الرئيسية / اخبار العالم / الشعب البحريني؛ دعما لموقف كبار علمائنا لا للمشاركة في الانتخابات
000

الشعب البحريني؛ دعما لموقف كبار علمائنا لا للمشاركة في الانتخابات

توالت المواقف الأهلية والنقابية المؤيدة لموقف قوى المعارضة الوطنية في مقاطعة الانتخابات، وهو موقف أتى منسجماً مع موقف كبار المرجعيات الدينية التي رأت في العملية الانتخابية تكريساً لـ”الوضع السابق الحاضر الظالم المؤلم”.

 

 فقد أصدر كل من آية الله الشيخ عيسى قاسم والعلامة السيد عبدالله الغريفي بياناً، أول من أمس السبت، أكدوا من خلاله أن لا وجه للمشاركة في الانتخابات وأن لا مبرر للدخول فيها،

 

 

وهو موقف أيّده العلامة السيد جواد الوداعي في بيان أصدره يوم أمس الأحد.وقال بيان آية الله قاسم والعلامة الغريفي إنه بدل أن تأتي “الانتخابات مبشرة ودافعة للمشاركة بقوة جاءت لتكون ميئسة ومنذرة بمستقبل أكثر ظلما وظلاماً من ذي قبل، ومنادية بعدم المشاركة”.

 

 

وإذ عبرا عن موقفها لجهة مقاطعة الانتخابات، نبّها إلى “لزوم التجنب من جميع الأطراف عن أي مظهر عدواني وأي عنف ومهاترات وتشاتم”.أما العلامة الوداعي فجاء في بيانه: ” أعلن عن تأييدي التام و المطلق لما جاء في بيان سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم و العلامة السيد عبدالله الغريفي (أيدهما الله)… بشأن موقفهما من الانتخابات المزمع إجراؤها في شهر نوفمبر٢٠١٤م، هذا و أُأَكد أنني معهما في خندق واحد”.

 

 

علماء سترة: دعما لتشخيص كبار العلماء، نقول لا للمشاركةوأصدر علماء سترة بيان جاء فيه:”إننا نرى ومن منطلق الحرص على هذا الوطن ودفعا لتكريس الظلم على أبنائه أن المشاركة في الإنتخابات البرلمانية المزمع إجراءها لا تساهم الا في تكريس الاستبداد والظلم،

 

 

والمشاركة تعني الصعود على كل الآهات والجراح التي عاشها الوطن وعاشتها سترة الصمود بشكل خاص دون تحقيق اي خطوة نحو الأمام والتغيير نحو الأفضل”.”لذا لا نجد مصلحة في المشاركة، ونقولها صراحة لا للمشاركة”،

 

 

 

أضاف البيان.قرى البحرين وفعالياتها: تٌقاطعوعقب صدار قرى: الديه والدراز والدير وسترة وكرزكان وسماهيج وبني جمرة بيانات دعت للمقاطعة الشاملة للعملية الانتخابية ومقاطعة المشتركين اجتماعياً، توالت البيانات الصادرة عن قرى ومناطق بحرينية أخرى لتؤيد هذه الدعوة.وفي وقت لاحق صدرت بيانات عن قرى: توبلي ومقابة وكرانة وسار،

 

 

إضافة إلى بيان أعقبتها عن أهالي العاصمة المنامة والمرخ ومنطقة الزنج وبلدات الماحوز وبوري وجبلة حبشي والشسهلة الشمالية والسقية، أكدت على عدم خيانة دماء الشهداء كما جاي في بيان اهالي بوري. ورأى أهالي المنامة أن المقاطعة موقف ورسالة احتجاج،

 

 

 

فيما قال أهالي المرخ: “نقف مع شعبنا كالبنيان المرصوص لمقاطعة مسرحية الانتخابات”.بيانات قرى البحرين انضم إليها بيانات أصدرها كل من: المعتقلين من سجن جو، ولجنة الدفاع عن الرياضيين ونشطاء وحقوقيون ونقابون وعمال بحرينيون، أكدوا فيها أن المشاركة في “الانتخابات الصورية” فيها “تضييع للحقوق”.

 

 
 – وکالة رسا للانباء

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

42) الدرس الخامس: حب الإيمان وبغض الكفر   مفاهيم محورية: - وجود رسول الله صلى ...