الرئيسية / تقاريـــر / غبریس: لن یستطیع أحد أن یقتلع صدی انتصار الثورة أو یغیر من معادلاته

غبریس: لن یستطیع أحد أن یقتلع صدی انتصار الثورة أو یغیر من معادلاته

الوقت – الشیخ حسین غبریس المدیر التنفیذي للإتحاد العالمي لعلماء المقاومة ومسؤول العلاقات العامة لمجمع علماء المسلمین في لبنان صرح في لقاء له مع الوقت عن أهمیة إنتصارات حلب وعراقيل تشکیل الحکومة اللبنانیة ومستقبل لبنان کما تطرق لأهمیة مؤتمر الوحدة الإسلامیة وفیما یلي نص هذا الحوار.

الوقت: ماهي تبعات إنتصار حلب علی الساحة اللبنانیة بالتحدید ؟

غبریس: أولاً لابد أن نبارك لأهل حلب ولعموم أهل سوریا وکذلك لأهل لبنان لأنّ سوریا هي القلب النابض لأمتنا وقد أعاد تحریر حلب البسمة والإشراق من جدید لهذه المدینة التاریخیة الممیزة ولانقول هذا الکلام فقط لمحبتنا بسوریا وأهلها بل لأنّ الواقع یثبت أنّ مدینة کمدینة حلب رغم مرور حوالي خمس سنوات وزیادة علی احتلالها والقهر والذل الذي مارسه المجرمون بحق أهلها وبحق حجرها قبل بشرها یؤکد أن استعادتها هو استعادة للحق وهذه المسألة طبیعیة جداّ.

لذلك مسألة حلب ستؤثر علی کل المجریات السیاسیة في المنطقة المحیطة بسوریا وحتی بالعالم. وهناك إیجابیات ستظهر قریبا رغم أنّ الحرب لم تنته في سوریا لأنّ الأعداء ومَن ورائهم یحاولون النفاذ من هنا إلی هنا ومن منطقة إلی منطقة ولکن المهم أنّ مدینة حلب وبحسب موقعها الإستراتیجي والتاریخي والجفرافي أثر تأثیرا کبیرا ومباشرا علی کل المجریات السیاسیة في المنطقة .

الوقت: ماهو السبب في تأخیر تشکیل هیئة الوزراء من قبل سعد الحریري؟

غبریس: هناك من یحاول ربط تأخیر تشکیل الحکومة المرتقبة في لبنان بالعملیات التي تجري في حلب ولکني أنفي هذا الموضوع .

نحن نعتبر أنّ الموضوع یشارف علی الإنتهاء وکانوا قد وضعوا تقریبا الأسس النهائیة للتشکیلة ویمکن أن تبصر النور في الأیام القادمة. وأما عن السبب في تأخیر تشکیل الحکومة فأحیلکم إلی ماقاله دولة الرئیس بري في الفترة الأولی لإنتخاب الرئیس میشیل عون بأننا انتهینا من الجهاد الأصغر وبقي لدینا الجهاد الأکبر وهو کان یعني بذلك صعوبة تشکیل حکومة بهذه الظروف السیاسیة. فالسیاسیون والأفرقاء السیاسیون في لبنان کثر والطوائف الدینیة أیضا کثیرة فلابد أن تأتي بحکومة ترضي الجمیع .

الوقت: هل هناك من یقف وراء تعطیل تشکیل الحکومة ؟

غبریس: تعدد المطالب هو ما أخَّر ولادة الحکومة ولکن في نهایة المطاف ینبغي أن یتذکر الجمیع أن الحکومة عمرها قصیر مدة خمس أو ست أشهر علی أکثر تقدیر. وهناك انتخابات نیابیة فتصبح بحکم المنحلة تلقائیا ولکن بتقدیري أنّ الفریق الذي مني بما یشبه الهزیمة توجهت له صفعة لم یکن یرید للرئیس عون أن یصل لرئاسة الجمهوریة وقد فوجئ بهذا الوصول وبالتالي یحاول أن یضع العراقیل من أجل إشعار الآخر أنّ الأمور لیست علی طریق من حریر بل هناك صعوبات.

الوقت: ماهو مستقبل لبنان السیاسي في رأیکم ؟

غبریس: لبنان لاخوف علیه ورغم حجمه الصغیر جغرافیا وکذلك عدد سکانه، إلّا أنّ وقفته الأخیرة إلی جانب سوریا شکلت دعامة قویة حمت حدود سوریا الغربیة وکذلك جزء من الحدود الجنوبیة وبالتالي لبنان حاضر بالمعادلة السیاسیة وبکل المعادلات الأخری في المنطقة .

الوقت: هل تعتبر أن دخول حزب الله إلی سوریا منع من تمزیق وتفکیك لبنان وتوارد الإرهابیین إلیه؟

غبریس: لانقاش في ذلك والذین یناقشون للأسف یجهلون معظم الحقیقة أو یکابرون. واضح تماما أنّ هذا الموقف التاریخي سیشهد التاریخ علیه وسنذکر بعضنا أن هناك مجموعة من المؤمنین الخلص والشرفاء والمقاومین في لبنان وقفوا هذه الوقفة التاریخیة إلی جانب الحق والعدل في سوریا لا دفاعا عن شخص أو نظام ولا عن جهة ولا عن أي شيء سیاسي إنما کانت هذه الوقفة للحفاظ علی الحضور والوجود والعیش المشترك الذي یربطنا ببعضنا البعض کشعب لبناني وسوري .

الوقت: ماهي أهمیة مؤتمر الوحدة الإسلامیة المقام في إیران علما أن انتشار التطرف في العالم مازال قائما وبإسم الإسلام؟

غبریس: بعیداً عن الجانب السوداوي في الموضوع وصحیح بأن هناك حرکات تکفیریة وتطرف وقتل وإجرام منظم وغیر منظم، ولکن هذا لایعني في المقابل عدم وجود تطورات إیجابیة أخری ولیس هناك صحوات أخری. فأنا متابع منذ البدایة لإنتصار الثورة وقد صفقنا لها في بیروت وکبرنا مع المکبرین علی أسطح الأبنیة والبیوت في الضاحیة والجبل والبقاع و… إیماناً منا بأنّ الثورة ستنجح بقیادة الدفة وستنجز ما لایمکن إنجازه إلا أنه یجب أن تکون هناك دولة تحکم بإسم الله سبحانه وتعالی. والإنجازات کثیرة في مجال العمل الإسلامي ولیست إیران مسؤولة عن نشوء هذه الجماعات المتطرفة وهذه الجماعات موجودة قبل انتصار الثورة وهذا النهج التدمیري الخاطئ المنحرف له جذوره عبر التاریخ فهم یحاولون إحیاءه الیوم .

واستطرد قائلاّ: أعداء الدین وأعداء إیران هالهم ماحصل في إیران الثورة وانتصار هذا الخط، فقرروا المضي في مواجهة هذه الصحوة وهذا الإنتصار وهذا الإنجاز. فبدؤوا یعملون علی إنتاج جماعات لضرب الثورة ولکن في کل محاولة یفشلون .

وفي الختام أکد الشیخ حسین غبریس علی أن هذا المؤتمر لایزال یجمع رغم هذه السنین الطویلة من کل أطیاف الأرض، من آسیا وافریقیا وأوروبا ومن الأمریکیتین والعالم العربي ودول إسلامیة عدیدة وحتی لو تکررت بعض الوجوه إلا أنّ کل مرة هناك وجوه جدیدة تحمل علی عاتقها هذا النهج وتنقله إلا بلادها ومن خلال تجوالي إلی مایقرب إلی الآن حوالي ال 65 دولة من دول العالم وأقول بدون أي تحیز أو مشاعر ومن باب القارئ والمتابع إنّ صدی انتصار الثورة الإسلامیة في إیران في مختلف دول العالم إیجابي وکبیر جدا ولن یستطیع أحد أن یقتلعه أو یغیر من معادلاته شیئاً .

شاهد أيضاً

القرآن ربيع القلوب

القرآن ربيع القلوب: السؤال : في قوله تعالى: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ ...