الرئيسية / منوعات / طرائف الحكم / الصدقة بعشرة والقرض بثمانیة عشر- الشیخ عباس المعتقدی
jpg.420

الصدقة بعشرة والقرض بثمانیة عشر- الشیخ عباس المعتقدی

 قال رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم): «دخلت الجنة فرأیت علی بابها: الصدقة بعشرة و القرض بثمانیة عشر، فقلت یا جبرئیل کیف صارت الصدقة بعشرة و القرض بثمانیة عشر؟ قال لان الصدقة تقع بید  الغنی و الفقیر و القرض لا یقع الا بید الفقیر»(نهج الفصاحة /1557).

إن الله تبارک و تعالی أمرنا بالانفاق و الصدقة فی کتابه الکریم و جاءت کلمة الصدقة فی القرآن عدة مرات و فی البعض من الآیات یراد منها الزکوة بالمعنی الخاص کفرع من فروع الدین الذی هو من الفرائض و الواجبات الشرعیة و منها : « إنما الصدقات للفقراء و المساکین و…» و « …و أن تصدّقوا خیر لکم …»

(البقرة / 280) والمراد هنا التصدق علی المدیون، و هذه الآیة تعلمنا کیفیة الصدقة«یا أیها الذین آمنوا لا تبطلوا صدقاتکم بالمنّ و الأذی کالذی ینفق ماله رئاء الناس و لا یؤمن بالله و الیوم الآخر …» (البقرة / 264) و فی الآیة الأخری تتحدث ایضا عن کیفیة الصدقة و تقول:« إن تبدوا الصدقات فنعمّا هی و إن تخفوها و تؤتوها الفقراء فهو خیر لکم و یکفّر عنکم سیّئاتکم والله بما تعملون خبیر» (البقرة/271) إضافة علی الآیات القرآنیة .

وردت أحادیث کثیرة فی هذا المجال و تشوقنا بالإنفاق و الصدقة للفقراء و المساکین و غیرهم و ذکر ثوابا کبیرا و أجرا أخرویا للمتصدق فیها و آثارا ایجابیا فی الدنیا ، لانه للاعمال فی الدنیا آثار أخرویة و آثار وضعیة دنیویة، لانه کما یقول العلماء إن العالم عالم الأمواج و لکل عمل موج خاص یوثر علی العامل و کذلک علی الآخرین و حتی یوثر کما جرّب علمیا، علی عالم الکون و المکان، فکیف یوثر الدعاء علی المریض و یشفیه الله تعالی إثر دعائه أو دعاء الآخرین بحقه ، فکذلک الصدقة یوثر فی دفع البلاء عن المتصدق علی حسب نیته و ورد فی الحدیث عن الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) « داوو مرضاکم بالصدقة فإنها تدفع عنکم الأمراض و الاعراض» ( نهج الفصاحة ) و ورد فی حدیث آخر عن الامام علی ابن ابی طالب(علیه السلام)« بالصدقة تفسح الآجال» ففی الصدقة علاج المرضی و تأخیر الأجل و الموت. و لکن الصدقة لها مراتب، و الثواب سوف یکون علی حسب هذه المراتب و أفضل مرتبة للصدقة هو التصدق سرّا ، ففی حدیث عن الامام الصادق ( علیه السلام): «أفضل الصدقة، صدقة سرّ باللیل إلی ذی رحم کاشح» ( مستدرک الوسائل/ج7/ص195)

فإذا نتصفح تاریخ و سیرة الرسول و أهل بیته (علیهم الصلوة و السلام) نری أنهم کانوا من أهل التصدق فی اللیل، فنقل فی التاریخ بأن الامام السجاد زین العابدین علی ابن الحسین ( علیهما السلام) إنه کان یمر علی بیوت أقربائه فی جوف اللیل و ینفق علیهم بالتمر و الخبز و المأکولات الاخری و هم لا یعرفونه و یشکرونه و یقولون أنتم تنفقون علینا و لکن علی ابن الحسین یعرف فقرنا و فاقتنا و لم یذکرنا و لا ینفق علینا و هو کان یسکت و لم یعرّف نفسه. و کذلک الامام الصادق(علیه السلام) نقل عنه أنه یدخل فی اماکن الفقراء لیلا و یتصدق علیهم بشیء من المأکولات و هم کانوا نیام و لا یرونه و لا یعرفونه.

علی وفق الحدیث الذی نقلناه عن الرسول الاکرم( صلی الله علیه و آله ) فللصدقة عشر أمثالها کما ورد فی القرآن الکریم « من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها …» أما للقرض ثمانیة عشر ضعفا و هذا هو الذی بعث الرسول أن یسأل جبرئیل الامین عن سببها، و أجاب جبرئیل: لأن الصدقة تقع فی ید الفقیر و الغنی و نحن نعرف أو نسمع کثیرا ما بأن البعض من الذین یسئلون الصدقة لیسوا فقراء بل بعضهم أغنیاء و إعتادوا للسؤال و الطلب من الآخرین و لبعضهم فی بعض المدن الکبیرة کطهران، بیوت کبیرية من الفیلاءات و الشقق و لم یترکوا السؤال فی الشوارع و الاسواق و یمکن أن نستفید من هذا الحدیث بأنه لا یجب البحث عن السائل هل هو فی الحقیقة فقیر أو غنی و إذا نتصدق علیه علی حسب ظاهرحاله، فیعتبر عند الله صدقة و انفاقا. أما بالنسبة الی القرض ففی الحقیقة الذی یستقرض عن الآخرین حتی یحلّ مشکلته و یعرف بأنه علیه إعادة القرض، فلا یطلب القرض الا فی حالات صعبة فی معیشته و هو محتاج الی الدین ، لان الانسان الکریم و الذی عنده مناعة فی الطبع یضطرفی السؤال عن الآخرین و سؤاله عنهم دلیل علی حاجته الشدیدة بالقرض.

شاهد أيضاً

copy-of-copy-of-%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9

طرائف الحكم ونوادر الاثار – اية الله السيد محمد الحيدري

09 طرائف الحكم ونوادر الاثار – اية الله السيد محمد الحيدري