الرئيسية / اخبار اسلامية / قصص و خواطر من اخلاقيات علماء الدين
17912_4050307376_900_498

قصص و خواطر من اخلاقيات علماء الدين

لقائي بجبرائيل الأرض

إنه الخطيب الحسيني الشهير العلامة السيد أحمد جبرائيل ( دام ظله ) لقيته في اليوم الثاني من ربيع الأول عام 1421هـ في منزل الفقيه الورع أستاذ الأخلاق والآداب المعنوية سماحة آية الله السيد الشيرازي (دام ظله ) وكان قادما من طهران للقراءة في المجالس الحسينية المقامة في مدينة قم المقدسة فانتهزت الفرصة ودعوته إلى منزلي فكان الحديث معه صفحة أخرى من جميل خواطري مع العلماء الأجلاء فإليك سطورا منها لتجعلها دروسا تنير دربك إلى الله تعالى :

في البدء قال: إني قد طويت أربعا وسبعين عاما وأنا الآن في عامي الجديد ينبأني حسي السادس بأن ساعة الرحيل قادمة فلقد ذهبت لتصفية أموري إلى مسجد جمكران (مسجد ذو كرامات تتعلق بالإمام الحجة عليه السلام في مدينة قم)

ولا زالت أمورا تحتاج إلى رقابة شديدة قبل حلول المنية أرجوك لا تنساني من الدعاء
فقد أخبرني في المنام قبل سبعة أشهر أستاذي المرجع الراحل السيد أحمد الخونساري إنك عن قريب تكون ضيفا علينا

قبل فترة رأيت المرجع الراحل السيد الخوئي في المنام قد دخل مجلسي فجلس جلسة المتعبين فجئته ومسحت عليه بيدي

لا أدري فلعل هذه إشارة ثانية لقرب إطفاء أضوية نفسي العاصية
آه كم امرتني هذه النفس الأمارة فأطعتها في السوء ؟!

بهذه الكلمات يتواضع المتقون من أمثال هذا السيد الورع الذي واصل قوله :بالأمس طلبت من سيدي ومولاي الإمام الحجة بن الحسن (روحي له الفداء) أن يشفع لي عند الله ويعينني على بقية أيامي القليلة لئلا أموت في زيغ بعد سنوات من الخدمة في بيوتهم والتسكع على أبواب هدايتهم فجاءني الجواب (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)

المطلوب منا ايها الشيخ أن نستمر في العبادة لله وحده حتى نرى الموت حقا وننقطع عن هذه الدنيا فنشاهد أنفسنا في البرزخ فنتيقن بكل الحق هنالك سوف نفهم قول ربنا عز وجل (لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد )

هنا وفي محاولة لفهم الأسرار المعنوية قلت له سيدنا من أخبرك بذلك ؟هل بالاستفتاح القرآني أم بالإلهام أم ….؟
صمت لحظات ثم انتقل لموضوع آخر !فبدى أن الأمر لابد من كتمانه

هذا ودار في اللقاء مع هذا السيد الجليل حكايات ومواعظ كثيرة فإليك :

شاهد أيضاً

0

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

01 بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد ...