الرئيسية / اخبار العالم / تركيا والسعودية وقطر الحديقة الخلفية لعصابات داعش
000

تركيا والسعودية وقطر الحديقة الخلفية لعصابات داعش

أكد الرئيس السوري بشار الأسد  الأحد أن كل أشكال الدعم المقدم لتنظيم “داعش” الارهابي التكفيري ، يمر عبر تركيا ، بالتعاون مع السعوديين والقطريين ، الذين يشكلون “الحديقة الخلفية لداعش”، متابعاً أن قوة هذا التنظيم “تأتي من تركيا وبدعم شخصي من أردوغان وداوود أوغلو” ، كما لفت إلى أن هدف سوريا الرئيسي هو العمل لمصلحة الشعب ، وفي هذا السياق “ستستجيب لأي مقترح جيد” ، مؤكدا أنه “لا يمكن اتخاذ خطوات سياسية ملموسة، قبل القضاء على الإرهاب” .

وفي مقابلة مع محطة فينيكس الصينية ، أعلن الرئيس الأسد أنه لا جدول زمنيا للقضاء على الإرهاب ، “لأن الأمر لا يتعلق فقط بالتقدم على الأرض، بل بالدعم الذي يتلقاه الإرهابيون من بلدان أخرى”، موضحاً أن “العديد من الدول في الغرب وفي المنطقة لا مصلحة لها في التوصل إلى حل سياسي، وهم يؤمنون فقط بدعم الإرهابيين من أجل إسقاط الدولة السورية، لذلك فإنهم يريدون إطالة أمد الأزمة ولا يملكون إرادة محاربة الإرهاب” .

كما لفت الرئيس الأسد إلى أن سورية كدولة وكحكومة هدفها الرئيسي هو العمل لمصلحة الشعب، وفي هذا السياق فهي “ستستجيب لأي مقترح جيد”، موضحاً أن الأمر الأكثر أهمية بالنسبة للسوريين هو أن يكون “الدستور والنظام والبلاد بشكل عام علمانية تضمن حرية الأديان وتستوعب الجميع تحت المظلة السورية”، ومؤكدا في الوقت نفسه أنه “لا يمكن اتخاذ خطوات سياسية ملموسة، قبل القضاء على الإرهاب الذي هو مصدر القلق الأكبر لكل سوري”.
هذا وشدد الرئيس الأسد على أن العلاقات السورية الصينية مستقرة جداً منذ عقود وهي لم تتأثر بالأزمة ولم تتراجع، وأن الاتصالات لم تتوقف بين البلدين، مشيراً إلى “القيم العظيمة التي تميز الشعب والحكومة الصينية، والتي انعكست في وزنها الكبير على الساحة الدولية”. وقال الأسد “ينبغي استعادة التوازن في العالم ودعم القيم وميثاق الأمم المتحدة، وينبغي تصحيح الانحطاط الأخلاقي الذي يعتري السياسات الغربية، والذي ندفع ثمنه نحن وهكذا فإننا نتطلع إلى ما سيفعله الشعب والحكومة الصينية لعالمنا في المستقبل القريب منه والبعيد”.

شاهد أيضاً

00

اعتداءات باريس لا يمكن فصلها عما وقع في بيروت وسوريا وما عانت منه فرنسا يكابده شعبنا منذ ۵ سنوات

ادان الرئيس السوري بشار الأسد الهجمات الارهابية التي ضربت فرنسا و اعتبر خلال استقباله اليوم ...