الرئيسية / منوعات / الحرب على “داعش” المدخل لاقتطاع أراضي سورية وعراقية بدعم السعودية وقطر وتركيا و«اسرائيل»
050102-N-2984R-162

الحرب على “داعش” المدخل لاقتطاع أراضي سورية وعراقية بدعم السعودية وقطر وتركيا و«اسرائيل»

افادت صحيفة “المنار” المقدسية نقلا عن مصادر خاصة ، أن الولايات المتحدة الامريكية تقوم بتنفيذ خطة لتقسيم العراق و سوريا ، عبر ما يسمى بالحرب على “داعش” ، الهدف من وراء ذلك ، هو اقتطاع اراضٍ من سوريا و من العراق ، واقامة دولة ، مزروعة في تلك المنطقة في خدمة واشنطن ، مضيفة أن السعودية وقطر وتركيا و«اسرائيل» ، تقوم بدور كبير في انجاح هذا المخطط .

 

و اضافت الصحیفة ان هذا المخطط قد ینتقل الى دول اخرى فی المنطقة ، وسلخ أجزاء منها ، و تشکیل دویلات تقوم بینها و بین «اسرائیل» ، علاقات متمیزة . یأتی ذلک فی الوقت الذی تتجه الولایات المتحدة نحو انتزاع موافقة من بعض الدول الاقلیمیة والعربیة تحدیدا لارسال وحدات عسکریة بریة الى داخل الاراضی السوریة ،

 

 

من أجل تنفیذ الشق البری من “الحرب” على “داعش” ، و اقامة مناطق آمنة داخل سوریا . وتقول دوائر مطلعة أن هناک دولا عربیة أعلنت استعدادها لارسال قوات بریة الى سوریا لتکون تحت قیادة أمریکیة ، و تنفیذ الأهداف التی وضعتها واشنطن المتعلقة بسوریا . و تضیف الدوائر أن هناک معسکرات خاصة مقامة على حدود دول مجاورة لسوریا ، تنتظر تعلیمات من التحالف الدولی الذی تتزعمه أمریکا ،

 

 

ویذکر أن آل سعود هم الذین یمولون الحروب والمؤامرات الأمریکیة ضد شعوب المنطقة . و کشفت الدوائر أن القیادة المصریة ما زالت ترفض الضغوط الممارسة علیها اقلیمیا ودولیا لارسال وحدات عسکریة بریة الى الاراضی السوریة ، خدمة للمصالح الأمریکیة السعودیة «الاسرائیلیة» .

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

39) ماذا يعني التبيُّن؟ يبدو أنّه يشمل كلّ أسلوب يؤدّي إلى حالة الوضوح عند الإنسان، ...