الرئيسية / اخبار اسلامية / الأمام الكاظم عليه السلام أسير السجون المظلمة
jpg.4

الأمام الكاظم عليه السلام أسير السجون المظلمة

تصادف اليوم الاحد ۲۵ رجب ذكري استشهاد سابع أئمة أهل بيت الرسول الاكرم (ص) وحفيده المظلوم الامام موسي بن جعفر الكاظم عليهما السلام الذي أمضي عمره الشريف في السجون المظلمة حيث كان جلاوزة الخليفة العباسي هارون ينقلونه من سجن الي آخر بعد أن يترك علي سجانيه تأثيرا بالغا أدي الي هداية بعضهم وخشية آخرين من سجن هذا العبد الصالح.

حینما اوصى رسول الله صلى الله علیه واله باتباع اهل البیت والتمسک بهم لانهم یشکلون محورا للأطمئنان والنجاة من کواسر الوحوش فی الدنیا وضمانا لمعراج السماء والفوز بالحیاة الابدیة کنهایة حتمیة لکل البشر , فهم طوق النجاة والإشعاع الإلهی والمسیرة الصحیحة التی یهتدی بها المسلمون لمعرفة افضل واقصر طرق الجنان , وواحد من تلک الشموس الالهیة هو الامام موسى بن جعفر علیهما السلام سلیل الدوحة المحمدیة بصبره ونفاذ بصیرته قلع سجون الظلم لتتحول الى ساحة الاجتهاد والجهاد والمعرفة والتنافس الفکری ودوحة العلم ,کان الامام عظیم الشأن , کثیر التهجد , المواظب على الطاعات , المشهود بالکرامات , یبیت اللیل ساجداً ویقطع النهار متصدقا وصائما , ولفرط حلمه تجاوز عن المعتدین علیه ,کان کاظماَ للغیظ شجاعا ابیاً عطوفا یأکل من ما انتجته یداه ,

روی عنه انه کان یصلی نوافل اللیل ویصلیها بصلاة الصبح ثم یعقب حتى تطلع الشمس ویخر لله ساجداً واشتهر بدعائه الذی لازمه طول حیاته (اللهم أنی اسألک الراحة عند الموت والعفو عند الحساب) ویکرر ذلک. ولد الامام فی منطقة الابواء فی السابع من صفر سنة 128 هجریة الموافق للسادس من شهر تشرین الثانی 745 میلادیة (عمره 55 سنة) مدة أمامته 35 سنة وکانت کنیته ابو الحسن أبو ابراهیم , أمه حمیدة البربریة کانت من أشراف الأعاجم وقد قال عنها الامام الصادق علیه السلام (حمیدة مصفاة من الادناس کسبیکة الذهب) ,

شهد الامام الکاظم علیه السلام فی حیاته قبل امامته الوانا من الظلم الذی کان یمارس من قبل الدولة العباسیة ضد ابیه وابناء عمومته , والتی خضعوا فیها للتعذیب والتحقیق والمراقبة والتصفیة الجسدیة ,الا ان هذا لم یثنیه من مواصلة إشهار الرسالة وإیصال الأمانة الإسلامیة ومفاهیمها بکل الطرق الى محبیه وانصاره رغم صعوبة التحرک وعدم اتساع وسائل نقل الخبر والمعلومة بالوقت الذی کانت السلطة تحد من فکره والعمل على تقلیص حرکته ومراقبة مدرسته الفکریة, فی زمن الخلیفة المهدی الذی خلف المنصور فی عام 158هـ , فقد أودعه السجن مدة من الزمن, ثم أطلق سراحه بسبب حلم رآهِ , یقول المؤرخون أنه انتفض مرعوباَ من نومه ذات یوم, وبعث الى وزیره الربیع وأمره بإحضار موسى بن جعفر علیهما السلام, فلم حضر الامام قام له المهدی وعانقه وأجلسه, ثم قص علیه الحلم الذی رآهِ , قال له (رأى أمیر المؤمنین علی علیه السلام فقال لی فهل عسیتم إن تولیتم ان تفسدوا فی الارض وتقطعوا ارحامکم) ثم طلب من الامام عهداً ان لایخرج علیه او على احد من اولاده واطلق سراحه , شهدت اواخر حیاة الامام الصادق علیه السلام وفی بدایة امامة موسى بن جعفر علیه السلام , سیطرة الفلسلفة الیونانیة على الفکر العام وکثرت فیها الاتجاهات الفلسفیة وسادت الشبهات , وامتدت الى صلب العقیدة والدین وانتشرت مفاهیم

تتعرض الى العقائد وتشویة الرسالة من الالحاد والجحود , وما کان من الامام الکاظم علیه السلام الا ان یتحمل المسؤولیة الفکریة والعلمیة وان یواظب على نهج ابیه فی المدرسة فواصل فی التدریس وانهَل طلابها من العلم والفکر الحصین وقد تخرج فقهاء وعلماء ارفدوا الامة الاسلامیة وابطلوا کل الشبهات وحافظوا على العقیدة, ولم یقتصر العلم والفکر ونشر العقیدة الإسلامیة فقط فی باحة المدرسة بل امتدت الى أکثر من ذلک, وحتى حینما اودع السجن زمن هارون العباسی, حوّل الامام علیه السلام السجن الى مکتبة ومحراب للعبادات والفکر ولم یهمل ای رسالة تأتیه واکثر المسائل والشبهات فی العقیدة التی کانت تصله یجیب علیها تحریرا , وکان ایداع هارون للامام الکاظم فی السجن ونقله من مکان الى اخر ماهو الا تصفیة للفکر والعلم وضیاع الحقیقة الالهیة بما عرف عن أئمة اهل البیت علیهم السلام هم أصحاب الأرض والجاه والسلطة الحقیقیة ,

فانتهت تلک المؤمراة الى اسکات صوت العدالة لفترة لم تکن طویلة , ولم تخلو تلک المواجهات فی السجن ان یعلو صوت الامام الکاظم علیه السلام بأرسال رسالة الى طاغیة عصره هارون یذکره فیها بان مصیر الحکام والملوک الظلمة سینتهی الى یوم سیحاسبون على کل جریمة اقترفوها بحق اوصیاء رسول الله محمد صلى الله علیه واله کما جاء بتلک العبارة الموجهة الى هارون (لن ینقضی عنی یوما من البلاء الا أنقض عنک معه یوم من الرخـاء, حتى نمضی جمیعا الى یومٍ لیس له انقضاء ویخسر فیه المبطلون). عن الامام الرضا علیه السلام قال:

من زار قبر أبی ببغداد کان کمن زار رسول الله صلى الله علیه واله وقبر أمیر المؤمنین علی علیه السلام, الا ان لرسول الله وامیر المؤمنین علیهما السلام فضلهما. وعن الخطیب البغدادی فی تاریخه عن علی بن الخلال قال: ماهمنی امر فقصدت قبر موسى بن جعفر علیه السلام وتوسلت به الا سهل الله لی ما أحب, ورأى فی بغداد امرأة تهرول فقیل: الى أین ؟ قالت: الى موسى بن جعفر علیه السلام فانه حبسُ ابنی: فقال حنبلی انه قد مات فی الحبس فقالت: بحق المقتول فی الحبس أن ترینی القدرة, فاذا ابنها قد أطلق واخذ ابن المستهزىء بجنایته. ومن أقوال الأمام الکاظم علیه السلام , (ان العاقل لایکذب من یخاف تکذیبه) و(ما من شیء تراه عینیک الا وفیه موعظة) و (من تکلم فی الله هلک , ومن طلب الرئاسة هلک , ومن دخله العجب هلک).السلام على المعذب فی قعر السجون العباسیة السلام على صاحب السجدة الطویلة السلام على المدفون بالکاظمیة المقدسة.

 

 

https://t.me/wilayahinfo

 

00

 

شاهد أيضاً

b1d701da-8147-4634-8046-b32a2c350a02

قبل توجهه إلى نيويورك… روحاني يتحدث مجددا عن هجوم “أرامكو”

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن الولايات المتحدة لا ترغب في مشاركة إيران في اجتماعات ...