الرئيسية / اخبار العلماء / قرار تحرير صلاح الدين نتيجة لمطالبة اهلها وليس هنالك من لوم على الحشد الشعبي
03_09_2015_01_02_53

قرار تحرير صلاح الدين نتيجة لمطالبة اهلها وليس هنالك من لوم على الحشد الشعبي

اية الله الشيخ بشير النجفي للازهر حول الدعاوى التي نشرت على مواقعه من تعرض أهل السنة في العراق للإبادة جراء عملية تطهير المدن العراقية من عصابات داعش ، مؤكدا ان ” قرار تحرير محافظة صلاح الدين جاءت نتيجة لمطالبة اهلها “، لافتا الى ان ” لا يقع اللوم على الحشد الشعبي في مشاركته بتلك المعارك”.

 

 

 

قال الشيخ النجفي في بيان الخميس إن ” فتوانا هي لتخليص الشعوب الإسلامية من زمرة موتورة مدفوعة من قبل أعداء الإسلام بلا أدنى شك ، وهي في الغالب تريد أذى أهل السنة أكثر مما تريد أذى الشيعة والدليل هو سبر الواقع وخارطة أذاهم في العالم الإسلامي. كما أنهم عرّضوا كامل العراق للسقوط بيد أنصار إسرائيل ، وقد أوقفنا ذلك بدعوة الشعب العراقي الأبي ليقوم بواجبه رغم الإرادات العالمية والإقليمية التي تريد سقوط دولة مثل العراق لتنشر فيها الفوضى وذوبان الشعب ببحر من الدماء ، وقرارهم بعد العراق هو اتجاههم إلى مصر سلمها الله من هؤلاء . فالعراق هو السور الأول لمصر لمن يعرف بواطن أمر هؤلاء “.

 

 

 

واضاف ان ” قرار تحرير محافظة صلاح الدين والمحافظات الأخرى كان نتيجة مطالبة أهلنا في المناطق السنية لما نالها من الإرهاب والتنكيل والتدمير ، وكان القرار من قبل الحكومة العراقية وليس من قبل الحشد الشعبي ، وقد استعانت الحكومة بالحشد الشعبي لتحقيق نصرٍ بطريقة شعبية ، لان القوى المؤثرة سياسياً تقف لصالح التخريب والتدمير لبلاد المسلمين ، فلا بدّ من الخروج عن الإرادات المدمرة لبلاد المسلمين. فلهذا ليس هناك من لوم على الحشد الشعبي ، وإنما هو قرار الحكومة العراقية ، كما هو قرار الحكومة المصرية باستئصال المجرمين الإرهابيين الذين يتدرعون بالمدن والقرى وبالشعارات الدينية الكاذبة البعيدة عن شريعة سيد المرسلين {صلى الله عليه وآله وسلم} “.

 

 

 

وتابع إن ” الحشد الشعبي ليس شيعياً خالصاً ، وإنما هو لكل العراقيين ففيه سنة ومسيحيون وآيزيديون بالإضافة إلى الشيعة ، وهناك الألوف من رجال السنة الشرفاء وأهل الغيرة على أوطان المسلمين يحاربون في المقدمة وهم يتبنون إزالة خطر داعش عن مدنهم وبلدانهم بمساعدة إخوانهم العراقيين من الجيش والشعب “.

 

 

ولفت الى إن ” القوى العالمية لا تقبل بمساعدة العراق جدياً ولا تسلمه الأسلحة التي إشتراها منها في الوقت المناسب ولم تقف دون وصول السلاح إلى داعش للأسف ” .

 

 

 

شاهد أيضاً

IMG-20140110-WA0006

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

49 – أخْبَرَنا أَبُو المظفر بن القشيري، نا أَبُو سعد الجنزرودي، نا أَبُو عمرو بن ...