الرئيسية / اخبار العالم / الإكتفاء بقراءة القرآن وحفظه أهم تحدي أمام النشطاء القرآنيين
ar-1215004

الإكتفاء بقراءة القرآن وحفظه أهم تحدي أمام النشطاء القرآنيين

 قال مدرس فی حفظ القرآن الکریم فی ایران ان القناعة والإکتفاء بقراءة القرآن الکریم وحفظه والتغافل عن تفعیل الآیات القرآنیة فی الحیاة أهم تحدی تواجهه الشریحة القرآنیة حالیاً.

 

 


وأشار الی ذلك، المدرس القرآنی الایرانی والناشط فی مجال تحفیظ القرآن الکریم، “محمد مهدی بحرالعلوم”، مطالباً المقرئین والحفظة للقرآن الکریم بتفعیل تعالیم کتاب الله والعمل علی تطبیقها.

 

 
وقال ان المقرئین وحفاظ کتاب الله والذین یعرفون بالعمل فی مجال القرآن الکریم علیهم أن یلتزموا بالمعاییر القرآنیة فی سلوکهم واتخاذ القرآن بکل تعالیمه معیاراً للتعامل والسلوك الإجتماعی.

 

 
وأضاف أن الشریحة القرآنیة فی البلاد شریحة نزیهة وصحیة مؤکداً أن أبناء الشریحة القرآنیة لأنهم معروفون بفعالیتهم فی مجال القرآن الکریم فعلیهم أن یمثلوا کتاب الله لأن مستوی توقعات المجتمع عال وانها لا تقف عند حد.

 

 
واستطرد مساعد رئیس منظمة دار القرآن الکریم الایرانیة فی شئون التعلیم والبحث، مطالباً: الشریحة القرآنیة بالتعامل والسلوك بما یلیق بهم کشریحة قرآنیة مبیناً أن الآخرین عندما یرون سلوك أبناء هذه الشریحة غیر قرآنی ینزعجون من رؤیة ذلك ویزعمون انهم لا یتوقعون ذلك السلوك من حافظ أو مقرئ قرآنی.

 

 
وأکد أن القرآن الکریم اذا ما دخل قلب المقرئ أو الحافظ فإنه یتجلی وینعکس بشکل لاشعوری فی تعامله وسلوکه مؤکداً أن الإلتزام بالتعالیم القرآنیة لیس بحاجة الی رقابة أجنبیة أو الی محکمة وقضاء إنما هی رقابة ذاتیة.

 

 
وأوضح بحرالعلوم أن أکبر تحدی یمکن أن یواجه الشریحة القرآنیة هو الإکتفاء بالقراءة وحفظ کتاب الله مستطرداً أن حلقاتنا القرآنیة اذا ما اتجهت نحو النغم والموسیقی وان الحفظ للقرآن أصبح فناً یتبع الی بعض المناهج التکتیکیة الغیر قرآنیة فإن الشریحة القرآنیة عند ذلک تصبح أمام تحد کبیر.

شاهد أيضاً

IMG-20140122-WA0011

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

05 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله على آلائه والحمد من آلائه والشكر على ...