الرئيسية / اخبار العالم / جردان داعش ستصبح من الماضي خلال الـ 6 اشهر القادمة
جوليان أسانج:جوجول يتعاون مع الـ CIA منذ سنوات عديدة

جردان داعش ستصبح من الماضي خلال الـ 6 اشهر القادمة

اعتبر جوليان أسانج مؤسس “ويكيليكس” أن ما يسمى بـ”داعش” سوف يصبح من الماضي في غضون ستة أشهر، وأن السؤال يكمن في مصير الزمر الإرهابية الناشطة إلى جانبه وقال في حديث خلال مؤتمر دولي بموسكو حول دور الإعلام إنني “على يقين تام بأن الدول التي تكافح هذا التنظيم ستفلح في القضاء عليه خلال نصف عام ، و بأن داعش سوف يفقد قواه وسيضمحل ليتحول إلى عصابة سرية تنشط في الخفاء”.

وأعرب اسانج عن “قلقه حیال المرحلة التي ستعقب زوال هذا التنظیم” وأضاف أنه “سوف یتم القضاء على داعش کقوة لها شأنها ، في حین یتبادر السؤال، إلى أین سیتوجه عناصر الزمر الإرهابیة الناشطة بشکل مواز لهذا التنظیم، واستبعد أن یلقي هؤلاء سلاحهم ویتوجوا إلى منازلهم، حیث أن الدول التي تقاتل “داعش” في الوقت الراهن “لها مصالحها القومیة” وقد تستخدمهم في تحقیق غایاته” .

وعلى صعید العولمة وأثرها ، اشار إلى أن “التطور المستمر الذي تشهده تکنولوجیا المعلوماتیة في العالم أفرز في الآونة الأخیرة تحدیات جدیدة یواجهها العالم وتابع یقول: “العولمة صارت تحظى بدور أکثر أهمیة، ودورة الاتصال في ظل ذلك صارت أقصر” .
وأضاف أنه “مع ظهور السلاح النووي في القرن الماضی، استقرت موازین القوى في العالم، في حین أن تکنولوجیا المعلوماتیة الجدیدة والعولمة أخذت تبدل موازین القوى وتتبدل المنظومة الفکریة بشکل عام”.

ولفت النظر إلى أن “الإنترنیت قد دخل في وقتنا هذا جمیع مفاصل الحیاة، وصار یشمل تقریبا سائر الشرائح الاجتماعیة”، مشیرا إلى أن “الإنسانیة في ظل ذلك تسیر فی اتجاه واحد من غیر المعروف إلى أین سیصل بها”.
وبشأن حادث إسقاط أنقرة القاذفة الروسیة “سو-24” فوق سوریا مؤخرا، ذکر أسانج أن “أنقرة کانت قد حذرت قبل ذلك موسکو من رد قوي في حال انتهکت طائرات الأخیرة الأجواء الترکیة”.

وقال “لدینا معلومات إضافیة بهذا الصدد، تشیر إلى أن الحادث کان مدبرا لیقع عشیة الانتخابات البرلمانیة الترکیة في الـ1 من نوفمبر/ تشرین الثاني الماضي، والتي خلصت بفوز حزب أردوغان. لقد تم تبني قرار إسقاط أي طائرة حربیة روسیة حتي ولو اخترقت الأجواء الترکیة لثانیة واحدة، وذلك خدمة للفوز في الانتخابات، لیبقي القرار ساري المفعول بعد الانتخابات”.
واعتبر أن هذا الحادث أظهر تقصیر الاستخبارات الروسیة نظرا لأن الأتراك کانوا قد بعثوا قبل ذلك بإشارات متکررة بهذا الشأن، وأکد أن ترکیا وحسب التحلیلات المتوفرة لدیه سوف تستمر في الدفاع المستمیت عن مصالحها شمال سوریا. وأوضح أن “هذا النزاع قد جر الکثیر من الأطراف إلیه، مما یستثني احتمال تسویته بنجاح”.

 

شاهد أيضاً

images (1)

تدمير مقرات ومضافات واكداس لجردان داعش في صحراء الرطبة غرب العراق

أعلن قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي اللواء الركن محمود الفلاحي، الاحد، عن تدمير مقرات ومضافات ...