الرئيسية / اخبار اسلامية / قصص و خواطر من اخلاقيات علماء الدين
230px-سید_ابوالقاسم_خوئی

قصص و خواطر من اخلاقيات علماء الدين

عجيب ومدهش

سمعت آية الله الحاج السيد محمد علي المددي ـ دام ظله ــ وهو من علماء مشهد المقدسة نقلا عن سماحة آية الله الحاج السيد موسى الزنجاني الشبيري ــ دام ظله ــ وهو من علماء قم المقدسة أن العالم الورع المرحوم الحاج إبراهيم كلباسي كان يستخير الله تعالى في كل شيىء

فذات مرة دعاه أحد المؤمنين إلى مائدة ودعا على شرفه جمعا من الأشخاص والوجهاء فوافق الشيخ وهو ناس للاستخارة كما كانت عادته لكنه تذكرها قبل أن يحين الموعد فاستخار وجاءت خيرته للذهاب إلى الدعوة غير جيدة فاعتذر للرجل عن المجيء

إلا أن علامات عدم الارتياح ظهرت على وجه الرجل فقال أنا دعوت أولئك الجمع على شرفك فكيف أخبرهم الآن بانتفاء الدعوة ؟!!!!

وكأني بك أيها القارئ ترفع صوتك على الشيخ تضامنا مع شعور صاحب الدعوة فتقول أهذا وقت الاستخارة يا شيخ ؟؟!!!!!

لكن الشيخ تدارك الموقف وقدر إحساس الرجل فقال له إذن قل لهم أن الدعوة قد انتقلت إلى بيتنا فأتوني جميعا وكان هذا هو الحل الوسط حيث لا ينفي الدعوة فينحرج الرجل مع المدعوين ولا يخالف الشيخ استخارته

والعجيب بل المدهش أنه وبينما كان المدعون قد انتهوا من الأكل في بيت الشيخ وإذا بنبأ يداهمهم وهو ان سقف الحجرة في بيت الرجل الداعي والتي كانت الضيوف يفترض جلوسهم فيها قد سقط وانهار قد سقط وانهارت الحجرة فالجميع وبما فيهم الرجل رفعوا أيديهم شكرا لله تعالى أنهم لم يكونوا تحته

وبالطبع قبلوا يد الشيخ كلباسي وزاد اعتقادهم في استخارته وهل زاد اعتقادك أنت أيضا ؟

شاهد أيضاً

0

أحاديث في الترغيب في حضور القلب

وأما التفهم فسببه بعد حضور القلب إدمان الفكر وصرف الذهن إلى إدراك المعنى ، وعلاجه ...