الرئيسية / اخبار اسلامية / البدعة وآثارها الموبقة (لـ جعفر السبحاني)
20160330045710 (3)

البدعة وآثارها الموبقة (لـ جعفر السبحاني)

الخطوط العامة لتحصين الدين
من الابتداع

كان النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله) يتنبأ دبيب البدعة في دينه بعد رحيله، ويعلم أنّ سماسرة الأهواء سيبثّون بذور البدع في المجتمع الإسلامي. ولما كان الدين أعزّ شيء عند الرسول (صلى الله عليه وآله)، وقد ضحى بالنفس والنفيس لأجله، وتحمّل عبئاً عظيماً في طريق دعوته، لذا اتّخذ عدّة اجراءات لتحصينه من البدعة، نذكر منها ما يلي:

الأُولى: التحذير من البدع والمبتدعين

إنّ الخط الدفاعي الأوّل الذي وضعه رسول الله لحصانة دينه تمثل في ذمّ البدع والمبتدعين، وتحذير المجتمع الإسلامي منهما، من


الصفحة 111


خلال خطبه وبياناته البليغة، وقد تعرّفت على قسم منها في التقديم وبعده، واليك بعضها:

قال رسول الله: “من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد”(1).

وقال: “إيّاكم والبدع فانّ كلّ بدعة ضلالة وكلّ ضلالة تسير إلى النار”(2).

وقال: “أصحاب البدع كلاب النار”(3).

وقال: “أهل البدع شرّ الخلق والخليقة”(4).

وقال: “يجيء قوم يميتون السنّة ويوغلون في الدين، فعلى أُولئك لعنة الله ولعنة اللاعنين والملائكة والناس أجمعين”(5).

وقال: “من وقّر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام”(6).

وقال: “إذا رأيتم صاحب بدعة فاكفهّروا في وجهه”(7).

إلى غير ذلك من البيانات البليغة التي تحذّر المجتمع الإسلامي من البدعة والمبتدعين الذين سيظهرون بعد رحيله، وبذلك أعطى بصيرة لمن خلفه لكي لا يغترّوا بكلام المبتدعين ويفتتنوا به.

الثانية: الإشارة إلى وجود الكذابة على لسانه

وقف النبي الأكرم على أنّ هناك أُناساً في حياته أو بعد رحيله يكذبون أو سيكذبون على لسانه، فيبدلون دينه، وقال في حديث يرشد المسلمين إلى وجود الكذابين ليأخذوا حذرهم:

____________

1 – 7) لاحظ علاء الدين الهندي، كنز العمال ج 1 الحديث 1101، 1113، 1094، 1095، 1124، 1102، 1676.


الصفحة 112


“من كذب عليّ متعمّداً فليتبوّأ مقعده من النار”(1).

أو “من كذب عليّ متعمّداً فليتبوّأ مقعده من النار”(2).

أو “من يقل عليّ ما لم أَقُل فليتبوّأ مقعده من النار”(3).

إنّ التاريخ يشهد بأنّ الأُمّة الإسلامية ـ في عصر الخلفاء ـ يوم اتسعت رقعة البلاد الإسلامية واستوعبت شعوباً كثيرة، شهدت دخول جماعات عديدة من أحبار اليهود وعلماء النصارى في الإسلام، مثل كعب الأحبار، وتميم الداري ووهب بن منبه وعبد الله بن سلام، الذين تسلّلوا إلى صفوف المسلمين، وراحوا يدسّون الأحاديث الإسرائيلية، والخرافات والأساطير النصرانية في أحاديث المسلمين وكتبهم وأذهانهم.

وقد ظلّت هذه الأحاديث المختلقة، تُخيِّم على أفكار المسلمين ردْحاً طويلا من الزمن، وتؤثّر في حياتهم العمليّة، وتوجهها الوجهة المخالفة لروح الإسلام الحنيف، في غفلة من المسلمين وغَفْوتهم، ولم ينتبه إلى هذا الأمر الخطير، إلاّ من عصمه الله، كعليّ(عليه السلام)، الذي راح يحذّر المسلمين عن الأخذ بمثل هذه الأحاديث المختلقة فقال: “فلو علم الناس أنّه منافق كاذب، لم يقبلوا منه ولم يصدَّقوا، ولكنّهم قالوا: صاحب رسول الله رآه وسمع منه ولقف عنه”(4).

نماذج وأرقام عن الأحاديث الموضوعة:

____________

1 – 3) البخاري، الصحيح 1: 27 ـ السنن لابن ماجة 1: 13 ـ الصحيح لمسلم بشرح النووي: 661 ـ والترمذي رقم 2796 إلى غير ذلك من المصادر.

4- نهج البلاغة: الخطبة 210.


الصفحة 113


وحسبك لمعرفة ما أصاب المسلمين وما تعرّضت له الأحاديث، ولمعرفة الذين لعبوا هذا الدور الخبيث في غفلة من الأُمّة ما كُتب في هذا الصدد مثل كتاب:

ميزان الاعتدال للذهبي.

وتهذيب التهذيب للعسقلاني.

ولسان الميزان للعسقلاني.

ونظائرها من الكتب التي صنّفت في هذا المجال.

ولعلّ فيما قاله البخاري صاحب “الصحيح” المعروف، إشارة إلى طرف من هذه الحقيقة المرّة، حيث قال ابن حجر في مقدّمة فتح الباري:

إنّ أبا عليّ الغساني روى عنه قال: خرّجت الصحيح من 006 ألف حديث(1).

وروى عنه الإسماعيلي أنّه قال:

أحفظ مائة ألف حديث صحيح وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح(2).

ويعرب عن كثرة الموضوعات اختيار أئمة الحديث أخبار تآليفهم (الصحاح والمسانيد) من أحاديث كثيرة هائلة، والصفح عن غيرها، وقد أتى أبو داود في سننه بأربعة آلاف وثمانمائة حديثاً وقال: انتخبته من خمسمائة ألف حديث(3).

____________

1- من الهدى الساري مقدمة فتح الباري: 4.

2- المصدر نفسه: 5.

3- طبقات الحفاظ للذهبي 2: 154 ـ تاريخ بغداد 9: 57.


الصفحة 114


ويحتوي صحيح البخاري من الخالص بلا تكرار على ألفي حديث وسبعمائة وواحد وستين حديثاً اختاره من زهاء ستمائة ألف حديث(1).

وفي صحيح مسلم أربعة آلاف حديث أصول دون المكرّرات، صنّفه من ثلاثمائة ألف(2).

وذكر أحمد في مسنده ثلاثين ألف حديث، وقد انتخبه من أكثر من سبعمائة وخمسين ألف حديث، وكان يحفظ ألف ألف حديث(3).

وقد قام الباحث الكبير المجاهد العلامة الأميني في موسوعته (الغدير) ـ الجزء الخامس ـ باستخراج أسماء الكذّابين والوضّاعين للحديث على حسب الحروف الهجائية فبلغ عددهم 700، وما قام به رحمه الله، وإن كان عملا كبيراً يشكر عليه، غير أنّه لو قامت بهذا الأمر لجنة من الباحثين لعثروا على أضعاف ما ذكره ذلك الباحث الكبير.

وكان تحذير النبي الأكرم عن الدجّالين الكذّابين وشيوع الكذب على لسانه سبباً لقيام العلماء بوضع علم الرجال وبيان مقاييس يُميّز به الصحيح عن السقيم.

وقال: وقد تنبّأ الرسول بما سيصيب سنّته الشريفة ويصيب المسلمين فيما بعد على أيدي الكذّابين ووضّاعي الحديث وأعداء الإسلام، وفي الوقت نفسه أخبر عمّن يقف في وجه هذا الخطر العظيم

____________

1- ارشاد الساري 1: 208 ـ صفوة الصفوة 4: 143.

2- طبقات الحفاظ للذهبي 2: 151، 157 ـ شرح صحيح مسلم للنووي 1: 32.

3- طبقات الذهبي 9: 17.


الصفحة 115


إذ قال: “يحمل هذا الدين في كلّ قرن عدول ينفون عنه تأويل المبطلين وتحوير الغالين وانتحال الجاهلين كما ينفي الكير خبث الحديد”(1).

روى السيوطي أنّ عثمان بن عفان لمّا أراد أن يكتب المصاحف، أراد أن يحذف الواو التي في سورة البراءة في قوله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اِنَّ كَثِيراً مِنَ الأحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ، وَالَّذِينَ يَكْنُزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَاب أَلِيم}(التوبة/34).

قال أُبيّ بن كعب لتلحقنها أو لأضعنّ سيفي على عاتقي(2).

فانّ الخليفة كان يريد أن يقرأ قوله تعالى:{وَالَّذِينَ يَكْنُزُونَ}بدون واو العطف، لتكون هذه الجملة وصفاً للأحبار واليهود. وهذا مضافاً إلى كونه خلاف التنزيل وتغييراً في ما نزل به الوحي كما تلاه الرسول وقرأه على مسامع القوم، فإنّ حذف الواو كان يعني أنّ آية حرمة الكنز سوف لا تشمل المسلمين بل ستبقى صفة للأحبار والرهبان. وكان يقصد من هذه اضفاء طابع الشرعية على اكتناز الأموال الطائلة.

وهذا يكشف عن مدى حفظ الأُمّة لنصّ الكتاب بهذه الصورة الدقيقة الأمينة، بيد أنّ حفظ الأُمّة كان محدوداً لا يتجاوز هذا الحد، إذ كان غير شامل لجوانب أُخرى من الشريعة وأُصولها ومصادرها وينابيعها.

____________

1- الكشي، الرجال: 5.

2- السيوطي، الدر المنثور 3: 232.

 

شاهد أيضاً

000 - Copy

قراءة في العلاقات الإيرانية الكويتية وآفاقها المستقبلية

الوقت – اتسمت العلاقات الإيرانية الكويتية تاريخياً بالهادئة والودية، ولطالما كانت العلاقة ممتازة بين الجانبين وإن ...