الرئيسية / تقارير سياسية / الدور الامريكي في العراق د. الغريفي
0

الدور الامريكي في العراق د. الغريفي

القسم الثاني: الدور الامريكي في العراق
د. السيد محمد الغريفي

كثير من الشعب العراقي لا يعرف الهدف الحقيقي من الاحتلال الامريكي، ومخططاتهم الشيطانية لتقسيم العراق، رغم مرور اكثر من ١٥ سنة على الأحتلال، وذلك لسيطرتهم على الاعلام، والعمل بالخفاء خلاف شعاراتهم.

في القسم الثاني من هذه الأسئلة والاجوبة حول السياسة العراقية نسلط الضوء حول الدور الامريكي في العراق، لأنه اللاعب الأساسي في جميع الازمات التي مرت للعراق خلال هذه الحقبة الزمنية، ونسأل من الله تعالى أن نقدم تحليل مختصر ومفيد للشعب العراقي وفضح سياستهم الخبيثة في العراق، ونكمل من حيث انتهينا في القسم الاول.

س٧: لماذا أسقطت القوات الأمريكية النظام البعثي في العراق؟
ج: أدعت أمريكا بأن هدفها من أحتلالها للعراق هو لوجود أسلحة الدمار الشامل عند نظام صدام، ولما انكشف كذبهم إدعوا بأنهم جاءوا محررين للشعب العراقي، ولكن كل من لديه أدنا إطلاع على الدراسات الاستراتيجية الأمريكية يعرف بأنهم يخططون منذ عقود من الزمن الى (الشرق الأوسط الكبير)، الذي يهدف الى تقسيم العراق والمنطقة على أسس طائفية (شيعية وسنية وكردية) وجعلها متناحرة ومتحاربة وضعيفة لا تستغني عن القواعد الامريكية في هذه الدويلات لحفظ الأمن فيها، كما في دول الخليج، وجعل إسرائيل الدولة القوية الوحيدة في المنطقة، والمتفوقة عسكريا وعلميا واقتصاديا وثقافيا لإدارة شؤون المنطقة.

س٨: لماذا لم يتحقق الهدف الامريكي في تقسم العراق الى اليوم؟
ج: فشلت جميع السيناريوهات التي أعدها الأمريكان لتقسيم العراق، وذلك لأنهم تفاجئوا بوجود نقطتين من القوة للشعب العراقي لم يحسب لهما حساب:

الأولى: وجود قيادة قوية للشعب العراقي متمثلة بمرجعية سماحة السيد علي السيستاني الذي أجبرهم على كتابة دستور موحد للعراق، وتسليم الحكم للعراقيين، ووضع جدول زمني للعراق.

الثانية: مساندة الجمهورية الإسلامية لفصائل المقاومة العراقية، فأوقعتهم ايران في (المستنقع العراقي) على حد تعبيرهم، واجبرتهم على إنهاء سيناريو تقسيم العراق وإنها الحرب الأهلية التي أشعلوها، وتحديد جدول زمني للخروج من العراق.

س٩: ما هي السيناريوهات التي أقدم عليها الأمريكان لتقسيم العراق؟

ج: السيناريو الأول: بعد إسقاط النظام الصدامي ارادوا ان يكتبوا ثلاثة دساتير للأكراد والسنة والشيعة، ولكنهم وجدوا الشعب العراقي متحد بقيادة المرجعية فاجبروا على كتابة دستور واحد.

السيناريو الثاني: إفتعال الحرب الأهلية في العراق بين السنة والشيعة، والمجيء بقيادات القاعدة الى العراق، والقيام بالأعمال الإرهابية، ولكن فصائل المقاومة العراقية المدعومة من ايران التي كانت تستهدف القوات الأمريكية، أجبرت السفير الأمريكي بالجلوس للتفاوض مع السفير الايراني في ثلاثة لقاءات آخرها في الكاظمية عام ٢٠٠٦ ، وتقرر فيها على أمريكا أيقاف الأعمال الارهابية من الانتحاريين والمفخخات، وتحديد جدول زمني للخروج من العراق.

السيناريو الثالث: المجيء بداعش ليحتل العراق، وكسر قوة الشيعة بقتل رجالهم وسبي نسائهم، ثم تأتي أمريكا وتقسم العراق، وهذا المخطط فشل أيضا بفضل الفتوى الجهاد الكفائي للسيد السيستاني ودعم الجمهورية الإسلامية.

السيناريو الرابع: إفتعال الاحتجاجات في جنوب العراق وحرق مقرات الأحزاب والحشد الشعبي والقنصلية الايرانية، من أجل إشعال حرب أهلية شيعية شيعية بين الأحزاب السياسية وفصائل المقاومة، حتى يستطيع الاكراد والسنة الانفصال بسهولة من العراق، وهذا المخطط فشل بوعي وحكمة قادة فصائل الحشد الشعب ولم ينزلقوا في هذا المخطط، بل انقلب السحر على الساحر وانكشف دور القنصل الامريكي في هذه الفتنة، مما سهل للاحزاب الشيعية للتوحد وتشكيل حكومة توافقية.

س١٠: لماذا لم تسعى امريكا الى بناء العراق وجعله حليف لامريكا كما فعلت مع اليابان؟

ج: يعلم الامريكان جيدا بان الشعب العراقي يحمل عقيدة المقاومة لاسرائيل وعدم الرضوخ لسلطتهم، ولذلك فان اسهل طريق للسيطرة على الشعب العراقي هو تجزئتهم الى دويلات قومية متناحرة ضعيفة حتى يسهل السيطرة عليهم.

شاهد أيضاً

1

حبة رمان تطرد وسوسة الشيطان

في الرمان عن الصادق (  ) قال : قال رسول الله (  وسلم ) : ما من ...