الرئيسية / اخبار العالم / هجوم للمسلحین بالکلور یعجل الحسم فی الزبدانی
الجيش السوري يقترب من الحسم في الزبداني

هجوم للمسلحین بالکلور یعجل الحسم فی الزبدانی

لا شیء لی هناك الا الموت والخراب. لا شیء لی الا ما اقترفته بحق هذه المدینة التی کانت هانئة، ما قبل الحرب، وخلالها، والتسویات تنتهك فیها مرارا لتؤول الی ما آلت الیه من دمار وتشرد… وموت.
[هجوم للمسلحین بالکلور یعجل الحسم فی الزبدانی]

بهذه الکلمات لخصت صحیفة «السفیر» اللبنانیة حال المئات من الإرهابیین المحاصرین فی الزبدانی وهم یستعدون للتقهقر خلال الیومین المقبلین، ‘لان لا خیار آخر بقی امامهم الا الفناء فی ما تبقی من مساحة فی الالف وخمسمئة متر مربع التی احتموا فیها’.
فما الذی جری فی الساعات الاخیرة التی سبقت الاعلان عن بدء الهدنة الجدیدة فی الزبدانی والفوعة وکفریا والتی یباشر بتطبیق بنودها الیوم.. ما لم تظهر عقبات اللحظات الاخیرة؟
تنقل صحیفة «السفیر» فی تقریر نشرته الیوم الجمعة عن مصادر واسعة الاطلاع، أنه فی الساعات القلیلة الماضیة وبعیدا عن الاعلام، تقدمت وحدات الجیش السوری وحزب الله علی أربعة محاور رئیسیة لحسم المعرکة فی الزبدانی. وقالت المصادر إن «قرار الحسم السریع اتخذ بعدما تمادی المسلحون المحاصرون فی استعمال الکلور ومواد کیمیائیة محرمة فی الاشتباکات خلال الاسبوع الاخیر».
وأشار مراقبون الی انها ربما تکون المرة الاولی التی تستخدم فیها فصائل التکفیریین المسلحة اسلحة کیمیائیة فی اشتباکات بهذا القرب من الحدود اللبنانیة منذ بدء الحرب السوریة.
واوضحت المصادر لـ«السفیر» انه جری استخدام هذه المواد المحظورة من خلال حشوها فی قذائف الـ«ب 7» التی تطلق عن الکتف ومن خلال رمی عبوات بمطرات بلاستیک مع مواد متفجرة وداخلها الکلور، مما ادی الی إصابة عدد من افراد رأس حربة الهجوم للجیش السوری و «حزب الله».
وقال مصدر ان اللجوء الی هذا السلاح ربما تقف خلفه حرکة «أحرار الشام» و «جبهة النصرة» التی تضم فی صفوفها العدید من العناصر التی تمتلک خبرة استخدامها، وهو کان بمثابة المحاولة الیائسة الاخیرة فی وجه الحصار المطبق علی المسلحین، ما استدعی من قیادة غرفة العملیات توزیع اقنعة وقایة من الغاز، علی عناصر رأس حربة الهجوم فقط لاستکمال آخر مرحلة من العملیة، قبل اتخاذ القرار بحسم المعرکة والمبادرة الی الهجوم دفعة واحدة وتضییق الخناق علی المحاصرین.
إلا أن ما عجل فی نداءات طلب الهدنة من جانب المحاصرین هو الاتجاه عسکریا من جانب الحلیفین نحو مضایا المجاورة، بما تمثله من أهمیة بالنسبة الی العدید من المقاتلین المحاصرین.
وقالت مصادر «السفیر» انه تحت غطاء مدفعی کثیف تقدمت القوات الحلیفة من اربعة محاور (من دوار الکورنیش ودوار السیلان وشارع زعطوط والنابوع) وسط اشتباکات عنیفة واستماتة المسلحین بالقتال تحت ضغط نفسی لا مثیل له، وتم تحقیق انجاز علی ثلاثة محاور منها والسیطرة علی کتل کثیرة وسط سماع صراخ المسلحین عن قرب.
واشارت المصادر الی انه مع تقدم قوات التدخل ووصولها الی المحطة وانکشاف الکتل غرب المسجد التی تضم مسجد المحطة وکنیسة رقاد السیدة العذراء، تم رصد حرکة کبیرة للمسلحین وحالة فوضی فی صفوفهم. وتابعت انه بعد تقاطع المعلومات فی غرفة العملیات مع القیادة المیدانیة، تبین وجود مشفی میدانی کبیر للمسلحین وغرفة متابعة عملیات للمحاور الشرقیة مستفیدین من خنادق وبنی تحتیة وسرادیب قدیمة فی المنطقة.
واوضحت مصادر الصحیفة أن المسلحین ادرکوا ان الهزیمة باتت واقعا بعد قضم حوالی 500 متر مربع من کتل البناء فی ثلاثة محاور وباتوا هم فی مساحة ضیقة تبلغ 1500 متر مربع یحتمی فیها حوالی 600 مقاتل بینهم 240 من الجرحی، غالبیتهم فی حالة حرجة فیما یعانی الباقون من الاحباط ونقص فی الذخیرة وانقطاع التنسیق بین المجموعات فی المحاور وحالة من الارتباك.
وعندها، بحسب روایة المصادر المطلعة، ارتفعت صرخات المسلحین بوجه مسؤولیهم المیدانیین، وبعثوا بآخر رسالة استغاثة جدیة الی الاطراف الداعمة لهم، وخصوصا الطرف الترکی الذی سبق ان ضحی بهم عندما عمد الی الایعاز لفصائل فی ما یسمی «جیش الفتح» الذی تقوده «جبهة النصرة»، بافشال اتفاق الهدنة الاخیر، بالاعتداء قبل نحو اسبوعین علی بلدتی الفوعة وکفریا بالصواریخ.
ورأت «السفیر» ان هناک اربعة عوامل اساسیة ساهمت فی إحیاء «هدنة الزبدانی» هذه المرة:
أولا، نجاح الحلیفین، الجیش السوری و «حزب الله» فی احکام الخناق الکامل علی المسلحین المحاصرین ضمن مساحة تقل عن کیلومتر ونصف الکیلو متر مربع، ثم قضمها تدریجیا فی الهجوم الاخیر.
ثانیا، مبادرة الحلیفین السوری واللبنانی الی الاحتکاك عسکریا ببلدة مضایا المجاورة فی الریف الدمشقی، اجبرت فصائل المسلحین علی طلب تجدید خطوط التفاوض والتسویة، وهو هجوم بدل المعادلة التی یعتقد انها کانت قائمة أی الزبدانی مقابل الفوعة وکفریا، لتصبح مضایا مقابل الفوعة وکفریا، اذ بدا للمسلحین المحاصرین ومن یدعمهم ان الزبدانی خرجت بحکم الواقع المیدانی من طاولة التفاوض بتحریرها المحتم.
ثالثا، فشل الهجمات المتتالیة التی شنتها الفصائل المسلحة علی بلدتی الفوعة وکفریا فی ریف ادلب للسیطرة علیهما، مع بقاء الاف المدنیین محاصرین فیهما عرضة لقذائف الانتقام.
رابعا، اکتمال الضغط الامیرکی علی الاتراک للانخراط فی الحرب المباشرة علی تنظیم «داعش»، واضطرار أنقرة الی اعادة ترتیب اوراقها الاقلیمیة والسوریة بما یتلاءم مع متطلبات واشنطن، والبحث الحثیث عن حلیف میدانی موثوق یعین أنقرة فی مهمة «جیش لحد» الجدید فی الشمال السوری، والتی سارعت حرکة «احرار الشام» الی تقدیم اوراق اعتمادها من اجله امام الاتراك لتولی هذه المهمة، علما بان «احرار الشام» هی الفصیل الاکبر والاکثر قوة بین الفصائل المطوقة فی الزبدانی.
وبهذا المعنی، فان السلطات الترکیة عمدت مجددا الی التخلی عن «حلفائها» المحاصرین فی الزبدانی، بعدما افشلت قبل نحو اسبوعین الهدنة الاخیرة.
ونقلت «السفیر» عن مصدر متابع قوله إن ‘الطرف الترکی کان یسعی الی ابتزاز الایرانیین الباحثین عن تسویة مریحة، مستفیدا من تمسکه بورقة اهالی الفوعة وکفریا المطوقین بالکامل منذ شهور’.
ولاحظ المصدر المتابع ان الطرف الترکی یعتبر ان الزبدانی جغرافیا لا تعنی له شیئا ولا یستثمرها کما لو انها من ریف ادلب والشریط الجغرافی القریب من حدوده الجنوبیة، وفضل التضحیة بـ «احرار الشام» عندما افشل الهدنة الاولی من خلال طرح عراقیل کثیرة من بینها تعدیل خروج المسلحین الی درعا بدلا من ادلب.
**البنود تطبق الیوم؟
وما لم تحدث مفاجأة فی اللحظات الاخیرة، فان المسار الشاق لتطبیق بنود الهدنة فی کل من الزبدانی والفوعة وکفریا، یبدأ الیوم.
وبحسب «السفیر» فان المرجح ان منظمتی الهلال الاحمر السوری والصلب الاحمر الدولی یبدآن الیوم مهمة نقل جرحی المسلحین وهم اکثر من 200، الی منطقة ادلب، بینما یجری بالتوازی مع ذلک، اخراج الجرحی من الفوعة وکفریا الی مستشفیات اللاذقیة.
وفی الیوم التالی، یفترض ان تبدأ عملیات اخراج کبار السن، ثم لاحقا اخراج المسلحین من الزبدانی علی دفعات نحو ادلب فی مهمة یفترض ان یشرف علیها الجیش السوری برعایة الصلیب الاحمر الدولی والهلال الاحمر السوری، فیما سیفتح ممر آمن لاخراج المدنیین من الفوعة وکفریا باتجاه اللاذقیة وریف القصیر.
ویبدو ان التفاهمات التی تم التوصل الیها حتی الان تسمح للمسلحین بحمل اسلحة فردیة فقط اثناء خروجهم، بینما لن یسمح لهم بنقل أی سلاح ثقیل.
وهکذا، یمکن القول ان معرکة الزبدانی وصلت الی خواتیمها المیدانیة المتوقعة منذ ان بدأ الحلیفان السوری واللبنانی، هجومهما الموسع بقرار الحسم فی القلمون اولا، ثم فی الزبدانی لما تمثله من اهمیة استراتیجیة بالنسبة الی الامن اللبنانی، والامن السوری باعتبارها خاصرة رخوة للعاصمة دمشق وللطریق الدولی الذی یربطها بالحدود اللبنانیة. ویتوقع المراقبون ان تشکل هذه النهایة – اذا کتب لها ان تکتمل بلا معوقات اللحظات الاخیرة – نقطة تحول فی المعرکة مع الفصائل التکفیریة والمسلحة، بعد حصر «الخطر القلمونی» فی الشهور الماضیة، ما سیترک آثاره المباشرة علی معارک الغوطتین الشرقیة والغربیة فی محیط دمشق.