06

كلامكم نور

فعليه الابتداء بالاذان والاقامة والتكبير. من قرأ قل هو الله أحد إلى أن تطلق الشمس عشر مرات ومثلها إنا أنزلناه في ليلة القدر ومثلها آية الكرسي منع ماله مما يخاف عليه. ومن قرأ قل هو الله أحد وإنا أنزلناه في ليلة القدر قبل طلوع الشمس لم يصب ذنبا وإن اجتهد فيه إبليس. استعيذوا بالله عز وجل من غلبة الدين. مثل أهل البيت سفينه (1) نوح من تخلف عنها هلك. تشمير الثياب طهور للصلاة، قال الله تعالى: ” وثيابك فطهر (2) ” أي فشمر. لعق العسل شفاء قال الله: ” يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس (3) “. ابدؤوا بالملح في أول طعامكم واختموا به فلو يعلم الناس ما في الملح لاختاروه على الدرياق (4)، ومن ابتدأ طعامه به أذهب الله عنه سبعين داء لا يعلمه إلا الله. صوموا ثلاثة أيام من كل شهر فهي تعدل صوم الدهر ونحن نصوم خميسين وأربعاء بينهما لان الله خلق جهنم يوم الاربعاء فتعوذوا بالله جل وعز منها. إذا أراد أحدكم الحاجة فليبكر فيها يوم الخميس، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ” اللهم بارك لامتي في بكرتها يوم الخميس. وليقرأ إذا خرج من بيته ” إن في خلق السماوات والارض واختلاف الليل والنهار – إلى قوله -: إنك لا تخلف الميعاد (5) ” وآية الكرسي. وإنا أنزلناه في ليلة القدر وأم الكتاب فإن فيها قضاء حوائج الدنيا والآخرة. عليكم بالصفيق من الثياب (6)، فإنه من رق ثوبه رق دينه. لا يقومن أحدكم بين يدي ربه جل وعز وعليه ثوب يصفه (7). توبوا إلى الله وادخلوا في محبته
________________________________________
(1) كذا وقد استفاض عن رسول الله صلى الله عليه وآله من طريق الخاصة والعامة أنه قال: ” مثل أهل بيتى كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك “. (2) سوره المدثر آية 4. (3) سورة النحل آية 71. (4) الدرياق: لغة في الترياق وهو دواء يدفع السموم. (5) سورة آل عمران آية 193. (6) في المكارم ” قال رسول الله صلى الله عليه وآله في وصيته لابي ذر: يا أبا ذر البس الخشن من اللباس والصفيق من الثياب لئلا يجد الفخر فيك مسلكا “. ثوب صفيق: كثيف نسجه. (7) في المكارم عن أبى عبد الله عليه السلام ” قال: كان لابي ثوبان خشنان يصلى فيهما صلاته فإذا أراد أن يسأل الحاجة لبسهما وسأل الله حاجته “. ” وعنه عليه السلام قال: إن الجسد إذا لبس الثوب اللين طغى “. (*)

شاهد أيضاً

IMG-20131219-WA0012

كلامكم نور ورأيكم علم وحلم وحزم

قال النبي (ص) : لا يُـبلّـغ عَـني إلاّ عليّ (ع) ابن المغازلي 119 ، 242 ...