الرئيسية / أخبار وتقارير / أمريكا ستندم ندمًا تاريخيًّا إذا ما خرجت من الاتفاق النووي

أمريكا ستندم ندمًا تاريخيًّا إذا ما خرجت من الاتفاق النووي

 قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام حسن روحاني أن الولايات المتّحدة ستندم ندمًا تاريخيًّا إذا ما خرجت من الاتفاق النووي مشددًا على أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتفاوض حول قدراتها الصّاروخية مطلقًا.

رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام حسن روحاني وخلال كلمة له، في مدينة سبزوار في محافظة “خراسان رضوي”، قال إن أمريكا والصّهيونية حاولتا خلال العام 2013 ترويج مبدأ التّخويف من إيران لكن الجمهورية الإسلامية وقفت في وجه هذه المحاولات وأثبتت ان الشّعب الإيراني هو شعب مسالم، قائلًا: “منذ العام 2013 انتهجنا سياسة خارجيّة تحقق لنا أعلى مراتب العزّة والفخر بأقل التّكاليف. لقد أثبتنا للعالم أن الحظر النووي على إيران كان خطأً ودفعنا القوى العالمية للتراجع عن هذا الخطأ”.

وتطرّق الرّئيس روحاني إلى تصريحات ترامب “الذي لم يكف منذ 15 شهرا بالقول إن الاتفاق النووي هو أسوء اتفاق وقّعته أمريكا في تاريخها وأنّه تم خداع أمريكا بهذا الاتفاق” واعتبر أن هذه التّصريحات غير منطقية فإيران لم تخدع أحد وقد توصّلت إلى اتفاق مع السّداسيّة الدّوليّة بعد مفاوضات أجرتها، وقال: “الأمم المتحدة صادقت على هذا الاتفاق؛ كلّنا متّحدون ومتّفقون على ان الخطوة التي قُمنا بها كانت خطوة صحيحة”.

وأضاف: “على مدى السّنوات الأربعة والنّصف الماضية كانت شعوب العالم تفتخر بإيران وتعتبرها قوّة مهمّة؛ ولا أحد في العالم قال إن عملنا كان خطاً؛ فقط هُناك ثلاثة أطراف في العالم تقول إن هذه الخطوة كانت خطأً هي أمريكا، الكيان الصّهيوني المنحوس والسّعودية؛ لقد دعم الشّعب الايراني حكومته في هذه الخطوة، كما نتقدم نحن بالشّكر للقوى المسلحة الايرانية ولقائد الثّورة الاسلامية حيث استطعنا عبر وحدتنا جميعا بأن نصل إلى هُنا”.

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة الاستمرار بالتّكاتف خلال المرحلة المقبلة مشيرا إلى أن الأمريكيين يخططون لعدّة احتمالات فيما خص الاتفاق النووي، موضحًا: “هم إمّا سيخرجون من الاتفاق النووي أو سيوجّهون ضربة له، ومن الممكن أن تفترق أوروبا عن المسار الذي تسلكه أمريكا في هذا الخصوص”.

وقال روحاني إن أمريكا لن تستطيع القيام بأي عمل في مواجهة الشّعب الايراني، مضيفا: “لقد افتعلت أمريكا باستمرار الفتن ضد إيران على مدى السّنوات الأربعين الماضية لكنّها لم تنجح في مواجهة عظمة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والشّعب الايراني. أمريكا ستُخطئ مُجدّدًا وإذا ما اختارت الخروج من الاتفاق النووي ستُدرك سريعا وبكل تأكيد انّها ارتكبت خطاً تاريخيًّا وستندم”.

ولفت رئيس الجمهورية الاسلامية الإيرانية إلى أن إيران تسلك مسارًا واضحًا للجميع مشيرًا إلى أنّه أصدر توجيهاته المناسبة إلى كامل الأقسام التّنفيذية ومن بينها المنظمة الوطنية للطاقة الذرية، وقال: “لقد اتفقنا على عدّة برامج مستقبلية في مواجهة أي طارئ”.

وقال روحاني إن الشّعب الإيراني بكل أطيافه وأحزابه متّحد وعلى ترامب والكيان الصّهيوني أن يُدركا أن إيران موحّدة في مواجهتهما، وتوجّه رئيس الجمهورية الى أمريكا والدّول الأوروبية قائلا: “الشّعب الايراني ملتزم بتعهداته، لكن بصراحة فنحن نقول للعالم إنّنا لن نُفاوض أحدًا فيما خص أسلحتنا وقدراتنا الدّفاعية. وسنصنّع ونُخزّن أي سلاح او صاروخ تحتاجه إيران. لا يحق لأحد التّدخل حول القرار الذي يتّخذه الشّعب الايراني من أجل الدّفاع عن نفسه وفيما يختص بقدراته وبنيته الدّفاعية ولن نتفاوض مع أحد فيما خص هذا الأمر”.

وفيما خص المسائل الإقليمية قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن إيران ترغب بالتحّدث وإجراء حوارات مع الجميع من أجل الحفاظ على أمن المنطقة، مضيفًا: “نحن نجري مفاوضات مع تركيا وروسيا فيما يخص الازمة السّورية كما نجري محادثات فيما خص الأزمة اليمنية؛ لكن يجب أن نقول للعالم أنّنا سنواجه الإرهاب في أي مكان في المنطقة ولن نسمح بإنشاء تنظيم داعش جديد في المنطقة يقوم بمحاربة شعوب المنطقة. نحن نريد السلام والأمن والاستقرار للمنطقة. نحن نريد أن نقول للعالم أنّنا لسنا أهل الحرب لكننا أهل الدّفاع وسندافع عن مصالحنا بشكل حاسم في مواجهة أي مؤامرة”. وأشار روحاني إلى أن قرار ترامب الأسبوع المقبل لن يغيّر من عيشة الشّعب الإيراني وإيران تملك عدّة برامج لمواجهة ومقاومة أي مخطط أمريكي.

شاهد أيضاً

ائتلاف “إدارة الحكومة” الجديد يمهد الطريق لتشكيل الحكومة العراقية

ائتلاف “إدارة الحكومة” الجديد يمهد الطريق لتشكيل الحكومة العراقية الأربعاء 2 ربيع الاول 1444   ...