبب عدوانها على اليمن، ولذلك كان الأحرى بالسعودية ومن يساندها أن يحلوا هذه المشكلة بطريقة اخرى، فالمقاومة من جانب آخر كان يصلب عودها يوما بعد يوم ولم تضعف امام العدوان وحصلت على موقع جيد سواء في العمليات العسكرية او في مجال الحصول على داعمين ومساندين في العالم.

وقال قاسمي: الوضع الصعب والمعقد لليمن وكذلك الانتهاكات والكوارث الانسانية التي حلت على الشعب اليمني والتي تزداد يوما بعد يوم، نبهت المجتمع الدولي الى أزمة حقيقي جدا وربما تكون من اسوأ الكوارث والازمات في القرن الحالي، وهذا خلق احراجا ليس للسعودية فحسب ولكن لمسانديها وداعميها.

شاهد أيضاً

1

إلغوا عقولكم أيها العراقيون وصدّقوا مبعوث أبو ايفانكا

أياد السماوي شنّ مبعوث أبو ايفانكا الخاص للشؤون الإيرانية برايان هوك هجوما عنيفا على زيارة ...