الرئيسية / اخبار اسلامية / مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم ( عليه السلام )47
1384840914846

مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم ( عليه السلام )47

- وفي البصائر في حديث ( 1 ) عن أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) : فإذا وقع أمرنا ، وجاء مهدينا
كان الرجل من شيعتنا أجرأ من ليث ، وأمضى من سنان ، يطأ عدونا برجليه ، ويضربه بكفيه
وذلك عند نزول رحمة الله وفرجه على العباد .
- وفي كمال الدين ( 2 ) عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ما كان قول لوط لقومه : * ( لو أن لي بكم
قوة أو آوي إلى ركن شديد ) * إلا تمنيا لقوة القائم ولا ركن ( 3 ) إلا شدة أصحابه ، وإن الرجل
منهم يعطى قوة أربعين رجلا ، وإن قلبه لأشد من زبر الحديد ، ولو مروا بجبال الحديد
لقطعوها ، لا يكفون سيوفهم حتى يرضى الله عز وجل .
- وفي البحار ( 4 ) عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنه لو كان كذلك أعطي الرجل منكم قوة
أربعين رجلا وجعل قلوبكم كزبر الحديد لو قذفتم بها الجبال فلقتها .
- وفي روضة الكافي ( 5 ) عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن قائمنا إذا قام مد الله لشيعتنا في
أسماعهم وأبصارهم حتى لا يكون بينهم وبين القائم بريد يكلمهم فيسمعون وينظرون إليه
وهو في مكانه .
- وفي حديث آخر عنه ( عليه السلام ) ( 6 ) قال : إن المؤمن في زمان القائم وهو بالمشرق ليرى
أخاه الذي في المغرب ، وكذا الذي في المغرب يرى أخاه الذي في المشرق .
قضاء دين المؤمنين
- في الكافي ( 7 ) عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أيما مؤمن أو مسلم مات
وترك دينا لم يكن في فساد ولا إسراف فعلى الإمام أن يقضيه فإن لم يقض فعليه إثم ذلك ،
الخبر .
- وفي كتاب المحجة والبحار ( 1 ) عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في حديث طويل ، قال : ثم يقبل
إلى الكوفة ، فيكون منزله بها ، فلا يترك عبدا مسلما إلا اشتراه وأعتقه ، ولا غارما إلا قضى
دينه ، ولا مظلمة لأحد من الناس إلا ردها ، ولا يقتل منهم عبد إلا أدى ثمنه دية مسلمة إلى
أهله ولا يقتل قتيل إلا قضى عنه دينه ، وألحق عياله في العطاء حتى يملأ الأرض قسطا
وعدلا كما ملئت جورا وظلما وعدوانا ، ويسكن هو وأهل بيته الرحبة ، والرحبة إنما كانت
مسكن نوح ، هي أرض طيبة زاكية .
- وفي البحار ( 2 ) عن الصادق ( عليه السلام ) قال : أول ما يبتدئ المهدي أن ينادي في جميع
العالم : ألا من له عند أحد من شيعتنا دين فليذكره ، حتى يرد الثومة والخردلة فضلا عن
القناطير المقنطرة من الذهب والفضة والأملاك فيوفيه إياه .
قضاء حوائج المؤمنين
مر ما يدل عليه ، ويأتي في نداءاته أيضا ونكتفي في هذا المقام بذكر واقعتين :
الأولى منهما : قد وقعت للعبد الآثم الجاني محمد تقي الموسوي الأصفهاني مؤلف هذا
الكتاب وهي : أنه قد كثرت علي الديون قبل تأليف هذا الكتاب بثلاث سنين فتوسلت به
وبآبائه ( عليهم السلام ) ذات ليلة ، وذكرت حاجتي لهم وكان في شهر رمضان فلما رجعت من المسجد
كان بعد طلوع الشمس فنمت وسمعته قال لي في المنام ما لفظه : ( قدري بايد صبر كنيد تا أز
مال خاص دوستان خاص خود بگيريم وبتو برسانيم ) .
يعني اصبر قليلا حتى نأخذ من خاصة أموال خواص محبينا فنعطيك ، فانتبهت فرحا
مسرورا منتجزا متشكرا محبورا ، فلما مضى برهة من الزمان جاءني بعض من الإخوان ، كنت
أعرفه بالصلاح ، وأشم منه الارتياح ، وأعطاني ما قضى به الديون ، وسكن عني الشجون ،
وقال : هذا من سهم الإمام ( عليه السلام ) . فسررت غاية السرور شوقا ، وقلت * ( هذا تأويل رؤياي من قبل
قد جعلها ربي حقا ) * .
فيا إخواني في الدين وخلاني على اليقين ، أوصيكم بعرض حوائجكم إليه ، فلا يخفى
شئ من أموركم عليه .
- ففي الكافي ( 1 ) عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن الإمام ليسمع في بطن أمه ، فإذا ولد خط
بين كتفيه : * ( وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم ) * فإذا صار
الأمر إليه ، جعل الله له عمودا من نور يبصر به ما يعمل أهل كل بلدة .
- وفي جنة المأوى عن كشف المحجة ( 2 ) عن الكليني ، في كتاب الرسائل عمن سماه
قال : كتبت إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) : إن الرجل يحب أن يفضي إلى إمامه ما يحب أن يفضي به
إلى ربه ، قال : فكتب ( عليه السلام ) : إن كانت لك حاجة فحرك شفتيك ، فإن الجواب يأتيك .
أقول : الأخبار في ذلك المعنى متعددة من أرادها فليطلبها من مظانها .
الواقعة الثانية : ما في جنة المأوى ( 3 ) تأليف العالم الجليل الحاج ميرزا حسين النوري ،
ضاعف الله تعالى له النور ، وأعلى درجته في دار السرور قال : في شهر جمادى الأولى من
سنة ألف ومأتين وتسعة وتسعين ، ورد الكاظمين ( عليهما السلام ) رجل اسمه ( آقا محمد مهدي ) وكان
من قاطني بندر ملومين من بنادر ماجين وممالك برمة ، وهو الآن في تصرف الإنجليز ، ومن
بلدة كلكته قاعدة سلطنة ممالك الهند إليه مسافة ستة أيام في البحر ، مع المراكب الدخانية ،
وكان أبوه من أهل شيراز ولكنه ولد وتعيش في البندر المذكور وابتلي قبل التاريخ المذكور
بثلاث سنين بمرض شديد ، فلما عوفي منه بقي أصم أخرس ، فتوسل لشفاء مرضه بزيارة
أئمة العراق ( عليهم السلام ) وكان له أقارب في بلدة الكاظمين من التجار المعروفين ، فنزل عليهم وبقي
عندهم عشرين يوما فصادف وقت حركة مركب الدخان إلى سر من رأى ، لطغيان الماء ،
فأتوا به إلى المركب وسلموه إلى راكبيه ، وهم من أهل بغداد وكربلاء ، وسألوهم المراقبة في
حاله ، والنظر في حوائجه ، لعدم قدرته على إبرازها .
وكتبوا إلى بعض المجاورين من أهل سامراء للتوجه في أموره فلما ورد تلك الأرض
المشرفة والناحية المقدسة ، أتى إلى السرداب المنور بعد الظهر من يوم الجمعة العاشر من
جمادى الآخرة من السنة المذكورة ، وكان فيه جماعة من الثقات والمقدسين إلى أن أتى إلى
الصفة المباركة فبكى وتضرع فيها زمانا طويلا وكان يكتب قبيله حاله على الجدار ، ويسأل
من الناظرين الدعاء والشفاعة ، فما تم بكاءه وتضرعه إلا وقد فتح الله تعالى لسانه وخرج
بإعجاز الحجة ( عليه السلام ) من ذلك المقام المنيف مع لسان ذلق وكلام فصيح .
وأحضر في يوم السبت في محفل تدريس سيد الفقهاء وشيخ العلماء رئيس الشيعة
وتاج الشريعة المنتهي إليه رياسة الإمامية ، سيدنا الأفخم وأستاذنا الأعظم الحاج الأقا ميرزا
محمد حسن الشيرازي ، متع الله المسلمين بطول بقائه وقرأ عنده متبركا سورة الفاتحة
المباركة ، بنحو أذعن الحاضرون بصحته وحسن قراءته وصار يوما مشهودا ومقاما محمودا ،
وفي ليلة الأحد والاثنين اجتمع العلماء والفضلاء في الصحن الشريف ، فرحين مسرورين ،
وأضاؤوا فضاءه من المصابيح والقناديل ونظموا القصة ، ونشروها في البلاد .
وكان معه في المركب مادح أهل البيت ( عليهم السلام ) الفاضل اللبيب الحاج ملا عباس الزنوزي
البغدادي فقال – وهو من قصيدة طويلة – ورآه مريضا وصحيحا :
وفي عامها جئت والزائرين * إلى بلدة سر من قد رآها
رأيت من الصين فيها فتى * وكان سمي إمام هداها
يشير إذا ما أراد الكلام * وللنفس منه براها
وقد قيد السقم منه اللسان * وأطلق من مقلتيه دماها
فوافى إلى باب سرداب من * به الناس طرا تنال مناها
يروم بغير لسان يزور * وللنفس منه دهت بعناها
وقد صار يكتب فوق الجدار * ما فيه للروح منه شفاها
أروم الزيارة بعد الدعاء * ممن رأى أسطري وتلاها
لعل لساني يعود الفصيح * وعلي أزور وأدعو إلاها
إذا هو في رجل مقبل * تراه ورى البعض من أتقياها
تأبط خير كتاب له * وقد جاء من حيث غاب ابن طه
فأومى إليه ادع ما قد كتب * وجاء فلما تلاه دعاها
وأوصى به سيدا جالسا * أن ادع له بالشفاء شفاها
فقام وأدخله غيبة * الإمام المغيب من أوصياها
وجاء إلى حضرة الصفة التي * هي للعين نور ضياها
وأسرج آخر فيها السراج * وأدناه من فمه ليراها
هناك دعا الله مستغفرا * وعيناه مشغولة ببكاها
ومذ عاد منها يريد الصلاة * قد عاود النفس منه شفاها
وقد أطلق الله منه اللسان * وتلك الصلاة أتم أداها
أقول : أمثال هذه الواقعة كثيرة ، تركتها حذرا من الإطناب ، ولعلي أذكر طرفا منها في هذا
الكتاب ، والله تعالى هو الهادي إلى نهج الصواب .
قضاؤه ( عليه السلام ) بالحق
مر في حرف الحاء المهملة ما يدل عليه .

شاهد أيضاً

1

ايران تخشی من تكرار سيناريو خاشقجي لمرضية هاشمي

حذر معاون الاعلام الخارجي في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الايرانية الدكتور بيمان جبلي من تكرار سيناريو ...