الرئيسية / من / الشعر والادب / ضاقت بلاد اللّه وهي فسيحة

ضاقت بلاد اللّه وهي فسيحة

ضاقت بلاد اللّه وهي فسيحة
بهم وليس لهم بارض مقعد
متباعدون لهم بكل تنوفة
مستشهد وبكل ارض مشهد
ابني المشاعر والحطيم ومن هم
حجج بهم تشقى الانام وتسعد
اقسمت لا ينفك حزني دائما
بكم ونار حشاشتي لا تخمد
بكم يمينا لا جرى في ناظري
حزنا عليكم غير دمعي مرود
يفنى الزمان وتنقضي ايامه
وعليكم بكم الحزين المكمد
فلجسمه حلل السقام ملابس
ولطرفه حر المدامع اثمد
ولو انني استمددت من عيني دما
ويقل من عيني دما يستمدد
لم اقض حقكم علي وكيف ان
تقضي حقوق المالكين الاعبد
يا صفوة الجبار يا مستودعي ال
اءسرار يا من ظلهم لي مقصد
عاهدتكم في الذر معرفة بكم
ووفيت ايمانا بما اتعهد
ووعدتموني في المعاد شفاعة
وعلى الصراط غدا يصح الموعد
فتفقدوني في الحساب فانني
ثقة بكم لوجوهكم اتقصد
كم مدحة لي فيكم في طيها
حكم تفوز بها الركاب وتنجد
وبنات افكار تفوق صفات اب
كار يقوم لها القريض ويقعد
ليس النضار((1372)) لها نظيرا بل هي
الدر المفصل لا الخلاص العسجد
هذا ولو ان العباد باسرهم
تحكي مناقب مجدكم وتعدد
لم يدركوا الا اليسير وانتم
اعلى علا مما حكوه وازيد
ولكان في ام الكتاب كفاية
عما تنظمه الورى وتنضد
صلى الاله عليكم ما باكرت
ورق على ورق الغصون تغرد
وله من قصيدة يمدح بها مولانا امير المؤمنين(ع)، وفيها من
البديع الجناس في القوافي في (56) بيتا قوله:
يا روح قدس من اللّه البدي‏ء بدا
وروح انس على العرش العلي بدا
يا علة الخلق يا من لا يقارب خي
ر المرسلين سواه مشبه ابدا
يا سر موسى كليم اللّه حين راى
نارا فانس منها للظلام هدى
ويا وسيلة ابراهيم حين خبت
نار ابن كنعان بردا والضرام هدا
انت الذي قسما لولا علاك لما
كلت لدى النحر عن نحر الذبيح مدى
ولا غدا شمل يعقوب النبي مع الص
ديق مشتملا من بعد طول مدى
الية بك لولا انت ما كشفت
مسرة الامن عن قلب النبي صدى
ولا غدت عرصات الكفر موحشة
يبكي عليهن من بعد الانيس صدى((1373))
يا من به كمل الدين الحنيف ولل
اسلام من بعد وهن ميله عضدا
وصاحب النص في خم وقد رفع الن
بي منه على رغم العدا عضدا
انت الذي اختارك الهادي البشير اخا
وما سواك ارتضى من بينهم احدا
انت الذي عجبت منه الملائك في
بدر ومن بعدها اذ شاهدوا احدا
وحق نصرك للاسلام تكلؤه
حياطة بعد خطب فادح وردى
ما فصل المجد جلبابا لذي شرف
الا وكان لمعناك البهيج ردا
يا كاشف الكرب عن وجه النبي لدى
بدر وقد كثرت اعداؤه عددا
استشعروا الذل خوفا من لقاك وقد
تكاثروا عددا واستصحبوا عددا
ويوم عمرو بن ود العامري وقد
سارت اليك سرايا جيشه مددا
اضحكت ثغر الهدى بشرا به وبكت
عين الضلال له بعد الدما مددا
وفي هوازن لما نارها استعرت
من عزم عزمك يوما حرها بردا
اجرى حسامك صوبا من دمائهم
هدرا وامطرتهم من اسهم بردا((1374))
اقدمت وانهزم الباقون حين راوا
على النبي محيطا جحفلا لبدا((1375))
لولا حسامك ما ولوا ولا اطرحوا
من الغنائم مالا وافرا لبدا((1376))
الى اخره

شاهد أيضاً

ر عبداللهيان يحذّر الأوروبيين من الرد الايراني على تدخلاتهم

أمير عبداللهيان يحذّر الأوروبيين من الرد الايراني على تدخلاتهم أكد وزير الخارجية الايراني حسين امير ...