الرئيسية / اخبار العلماء / بيانات علماء الدين على المجزرة البشعة التي ارتكبت ضد الشيعة في نيجيريا
1921647

بيانات علماء الدين على المجزرة البشعة التي ارتكبت ضد الشيعة في نيجيريا

وفي البیان الذی اصدره  آیة الله حسین نوري همداني ، تم التندید بالمجزرة التي ارتکبتها قوات الجیش النیجیري ضد الشیعة هناك .

وجاء فیه  انه “لمن دواعي الاسف ان نشاهد هذه الایام مثل هذه الاحداث الدامیة في نیجیریا حیث شنت قوات الجیش النیجیري هجوما علی الشیعة و الامین العام للحرکة الاسلامیة الشیخ ابراهیم زکزاکي.

واستنکر آیة الله نوري همداني في بیانه هذه المجزرة و اکد علی ضرورة استیفاء حقوق المسلمین و الشیعة و انزال العقوبة بحق القوات العسکریة و الافراج عن الشیخ زکزاکي و تقدیم العلاج له و لسائر المصابین.واکد علی ضرورة الحفاظ علی وحدة المسلمین والتصدي للجماعات التکفیریة و السلفیة و جماعة بوکرام التي تعمل علی بث الفرقة .

فیما اکد ایة الله محمد علي علوي کرکاني  في مدینة قم المقدسة ، ان الحکومة النیجیریة  تتحمل مسؤولیة اراقة دماء المظلومین ، وجاء في البیان الذي اصدره اثر المجزرة البشعة التي ارتکبت ضد الشیعة في نیجیریا واستشهاد زوجة ونجل حجة الاسلام والمسلمین ابراهیم زکزاکي :

بسمه تعالی
قال الله تعالی «و ما نقموا منهم الا أن یؤمنوا بالله العزیز الحمید»

ان الجریمة التي ارتکبها الجیش النیجیري واستشهاد عدد کبیر من الشیعة المظلومین في نیجیریا ، الى جانب استشهاد زوجة ونجل حجةالاسلام و المسلمین الشیخ ابراهیم زکزاکی تبعث على الاسف والالم الشدیدین . 

وعلى الحکومة النیجیریة ان تعلم ان مثل هذه  الممارسات التي تتم بتحریض من التیارات المعادیة للشیعة کالوهابیة والصهیونیة ، لن تترك ادنى اثر سوى انها تؤدي الى تدهور الاوضاع اکثر بهذا البلد ، وابتلاء نیجیریا بحروب وصراعات داخلیة اکثر ، والحکومة النیجیریة تتحمل مسؤولیة اراقة دماء هؤلاء المظلومین.

لذا نوصي الحکومة النیجیریة ، ان لا تنجر وراء خدع وکذب اعداء الشیعة، وعلى الجیش والشرطة ان یطلقوا باسرع وقت سراح العالم الجلیل زکزاکي ، وصرف کافة الجهد لمکافحة عصابات بوکو حرام الارهابیة ، والتعامل باحترام مع الشیعة في البلد بعیدا عن سوء الظن والتشاؤم.  

وابتهل الى الباري عزوجل ان یلهم حجة الاسلام والمسلمین ابراهیم زکزاکي الصبر والاجر الجزیل بمناسبة استشهاد زوجته ونجله. 

کما اعرب المرجع الدیني آیة الله لطف الله صافي کلبایکاني عن اسفه الشدید للمجازر التي ارتکبت ضد المسلمین الشیعة في باکستان ونیجیریا، داعیا الدول الاسلامیة لاتخاذ الاجراءات اللازمة للحیلولة دون تکرار هذه الجرائم الوحشیة.

وقال آیة الله صافي کلبایکاني في تصریح له، انه ینبغي علی العالم کله ادانة هذه الجرائم الوحشیة وعلی الدول الاسلامیة خاصة اتخاذ الاجراءات اللازمة والمناسبة للحیلولة دون حدوث مثل هذه الفظائع.

واضاف، ان الشیعة المظلومین الذین لا یشکلون اي خطر للدول الاسلامیة ویتعایشون بصدق ومظلومیة وسلام في هذه الدول، یتعرضون هکذا للظلم والجور ویستشهدون فیما تلتزم المحافل الدولیة والاسلامیة الصمت ازاء هذه الجرائم.

واعرب عن الاسف لاداء الحکومة النیجیریة وقال، ان دولة نیجیریا وبدلا عن التصدی لفرقة بوکوحرام الضالة التي ارتکبت کل هذه الجرائم خلال الاعوام الاخیرة وقتلت الکثیر من الابریاء، تبادر للتعاون معها وتقتل الشیعة المظلومین وللاسف فقد اصبحت هذه الجرائم طبیعیة بالنسبة لهم.

یذکر ان مدینة باراجنار في باکستان شهدت عملیة تفجیر ارهابیة راح ضحیتها العشرات من الشهداء، کما ان العشرات استشهدوا واصیبوا في عملیة اعتداء قامت بها قوات الجیش النیجیري علی منزل زعیم الحرکة الاسلامیة الشیخ ابراهیم الزکزاکي وحسینیة “بقیة الله” في مدینة زاریا بولایة کادونا بنیجیریا.

شاهد أيضاً

0

الصهاينة والاستكبار والسعودية وقطر يحاربون الثورة الاسلامية

أكد آية الله حسين نوري همداني ان الصهاينة والاستكبار العالمي والسعودية وقطر يريدون تشكيل جبهة ...