الرئيسية / من / الشعر والادب / يـا عــلي الباري فرض حبك علينه          واحــنه مـن عالم الذر بيك اقتدينه

يـا عــلي الباري فرض حبك علينه          واحــنه مـن عالم الذر بيك اقتدينه

تغريد القلوب

تـــصيـــح الگــلوب          ابـــحبك انــــــذوب

يـا عــلي الباري فرض حبك علينه          واحــنه مـن عالم الذر بيك اقتدينه

تــصيـــح الگـــلوب          ابـــحـــبك انـــذوب

* * *

يـــا علي ابسابق النشأة البيها صرنه من البدايه

البـــاري طيـــنتنه انـــتجبها من قعر بحر الولايه

امتزجت ابماي الهدايه، المن ولاك ارتشف مايه

حـــبك ابطينــــــتنــه انمـــــزج          وضــــامــــرنه بـــالنور ابتهج

ولســـــانّه بــــاســــمك لهــــج          يــــلّي اســــمك أشـــــرف آيــه

وجــــنّــــة الـــروح          منــــــك اتـــــــفوح

يـــا عـــــطر دوحـة الإيمان ويقينه          إحـــنه مــن عالم الذر بيك اقتدينه

تـــصيــــح الـگلوب          ابــــحبــك انـــذوب

* * *

يــا علــي انته الأصول الخمسة للدين وقوامه

منـــك التـــوحيــــد يـــبدي والنــبوة والإمامه

والعدل حـــكمه بــوجودك وانته ميعاد القيامه

يـــالحبــــك بـــــدمــي اتّــــــحد          يــــا قـــــل هـــــو الله أحـــــــد

يــــالــــبيك ديــــن الله انـــوجد          وانـــــته دســـــتوره ونـــظامه

انـــــــته احـــــــكام          ديـــــــن الإســـــلام

انــــته دين الله وعلى هديك مشينه          واحنه من عـــالم الذر بيك اقتدينه

تصــــيح الگــــلوب          ابــــحبك انـــــذوب

* * *

يــا علي اتغذّيت حبـك من ثدي صافي المرضع

امــي غذتني الولايه وصار الي بهالنعمه مرتع

والدي امـنحني المحبه وفرعي من أصله تفرّع

اســــتارثت حــــبك مــــن هلي          وأصبـــــح مـــــذاقــي ومنهلي

وانـــــغمر گـــلبي يـــــا عـــلي          وابـــــشرف حـــــبّك تــــولّــــع

واليـــــــواليـــــــــك          يــــــلتـــــزم بــــيك

عـــهد حـــــبك بــالضمير مسجلينه          واحنـــه من عالم الذر بيك اقتدينه

تـــصيــــح الگـلوب          ابـــــحبــك انــذوب

* * *

يا علي استخلصت حبك من گلب صافي وموالي

وظــــهر نــــاتج هـــالمحبه نور يسطع بالمعالي

واتــــحد نــور الولايه بروحي وبخالص اعمالي

يـــــا عـــــلي ومــــن هز المهد          حبــــك ويــــه الـــروح اتـــحد

وكــــل مــــفصل بـجسمي شهد          حــــبك مـــــتمـــــم كــــمـــالي

طــــينـــــتك نـــــور          بــــــجانب الـطــور

يــا عــلي اتكونّه من فاضل الطينه          واحنـــه مـن عالم الذر بيك اقتدينه

تـــصيح الگـــــلوب          ابحـــــبك انــــذوب

* * *

يـــــا عــــلي كـوّنك ربـك من سنائه ولطف ذاته

وصاغلك حلية صـــفات امطعّمه بجوهر صفاته

ومد سلك مرضات بيـــنه وبينك لمكسب رضاته

تـــــيــــــاره نـــــور ولايــــتـك          ورحـــــمة البـــــاري رحـــمتك

والــــلي صــــفح عـــن سيرتك          صـــــيامه ميــــفيده وصـــلاته

انــــته ســـــلطـــان          هــــاي الأكـــــــوان

الــرايد يضاهيك يا أبا الحسن وينه          واحـــنه من عالم الذر بيك اقتدينه

تــــصيح الگــــلوب          ابـــــحبـــك انـذوب

* * *

يا عـــلي هاتــف القدرة من العرش وجّه نداءه

وگـــفت گبــــاله الخــلائق ويـه رسلـه وأنبياءه

نــظرت اعله اللوح شافت اسمك ايشع بضياءه

واشــــلون وگـــــفه صـــــادقه          مخـــــلــوق گــــابــــل خــــالقه

بمـــــعجزة شـــــخصك واثـــقة          وصـــــاحوا إنـــــقر بـــــولاءه

انــــكتــــبت اعـهود          حبـــــك شــــهـــود

عــــهد بــــالتوحيد والثــاني بنبينه          واحـــنه من عالم الذر بيك اقتدينه

تصــــيح الگــــلوب          ابــحــــــبك انـذوب

* * *

يـــا عــلي گلوب التودك هايمه ابشوگ المحبه

وكل مــــوالي بقـــلم حبك اسمك امسجّل بگلبه

خطّته حروف الـــــولايه النوّرت مصباح دربه

يـــا تــــــاج أشـــــراف المـــله          ابـــــهديــــك تـــــسير القـــافله

لا مــــبعــــــده ولا فــــــاصــله          اشــــما تــــصير المشيه صعبه

احـــــنه مــــاشــين          بمـــــنهج الــــديــن

هـــذا عـــــهد المـلتزم باحكام دينه          احــــنه مــن عالم الذر بيك اقتدينه

تــــصيح الــــگلوب          ابحـــــبك انــــذوب

* * *

يــــا عــــلي لســـلمان انته حضرته وتولّيت دفنه

وجـــهّزت اچـــــفانه بــــيدك وأبـــد ما خيَّبت ظنه

اشلون ظل حسين جسمه إعله الثره ومحّد يچفنه

ليـش حسين          ظل جسمه فوگ الغبره

عـــالتــربان          متـــــغسل بــــــدم نحره

يـــا كــــرار          شــنهو السبب متحضره

* * *

 يــــا عـــلي تــــناديك زيــــنب ليش متلبّي نداها

تظن بعده اللي ذخـــــرته للحــــرم يحمي حماها

انگطعت چفوف الكفـــاله وطاح من هاشم لواها

والايـــــتـــــام          فــــرت ومــــذعورة راي

تنادي بصوت          وين اليـــــهزهم نخـــواي

يـــا عبــــاس          يــا عـمّي جزنه من الماي

بــــس نـــريدك تــــرجعّنه للـوطن وانته كفلتنه

* * *

دمشق 1980 م

شاهد أيضاً

الأضحية أهميتها ومسائلها – سيد مصطفى الزلزلة