الرئيسية / أخبار وتقارير / نوري المالكي يطالب العراقيين برفض دعوات بايدن لتقسيم العراق ويقترح تشكيل حكومة اغلبية في حال ارتفاع المطالب

نوري المالكي يطالب العراقيين برفض دعوات بايدن لتقسيم العراق ويقترح تشكيل حكومة اغلبية في حال ارتفاع المطالب

رفض رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي ، اليوم الاربعاء ، العراقيين الى رفض دعوات نائب الرئيس الامريكي جو بايدن لتقسيم العراق طائفيا ، كما دعا رئيس الحكومة المكلف بتشكيل الحكومة حيدر العبادي ، الى تشكيل حكومة اغلبية سياسية في حال استمرار رفع سقف المطالب من بقية الكتل السياسية .

 
وقال المالکی فی کلمته الاسبوعیة المتلفزة : “اقترح على العبادی اللجوء للخطة (ب) و التوجه نحو الاغلبیة السیاسیة فی حال وجود عرقلة من الکتل الاخرى” ، مبینا ان “الاغلبیة السیاسیة لا تعنی تشکیل حکومة من مکون واحد” . و دعا المالکی فی کلمته ، الکتل السیاسیة الى “تخفیض سقف مطالبها” ، مؤکدا ان بعض هذه المطالب مخالفة للدستور” .

 

 

و انتقد المالکی تصریحات بایدن بشأن تشکیل الاقالیم على خلفیات طائفیة ، مبینا “نرفض ای محاولات لتقسیم العراق تحت ای مسمى” ، داعیا الجمیع الى “عدم طرح مواضیع تدعو الى التقسیم” . وفیما یخص جریمة قاعدة سبایکر ، اوضح المالکی “شکلنا لجنة تحقیقیة لمعرفة المتسببین بمجزرة قاعدة سبایکر” ، لافتا الى ان “الذین تبنوا الطائفیة ، هم من جاءوا بالارهاب الى العراق” .

 

 

و دعا المالکی الى “ملاحقة المظاهر المسلحة فی شوارع المدن ، بحجة التطوع والحشد الشعبی”، لافتا الى ان “هناک عددا من ضعاف النفوس یستغلون هذه الامور للقیام باعمال ارهابیة ضد المدنیین” .

 

 
یذکر ان نائب الرئیس الامیرکی جو بایدن کان قدم فی العام 2007 وقبیل انتخابه نائبا لرئیس باراک اوباما خلال ولایته الاولى فی العام 2008 ، مشروعا صُنف على انه “غیر ملزم” ، اقترح شکلا للنظام السیاسی فی العراق، یقضی بتقسیم العراق الى ثلاث فیدرالیات رئیسة ، واعتبار کرکوک منطقة ذات ادارة خاصة ، وحاز المقترح على موافقة الکونغرس حینها، وعاد لطرحه الاسبوع الماضی .

شاهد أيضاً

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار  إعادة ...