الرئيسية / اخبار اسلامية / الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء
IMG-20140122-WA0010

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(تاريخ وفاة النبي(ص))

108 – عن محمد بن قيس، قال:
توفي رسول الله(ص) يوم الإثنين لليلتين مضتا من ربيع الأول، سنة إحدى عشرة(114).
وقال الواقدي: وقالوا:
بدئ برسول الله(ص) يوم الأربعاء لليلتين بقيتا من صفر. وتوفي يوم الإثنين لاثنتي عشرة مضت من ربيع الأول. قال: وهو الثبت عندنا. ودفن ليلة الثلاثاء وقيل: دفن ليلة الأربعاء(115).
109 – وعن الليث بن سعد، قال:
توفي رسول الله(ص) في‏شهر ربيع الأول، في يوم الإثنين لليلة خلت منه. وقيل: يوم الإثنين لليلتين خلتا من شهر ربيع الأول لتمام عشر سنين من مَقْدَمه المدينة(116).
110 – وعن الفضل بن دكين، قال:

 
توفي رسول الله(ص) يوم الإثنين مستهلّ ربيع الأول، سنة إحدى عشرة من مقدمه المدينة(117).
111 – وعن عائشة، أنها قالت:
ماعلمنا يُدفن رسول الله(ص) حتى سمعنا صوت المساحي‏(118) في جوف ليلة الأربعاء(119).
112 – وعن أنس بن مالك، قال:
نبّئ رسول الله(ص) وهو ابن أربعين سنة، فمكث بمكة عشر سنين، وبالمدينة عشراً. وتوفي وهو ابن ستين سنة. ليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء(120).
113 – وعن مكحول قال:

 
وُلِدَ رسول الله(ص) يوم الإثنين، وأُوحيَ إليه يوم الإثنين، وهاجر يوم الإثنين، وتوفي يوم الإثنين لثنتين وستين سنة ونصفٍ. وقيل: وأشهر. وكان لهُ قبل أن يوحى إليه ثنتان وأربعون سنة، واستخفى عشر سنين وهو يوحى إليه، ثم هاجر إلى المدينة، فمكث يقاتل عشر سنين ونصفاً. وكان يوحى إليه عشرين سنة ونصفاً، ثم توفي.
قال الهيثم: وتوفي فمكث ثلاثة أيام لا يدفن، فدخل الناس عليه رَسَلاً رَسَلاً يُصلون عليه، والنساء مثل ذلك، وطهره ابنا عمه الفضل بن عباس وعلي بن أبي طالب. وكان يناولهم عباس الماء. وكُفّنَ في ثلاث رياط بيض يمانية. فلَّما كفّن وطهر دخل الناس عليه في تلك الأيام الثلاثة يصلّون عليه عُصَباً عُصَباً تدخل العصبة فُتصلي وتسلم.
وقال الهيثم: يصلّون عليه عُصَباً عُصَباً لا يصفّون، فلا يصلي بين أيديهم مُصَلٍّ، حتى فرغ من يريد ذلك. ثم دفن، فأنزلهُ في القبر عباس وعلي والفضل. وقال عند ذلك رجل من الأنصار: أشرِكونا في موت رسول الله(ص)، فإنه قد أشرَكنا في حياته. فنزل معهم في القبر وولي ذلك معهم‏(121).

 
114 – وعن ابن عباس قال:
بُعث النبي(ص) وهو ابن أربعين سنة، فدعا الناس إلى الإسلام، ولم يؤذن له في القتال ثلاث عشرة سنة. وكانت الهجرة عشر سنين، وقبضَ رسول الله(ص) وهو ابن ثلاث وستين.

شاهد أيضاً

000

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(قبر النبي(ص)): 126 – عن عائشة قالت: لمّا قبض النبي(ص) اختلفوا في دفنه، فقال أبو ...