الرئيسية / اخبار اسلامية / أنساب الأشراف 05
aa5d4744-4c20-480e-8981-519fb459dbcf

أنساب الأشراف 05

20 – فولد الديث بن عدنان :
عكّ . ويقال : إنه عكّ [ 4 ] بن عدنان نفسه .
وبعضهم يقول : عكّ بن عدنان بن عبد الله بن الأزد بن الغوث . وبعض الناس يقول : عكّ بن عدثان بن عبد الله بن الأزد . وذلك تصحيف ، ليس في الأزد عدثان ( مضموم العين تعجم بثلاث ) إلَّا عدثان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد ، وهو أبو دوس . وقال الكميت بن زيد الأزدي :
كعكّ في مناسبها منار ( * ؟ إلى ) عدنان واضحة السبيل
وقال عباس [ 1 ] بن مرداس السّلمى :
وعكّ بن عدنان الذين تلقّبوا * بغسّان حتى طرّدوا كل مطرد
21 – فولد عكّ بن الديث – واسم عكّ « الحارث » – : الشاهد ، وصحار واسمه غالب ، وسبيع درج ، وقرن وهم في الأزد يقولون : قرن بن عكّ بن عدنان ابن عبد الله بن الأزد .
22 – فولد الشاهد بن عكّ : غافق ، وساعدة .
23 – فولد غافق : لعسان ، ومالك ، وقياتة بالتاء .
24 – وولد صحار بن عكّ : السمناة ، وعنس [ 2 ] ، وبولان . وهما عدد عكّ .
فمن بنى بولان : مقاتل بن حكيم بن عبد الرحمن الخراساني ، من رجال دولة بنى العباس .
25 – فولد لعسان بن غافق : الحوثة ، وأسلم ، وأكرم . فولد أكرم : وائل ، وريّان [ 3 ] بالراء ، وخضران .
26 – وولد مالك بن غافق : رهنة ، وصحار .
27 – وولد القياتة بن غافق : أحدب ، وأوفى [ 4 ] ، وأسيلم ، وخدران ، وأسلم .
28 – وولد رهنة بن مالك : كعب ، وطريف ، ومالك .
29 – وولد صحار بن مالك بن غافق بن الشاهد : عبد ، وربيعة ، ومعاوية .
30 – وكان من ولد غافق : سملقة بن مريّ بن الفجّاع صاحب أمر عكّ يوم قاتلوا غسّان . وهو أول من جزّ ناصية أسير ، وأطلقه . وكان رئيس غسان يومئذ ربيعة [ 1 ] بن عمرو .
31 – ويقال إنّ أول من كسا الكعبة عدنان . كساها أنطاع الأدم .
32 – وولد معدّ بن عدنان :
نزار بن معدّ – وبه كان يكنى ، ويقال إنه يكنى أبا حيدة ، وبعضهم يقول إنه كان يكنى أبا قضاعة – وقنص بن معدّ ، وقناصة ، وسنام [ 2 ] ، والعرف ، وعوف ، وشك ، وحيدان ، وحيدة ، وعبيد – الرماح – في بنى كنانة بن خزيمة – وجنيد في عكّ ، وجنادة ، والقحم . وأمهم معانة بنت جشم [ 3 ] بن جلهة بن عمرو ، من [ 4 ] جرهم . وبعضهم يقول جلهمة .
والأول أثبت . وقال بعضهم : اسمها عنة بنت جوشن ، من [ 5 ] جرهم . وقال ابن مزروع : اسمها ناعمة . والأول قول ابن الكلبي . وقال هشام بن محمد : يقال إن معانة كانت عند مالك بن عمرو بن مرة بن مالك بن حمير ، ثم خلف عليها بعده معدّ بن عدنان فجاءت معها بقضاعة ابن مالك بن عمرو . فكان يقال له قضاعة بن معدّ . فولدت . قال : ويقال إن معانة كانت بديّا عند
معدّ ، فولدت له قضاعة ، ثم خلف عليها مالك بن عمرو ، وتبنى قضاعة فنسب إليه . وأنّ قضاعة كان يسمى عمرا . فلما تقضّع عن قومه ، أي بعد ، سمّى قضاعة . والله أعلم .
33 – وقال هشام : كان عمرو بن مرّة الجهني أول من ألحق قضاعة باليمن .
فقال بعض البلويين :
أيا إخوتي لا ترغبوا عن أبيكم * ولا تهلكوا في لجّة لجّها عمرو
34 – وقال بعض الرواة : أم قضاعة عكبرة . وقال الكلبي : لا أدرى ما هذا .
35 – وحدثني أبو عدنان الأعور ، عن أبي زيد الأنصاري النحوي ، عن أبي عمرو بن العلاء ، قال :
لم تزل قضاعة / 7 / معدّية في الجاهلية ، وتحولوا فقالوا : قضاعة بن مالك ابن عمرو . وذلك لأن بنى مالك بن عمرو إخوتهم لأمّهم .
وحدثني أبو الحسن المدائني ، عن أبي اليقظان أن عمر بن عبد العزيز – وكانت أم أبيه كلبية – قال لبعض أخوال أبيه :
إن عليّ منكم لغضاضة غضّتكم حرب قوم ، فابتغيتم عن أبيكم وانتميتم [ 1 ] إلى غيره ، وكنتم إخوة قوم لأمّهم فصيّرتم أنفسكم إخوتهم لأبيهم وأمهم .
وحدثني محمد بن الأعرابي الرواية ، عن المفضل الضبي ، عن القاسم بن معن وغيره :
أنّ أول من ألحق قضاعة بحمير ، عمر ( و ) بن مرّة الجهني ، وكانت
له صحبة .
وروى عن هشام بن عروة ، عن عائشة ، قالت :
قالت : قلت يا رسول الله ، قضاعة ابن من ؟ قال : ابن معدّ .
وحدثني محمد بن حبيب مولى بني هاشم ، قال أنشدني أبو عمرو الشيباني لشاعر قديم :
قضاعة كان ينسب من معدّ * فلجّ بها السفاهة والضرار
فإن تعدل قضاعة عن معدّ * تكن تبعا وللتبع الصّغار
وزنيتم عجوزكم وكانت * حصانا لا يشمّ لها خمار
وكانت لو تناولها يمان * للاقى مثل ما لاقى يسار
وأكره أن تكون شعار قوميّ * لذي يمن إذا ذعرت نذار
قال : وكان « يسار » هذا عبدا لإياد ، فتعرض لابنة مولاه فزجرته .
فأتى صاحبا له فاستشاره في أمرها . فقال له : ويلك يا يسار كل من لحم الحوار ، واشرب من لبن العشار ، وإياك وبنات الأحرار . فقال : كلا ، إنها تبسمت في وجهي . فعادوها ، فقالت له : ائتني الليلة . فلما أتاها ، قالت : ادن منى أشمّك طيبا . فلما دنا ، جدعت أنفه بسكَّين كانت قد أعدّته ، وأحدّته ، وكانت قد دفعت إلى وليدتين لها سكينتين ، وقالت لهما : إذا أهويت لأجدع أنفه ، فلتصلَّم كل واحدة منكما أذنه التي تليها . ففعلتا ذلك . فلما أتى صاحبه الذي استشاره ، قال له : والله ما أدرى أمقبل أنت أم مدبر . فقال يسار – ويقال هو يسار الكواعب – : هبك لا ترى الأنف والأذنين ، أما ترى وبيص العينين ؟ فذهبت مثلا .
36 – وقال جميل بن عبد الله بن معمر العذرى [ 1 ] :
أنا جميل في السّنام من معدّ * الدافعين الناس بالركن الأشد
وكان جميل مع الوليد بن عبد الملك في سفر . فقال له : انزل فارتجز .
فلما ارتجز بهذا الشعر ، قال له : اركب ، لا حملك الله . وذلك أنه ظنّ أن جميلا يمدحه كما مدحه راجز قبله ، فقال [ 2 ] :
يا بكر هل تعلم من علاكا ؟ * خليفة الله على ذراكا
ويقال إنّ جميلا لم يمدح أحدا قطَّ . وقال جميل [ 3 ] لبثينة بنت حبأ العذرية :
ربت في الروابي من معدّ وفضّلت * على المحصنات الغرّ وهي وليد
وقال زيادة بن زيد العذرى [ 4 ] :
وإذا معدّ أوقدت نيرانها * للمجد أغضت عامر وتقنّعوا
« عامر » رهط هدبة بن خشرم . وقال أفلح بن يعبوب ، من ولد أمر مناة ابن مشجعة بن تيم [ 1 ] بن النمر بن وبرة بن تغلب بن حلوان [ 2 ] بن عمران ابن الحاف بن قضاعة ، في أيام معاوية بن أبي سفيان [ 3 ] :
يا أيها الداعي ادعنا وبشّر * وكن قضاعيا ولا تنزّر
قضاعة بن مالك بن حمير * النسب المعروف غير المنكر
وقال عامر بن عبيلة بن قسميل بن فران بن بليّ :
وما أنا إن نسبت بخندفيّ * وما أنا من بطون بنى معدّ
ولكنا لحمير حيث كنا * ذوى الآكال والركن الأشد
37 – قالوا : وكان الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة أجرى وعامر
ابن عبيلة فرسين لهما / 8 / فسبق فرس عامر . فمنعه الحارث سبقته ، وقضاعة يومئذ بتهامة . فقال : يا آل معدّ . فلم يجبه أحد . فقال : والله لو كنت من معدّ لأجابني بعضهم . فهمّ قومه بالخروج . فكره بنو معدّ أن يخرجوا عنهم ، ويصيروا إلى غيرهم ، فأعطى عامر سبقته . ثم إنّ خزيمة [ 4 ] بن نهد بن زيد ، وكان يعشق فاطمة بنت يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار ، وهو القائل فيها [ 5 ] :
إذا الجوزاء أردفت الثريا * ظننت بآل فاطمة الظنونا
ظننت بها وظنّ المرء مما * يجلى للفتى الأمر المبينا
خرج هو ويذكر بن عنزة يطلبان القرظ ، فوقعا على هوّة فيها نحل .
فقالا : هذه خير مما نطلب . فقال خزيمة ، وكان بادنا : إن نزلت الهوّة ، لم تقدر على رفعي ، وأنت نحيف وأنا قوى على رفعك من الهوة . فنزل يذكر ، فجعل يجنى العسل ويناوله خزيمة [ 1 ] . فلما فرغ ، قال له : يا يذكر ، زوّجني فاطمة .
فقال : ليس هذا بوقت تزويج . فتركه في البئر ، وأتى قومه . فسألوه عنه .
فقال : لا علم لي به . ووقع الشر بين بنى معدّ وبنى قضاعة . فكان أول من خرج عن معدّ من تهامة ، جهينة وسعد هذيم ابنا زيد بن سود بن أسلم . فنزلا الصحراء . فسمّتها العرب صحار . وخرجت بنو نهد عن معد ، فنزل بعضها باليمن وبعضها ( ب ) الشأم . فالذين صاروا باليمن : مالك ، وخزيمة ، وصباح ، وزيد ، وأبو سود ، ومعاوية ، وكعب بنو نهد . قال زهير بن جناب الكلبي يذكر تفرّق نهد :
ولم أر حيّا من معدّ تفرقوا * تفرق معزى الفزر [ 2 ] غير بنى نهد
وقال أيضا :
لقد علم القبائل أنّ ذكرى * بعيد في قضاعة من نزار
وما أبلى بمقتدر عليها * وما حلمي الأصيل بمستعار
والذين جاؤوا إلى الشأم : عامر ، وهم في كلب بن وبرة ، وعمرو ، ودخلوا في كلب أيضا ، والطول ، وبرّة ، وحزيمة ، وحنظلة ، وهو الذي يقال له « حنظلة بن نهد خير كهل في معدّ » ، وأبان بن نهد ، دخل في بنى تغلب ابن وائل . وقال بعض شعرائهم :
قضاعة أجلتنا من الغور كله * إلى جنبات الشأم نزجي [ 3 ] المواشيا
فإن يك قد أمسى شطيرا ديارها * فقد يصل الأرحام من كان ثابيا
38 – وسمّى يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة [ 1 ] : « القارظ العنزي » ، وضرب به المثل . قال بشر بن أبي خازم الأسدي :
فترّجى الخير وانتظري إيابى * إذا ما القارظ العنزيّ آبا
وقد كان من عنزة قارظ آخر ، يقال له عامر بن هميم فقد أيضا . فقال أبو ذؤيب الهذلي [ 2 ] :
وحتى يؤوب القارظان كلاهما * وينشر في الموتى كليب بن وائل
ويروى « كليب لوائل » . هو كليب بن ربيعة بن الحارث بن زهير ، من بنى تغلب بن وائل . فنسبه إلى وائل . والعرب تقول « كليب وائل » أيضا .
39 – وقال هشام بن الكلبي : ويقال إن حيدان بن معدّ دخلوا في قضاعة ، فقالوا : حيدان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة وحيدان هو أبو مهرة بن حيدان .

شاهد أيضاً

13980411000855_Test_PhotoI (1)

سنرد بحزم على الذين هاجموا ناقلة النفط الايرانية

أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني “علي لاريجاني” ان ايران سترد ردا حازما على ...