الرئيسية / اخبار اسلامية / في اسرار مراقبات شهر ذي الحجة الحرام
Copy (5) of 31

في اسرار مراقبات شهر ذي الحجة الحرام

فعلى المراقب أن يهتمّ لاستهلاله حتّى يكون على يقين من مقامات أوقاته الخاصّة ، بل على المراقب أن يجعل ذلك من حوائجه المهمّة التي يذكرها في أوقات دعائه ، ثمّ الدعاء عند رؤية الهلال ببعض ما ورد في الأخبار من الدعاء المطلق للرؤية ، وفي الدعاء الذي أنشأه السيد (قده) أيضاً مضامين عالية لأهل الذكر من المراقبين ، فجزاه الله عنّا خير جزاء المرشدين .

ثمّ من مهمّات أهل المراقبة معرفة حال هذا المنزل الشريف شرفاً وفضلاً ومعرفة شرف مقاماته الكريمة ومعرفة فوائدها .

اعلم أنّ شهر رمضان وإن ورد فيه أنّه أفضل الشهور ، وأيّامه أفضل الأيّام وساعاته أفضل الساعات ، إلا أنّ هذا الشهر أيضاً ورد لبعض أيّامه من الفضل ما يزيد على شهر رمضان ، ويمكن الجمع بأنّ لشهر رمضان فضلاً على سائر الشهور بالذات وليوم الغدير مثلاً فضلاً من حيث ما ظهر فيه من أمر الولاية ، وإكمال الدين ، وإتمام النعمة ، أوأن يخصص أخبار شهر رمضان بأخبار الغدير أو أن يكون كلٌّ منهما أفضل من جهة لا من جميع الجهات .

وبالجملة أمر هذا الشهر عظيم جدّاً وللمراقبين في هذا المنزل مواقف يجب حكم العبوديّة وحقّ المراقبة أن لا يدخلوها مع الغفلة ، فيضيّعوا حرمتها ، بل عليهم أن يراقبوها قبل حلولها ، ويعدّوا لها عدّتها قبل حضورها ، فإنّها مشاهد للأبرار والأطهار ، وأهل القدس والأنوار .

Copy (5) of 31

وينبغي لمن طمع في حضور مشهد هؤلاء الملوك والأعيان أن يتشبّه بهم في زيّهم وهيئاتهم ، لئلا يرغبوا عن مجالسته ، ويشمئزّوا عن مرافقته ، فلينظر العبد المريد لهذا المجلس الكريم أن يتكلّف في التشبّه بهم في أخلاقهم وصفاتهم ، إنّ لهم نفوساً زكيّة ، وقلوباً زاكية طاهرة ، وأخلاقاً حسنةً ، وأعمالاً صالحة ، وإنّهم علماء ، حلماء ، بررة أتقياء ، عرفاء حكماء ، حفظة أزكياء ، صائمون قائمون ، ذاكرون متوكّلون ، مسلمون راضون ، مسبّحون حامدون ، مهللون مكبّرون ، موحّدون صادقون مخلصون .

فإن كنت منهم فهنيئاً لك وطوبى ، وإن لم تكن فتكلّف أن تتشبّه بهم فيما هم عليه ، إن لم تقدر فتوسّل إلى كرمهم في قبولك لخدمتهم ، وضع نفسك موضع خدّامهم وعبيدهم مع خجل واعتذار ، ولكن لا تقصّر في مقدورك من التشبّه وتحصيل العدّة ، وتنافس في حضور هذه المشاهد العظيمة والمواقف الكريمة ، وبذل حياتك وروحك ، فإنّ هؤلاء الأشهاد من أهل الكرم والجود لا يخسر من عاملهم ، ولا يهلك من تابعهم ، ويفلح من خالطهم ، ويعزّ من جالسهم ، الله تعالى هو الذي أدّبهم بالكرم ، وهو لا يناقش في تبعتهم بل يحبّهم كما أنزل في كتابه : «قُل إن كنتم تُحبّون الله فاتّبعوني يُحبِبكُم الله» (آل عمران : 31) ويقرّب من قرّبوه ، ويكرم من أكرموه .

Copy of 31
وكيف كان فمن جملة المواقف العشر الأول منه ، وهي المراد من الأيّام المعلومات في قوله تعالى : «واذكروا الله في أيّامٍ معدوداتٍ» (البقرة : 203)
والذكر لا يجتمع مع الغفلة ، فاحذر من أن تدنّس قلبك بالفضلات في هذا الشهر ، لا سيّما بالمعصية ، [من] تمام الذكر أن تكون بعقلك وروحك وقلبك وقالبك ذاكراً الله جلّ جلاله ، إنّ لكلّ منها ذكراً خاصّة .

واغتنم إذن الله لك في ذكره وقدّر بعقلك ذلك من النعم العظيمة التي لا تقدر على أداء شكرها طول عمرك ، وأحضر روحك في مقام الحضور كأنّك حاضر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، وأقبل بقلبك على عبوديّته وشكر نعمته التي لا تحصى ، واشغل بجميع جوارحك بما يخصّها من العبادات والقربات ، فإذا ذكرته كذلك فابشر أنّه علامة ذكره عزّ وجلّ لك في كلّك بكلّك وأنّه يذكرك ثانياً في جميع ذلك جزاءً لذكرك بها ، فإنّه تعالى يذكر ذاكريه مرّتين فسبحانه من متفضّل ما أفضله ، ومن شكور ما أشكره .

وتفكّر فيما ورد في فضيلة هذه الأيّام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم من قوله : «ما من أيّام أزكى عند الله تعالى ولا أعظم أجراً من عشر الأضحى ، قيل : ولا الجهاد في سبيل الله قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثمّ لم يرجع من ذلك بشيء» .
وما ورد من قوله : «ما من أيّام ، العمل الصالح فيها أحبّ إلى الله عزّ وجل من أيّام العشر يعني عشر ذي الحجّة ، قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع» .
فانظر إلى هاتين الروايتين ، لا سيّما الرواية الثانية ، وعظّم ما عظّم الله ، وشمّر عن ساق الجدّ وادخل هذا الميدان بكمال النشاط والشوق ، والدعاء والتوسّل إلى خفراء الأمّة لا سيّما الليلة الأولى ، وزد في التضرّع إلى باب كرمهم أن يدخلوك في همّهم وحزبهم ، ودعائهم وحمايتهم ، وولايتهم
وشفاعتهم وشيعتهم ، ويرغبوا إلى الله جلّ جلاله في توفيقك وقبولك ورضاه عنك ، وتأييدك وتسديدك ، وكلّ خيرك لدينك ودنياك وآخرتك ، لنفسك وأهلك وإخوانك في الله ، وجيرانك وذوي حقوقك .

Copy of 31

وصلّ في كلّ ليلة منها بين المغرب والعشاء ركعتين تقرأ في كلّ ركعة منهما فاتحة الكتاب والاخلاص ، وقوله تعالى : «وواعدنا موسى ثلاثين ليلةً وأتممناها بعشرٍ فَتمَّ ميقاتُ ربّهِ أربعينَ ليلةً وقال موسى لأخيهِ هارونَ اخلُفني في قَومي وأصلِح ولا تَتَّبِع سبيلَ المُفسِدينَ» (الأعراف : 142) وإذا فعلت هذا شاركت الحاجّ في ثوابهم وإن لم تحجّ .

وتذكّر عند قراءة الآية الشريفة أنّه ما هذه المواعدة ؟ وزد حسرة وشوقاً إلى لقاء الله ، ولا تكن من الخاسرين «الذين كذّبوا بلقاءِ الله حتى إذا جاءتهمُ الساعةُ بَغتَةً قالوا يا حَسرتَنا على ما فَرّطنا فيها وهُم يَحملونَ أوزارهم على ظُهورهم ألا ساءَ ما يَزِرون» (الأنعام : 31) .
وتفكّر فيما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في وصف شوق الكليم إلى هذا الميقات حيث قال : ما أكل وما شرب وما نام في ذهابه ومجيئه أربعين يوماً شوقاً إلى الله .
وصم أوّل يوم منه فإنّه روي في الفقيه : «أنَّ من صام أوّل يوم من عشر ذي الحجّة كتب له صوم ثمانين شهراً» .
وروى الشيخ أنّه اليوم الذي ولد فيه الخليل ، وفيه اتّخذ الله ابراهيم خليلاً وأنّه بعث فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم سورة براءة مع أبي بكر ثم نزل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّه لا يؤدّيها عنك إلا أنت أو رجل منك ، فأنفذ النبي صلى الله عليه وآله وسلم عليّاً عليه السلام حتّى لحق أبا بكر فأخذها منه ، وردَّهُ ، وتفطّن ما في هذه الحكايات من الاشارات ، وفيه تفصيل طوينا ذكره ومن أراده فليراجع إقبال سيّدنا (قده) .

Copy of 31
ومن عمل هذا اليوم الأوّل أنّه يستحبّ فيه صلاة فاطمة الزهراء سلام الله عليها ، هي أربع ركعات بالحمد مرّة وخمسين مرّة «قل هو الله أحد» ، ويسبّح عقيبها تسبيح الزهراء سلام الله عليها [ويقول] : «سبحان الله ذي العزّ الشامخ المنيف ، سبحان (الله) ذي الجلال الباذخ العظيم ، سبحان (الله) ذي الملك الفاخر القديم ، سبحان من يرى أثر النملة في الصفا ، سبحان من يرى وقع الطير في الهواء ، سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره» .

ويستحبّ في هذه الأيّام كلّها الدعاء الذي أوّله : «اللهمّ إنّ هذه الأيام التي فضّلتها على غيرها» بعد صلاة الصبح والمغرب .
ومن أهمّ ما ينبغي أن يفعل في هذا العشر ما روي عن المفيد (قده) باسناده إلى أبي جعفر عليه السلام قال : إنّ الله أهدى إلى عيسى بن مريم ـ على نبيّنا وآله وعليهما السلام ـ خمس دعوات ، جاء بها جبرئيل عليه السلام في أيّام العشر ، فقال : يا عيسى ادع بهذه الخمس الدعوات ، فإنّه ليس عبادة أحبّ إلى الله تعالى من عبادته في أيّام العشر ـ يعني عشر ذي الحجّة ـ :

Copy of 31
أوّلهن : «أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كلّ شيء قدير» .
والثانية : «أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، أحداً صمداً ، لم يتّخذ صاحبة ولا ولداً» .
والثالثة : «أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، أحداً صمداً ، لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفواً أحد» .
والرابعة : «أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله
الحمد ، يحيي ويميت وهو حيٌّ لا يموت ، بيده الخير وهو على كل شيء قدير» .

Copy of 31
والخامسة : «حسبي الله وكفى ، سمع الله لمن دعا ، ليس وراء الله منتهى ، أشهد لله بما دعا ، وأنّه بريء ممن تبرّأ وأنّ لله الآخرة والأولى» .
قال الحواريّون لعيسى [على نبينا وآله و] عليه السلام : يا روح الله ما ثواب من قال هذه الكلمات ؟ قال :
أمّا من قال الأولى مائة مرّة لا يكون لأهل الأرض عمل أفضل من عمله ذلك اليوم ، وكان أكثر العباد حسنات يوم القيامة .
ومن قال الثانية مائة مرّة ، فكأنّما قرأ التوراة والإنجيل اثني عشر مرّة وأُعطي ثوابها ، قال عيسى عليه السلام : يا جبرئيل وما ثوابها ؟ قال لا يطيق أن يحمل حرفاً واحداً من التوراة والإنجيل من في السماوات السبع من الملائكة حتّى أُبعث أنا وإسرافيل لأنّه أوّل عبد قال لا حول ولا قوّة إلا بالله .
ومن قال الثالثة مائة مرّة ، كتب الله له [بها] عشرة آلاف حسنة ، ومحا عنه بها عشرة آلاف سيّئة ، ورفع له بها عشرة آلاف درجة ، ونزل سبعون ألف ملك من السماء رافعي أيديهم يصلّون على من قالها ، فقال عيسى عليه السلام : يا جبرئيل هل يصلي الملائكة إلا على الأنبياء ؟ قال جبرائيل : من آمن بما جاء به الأنبياء من جانب الله ، لم يبدّل أُعطي ثواب الأنبياء .
ومن قال الرابعة مائة مرة تلقاها ملك يصعد بين يدي الجبار عزّ وجلّ فينظر الله عزّ وجلّ إلى قائلها ، ومن نظر الله تعالى إليه فلا يشقى .
قال عيسى عليه السلام : يا جبرئيل ما ثواب الخامسة ؟ فقال : هي دعوتي ولم يؤذن لي أن أفسّرها لك .

Copy of 31
أقول : ليت شعري أهذه المثوبات لمجرّد القراءة أو لها شرط ؟ روي أنّه قال أبو الحسن الرضا عليه السلام في مسيره إلى طوس : «من قال لا إله إلا الله وجبت له الجنّة ، ثمّ قال : بشرطها وشروطها وأنا من شروطها» ، ولا بدّ أن تكون له شروط ومن الشروط المقطوعة أن يكون معتقداً لا محالة لما يقول وأنا أشرح معناها فانظر هل تعتقد به أم لا ؟
فأقول : معنى «إله» : فزع ، فالإله بمعنى المفزع ، ومعنى الشهادة الحضور ، فمعنى «أشهد أن لا إله إلا الله» أنا شاهد أن لا مفزع في الوجود إلا الله «له الملك وله الحمد» أي لا ملك لأحد إلا الله ولا خير ولا نعمة ولا فضيلة إلا لله وفي الله ، يعني العالم كلّه ملك الله ، ولا خير ولا فائدة من أحد إلا الله .
فمن اعتقد أن لا مفزع إلا الله ، كيف يفزع إلى غير الله في أموره ولا يفزع إلى الله ؟ من فزع في مهمّاته إلى أبيه مثلاً أو إلى شيء من عروض الدنيا ، وكان اطمئنانه وسكون قلبه إلى مال الدنيا أكثر من وعد الله في كتابه بعد تأكيده بالقسم ، فهل يجتمع ذلك مع اعتقاد أن لا مفزع إلا الله ؟
ثم أقول : من اعتقد أنّ الملك كلّه لله كيف يتصرّف فيه بغير إذنه ؟ وكيف يتوقّع تملّكه من غيره ؟ وكيف يثقل عليه أن يصرف ملك الله في عياله ؟! .
ثم أقول : من اعتقد أنّ الحول والقوّة والعزّة والقدرة كلّها لله ، كيف يرغب لأحد في مطمع ؟ وكيف يخاف من أحد في محذور ؟ كيف يرى غير الله ضارّاً نافعاً ؟ كيف يخالف مراد الله في ملاحظة المخلوق ؟! .
وبالجملة من اعتقد بمضمون هذه الشهادة الموجودة في هذا الدعاء لا يرى في أحد نفعاً ولا ضرّاً ، ويكون الناس عنده كالجماد ، وإذا رأى ظاهراً
خيراً من أحد لا يشكر إلا الله ، وإذا رأى من أحد ضرراً أو محذوراً يعلم أنّه عقاب من الله ، ولم ينله ذلك من الله إلا من جهته ، جزاءً لسوء عمله .
وأمّا من يرى الخير في عروض هذه الدنيا ، ولا يطمئنّ لحوائجه إلا بها ، ويرى الخير والسعادة في الملوك الأغنياء ، ويتملّق للأغنياء والملوك طمعاً في دنياهم ، يخالف أمر الله ونهيه في كسب الجاه والمال ، ويحزن بفقد المال ، ويفرح بوجوده ويفزع في الشدائد والنوائب إلى غير الله ، ولا يطمئنّ بوعد الله لرزقه مع قسمه ، ويأمل غير الله في نوائبه ، فهو كالمنافق في شهادته هذا ، والله يشهد إنه لكاذب ، ويعجبني أن لا أترك ذكر ما رواه في الكافي في هذا الباب من الحديث القدسيّ .
روى ثقة الإسلام فيه عن أبي عبد الله عليه السلام عن الحسين بن علوان قال : كنّا في مجلس نطلب فيه العلم ، ولقد فقدت نفقتي في بعض الأسفار ، فقال لي بعض أصحابنا : من تؤمّل لما قد نزل بك ؟ فقلت : فلاناً ، فقال : إذاً لا تسعف حاجتك ، ولا يبلغ أملك ولا ينجح طلبتك ، قلت : وما علمك رحمك الله ؟ قال : إنّ أبا عبد الله عليه السلام حدّثني أنّه قرأ في بعض الكتب أنّ الله تبارك وتعالى يقول : «وعزّتي وجلالي ومجدي وارتفاعي على عرشي لأقطعنّ أمل كلّ مؤمّل غيري باليأس ، ولأكسونّه ثوب الذلّ عند الناس ، ولأُنحينّه عن قربي ولأُبعّدنّه عن وصلي ، أيؤمّل غيري في الشدائد والشدائد بيدي ، ويرجو غيري ويقرع بالفكر باب غيري وبيدي مفاتيح الأبواب وهي مغلقة وبابي مفتوح لمن دعاني» .
«فمن ذا الذي أمّلني لنوائبه فقطعته دونها ، ومن ذا الذي رجاني لعظيمة فقطعت رجاءه منّي ، جعلت آمال عبادي كلّها عندي محفوظة فلم يرضوا بحفظتي وملأت سماواتي ممّن لا يملّ من تسبيحي ، وأمرتهم أن لا يغلّقوا

الأبواب بيني وبين عبادي . فلم يثقوا بقولي» .
«ألم يعلم من طرقته نائبة من نوائبي أنّه لا يملك كشفها أحد غيري إلا من بعد إذني فما لي أراه لاهياً عنّي ؟ أعطيته بجودي ما لم يسألني ثمّ انتزعته عنه فلم يسألني ردّه وسأل غيري ، أفيراني أبدأ بالعطاء قبل المسألة ثمّ أُسأل فلا أُجيب سائلي ؟
أبخيل أنا فيبخلني عبدي ؟ أوليس الجود والكرم لي ؟ أوليس العفو والرحمة بيدي أوليس أنا محلّ الآمال ، فمن يقطعها دوني ؟ أفلا يخشى المؤمّلون أن يؤمّلوا غيري فلو أنّ أهل سماواتي وأرضي أمّلوا جميعاً ثمّ أعطيت كلّ واحد منهم مثل ما أمّل الجميع ، ما انتقص من ملكي مثل عضو ذرّة ، فكيف ينقص ملك أنا قيّمه ؟ فيا بؤساً للقانطين من رحمتي ، ويا بؤساً لمن عصاني ولم يراقبني» .
أقول : أنظر يا أيّها المسكين في مواعيد هذا الحديث واستدلالاته وعظمته ، إنّه أعظم من السماوات السبع ، ومن العرش العظيم ، وخاطب في مطالبته نفسك ، واستفهم عقلك ، وانظر هل تقدر أن تنكر شيئاً ممّا أُثبت فيه من قدرته وسلطانه وملكه ، وكون الشدائد بيده ، وكون مفاتيح الأبواب بيده ، وكون بابه مفتوحاً لمن دعاه .
أو لم ينزل في ذلك قرآناً ودعاك إلى دعائه ؟ أو لم يخبرك أنّه قريب ممّن دعاءه ومجيب لمن ناداه ؟ أو هل رأيت أحداً أمّله لنوائبه فقطعه دونها ، ورجاه لعظيمة فقطع رجاءه ، ولا تتخيّل أنّك تؤمّل الله لنوائبك فيقطع أملك ، وترجوه لحوائجك ويخيبك ، لأنّك كاذب في أملك منه ، وغير صادق في رجائك له .
ولو كنت راجياً له لكنت طالباً رضاه ، وهارباً من سخطه ، لأنّ الرجاء والأمل عملان للقلب ينشآن من العلوم الثلاثة : العلم بالقدرة والكرم
والعناية ، فما يحصل من هذه العلوم الثلاثة للقلب من الظنّ بالكرم ، وانتظار الخير يسمّى رجاء ، الظنّ في الرجاء أقوى منه في الأمل .
ومن اعتقد من قادر عنايته ، وظنّ كرمه ، لا بدّ أن يراقبه ، ويخضع له ويتملّق ، كلّما زاد الرجاء وكان المرجوّ من الخير جليلاً عند الراجي ، لا سيّما إذا كان غير منحصر في خير وسعادة ، ولا سيّما إذا كان غير محصور ، وكان من جملته مايضطرّ إليه الراجي في وجوده وبقائه وسلامته ، وجميع أنحاء تعيّشه ، زادت المراقبة والملق والخضوع ، والجدّ في طلب مرضاته ، والهرب عن سخطه ، والإنسان مجبول في ذلك وهو عبد النعيم ، كما هو المعمول فيما ترتجيه العامّة من ملوك الدنيا وأرباب الجود ولا خلف .
مع أنّهم يعتقدون بحكم الإيمان ، ويرون بحكم التجربة أنّ قلوب هؤلاء المخلوقين إنّما هي بيد الله ، يقلّبها كيف يشاء ، ولذلك قيل : الناس عبيد الإحسان إذا أمّلوا من أحد إحساناً يخضعون له خضوع العبيد ويطيعونه .
وبالجملة لو تيقّن أحد في مورد قدرة وكرماً وعنايةً خضع له بالفطرة ، ولا يعصيه بالاختيار ، فهذه المخالفات لله تعالى من جهة ضعف الإيمان وفقد الايقان فبقدر الإيمان تحصل المراقبة .
فإذا تمهّد ذلك تبيّن أنّ المخالف لله تعالى في أوامره ونواهيه ، ليس راجياً وغير الراجي ليس صادقاً في شهادة أن لا مفزع إلا الله ، وأنّ الملك والخير منحصر لله ولا يوجد من غيره ، هذه في الأدعية الأربعة ، وأمّا الخامس ففيه تفصيلات لا يقدر على صدق القول بها إلا عبد موحّد موقن بالتوحيد ، ونفي التأثير عن الغير ، وأنّه كاف لحوائجه ، وأنّه منزّه من كلّ شين ، ومن جملة ما تنزّه منه العجز والبخل والكذب ، وقد أنزل في كتابه : «ومَن يتوكّل

Copy of 31
على الله فَهوَ حسبُه» (الطلاق : 3) وقال : «ادعوني أستَجِب لكم» (غافر : 60) .
فمن تيقّن ذلك كلّه في الله ، هل يمكن أن يرى لشيء دخلاً في مطالبه وحوائجه ؟ الموحّدون إنّما يرون ذلك شركاً ، بل ينزّهون الله عن الشريك في الإرادة ، بل عن الشريك في الوجود ، ويقولون لا مؤثر في الوجود إلا الله .
وإذا تمهّد عندك هذه المقدّمات ، يسهل لك تصديق ما روي من المثوبات في الرواية السالفة على هذه الدعوات ، وتتفطّن من ذلك أنّ الثواب بقدر الإيمان بها والتحقّق بمضامينها ، وتقطع بأن المراد ليس مطلق قراءتها .
هذا كلّه من جهة الصدق في قصد معاني ما يقول ، ولذلك جهة أخرى وهو أن يقرأها بحضور القلب وقصد المعنى ، فمن يقرأها وهو غافل عن معناها بل ولفظها فكيف يدخل ذلك في هذه الرواية ؟ لأنّ قراءتها من حيث أنّها ذكر الله والدعاء ومن قرأها وهو غافل عمّا يقول : لا يقال : إنّه قرأ الدعاء ، وإنّه دعا ، بل يقال تلفّظ بألفاظ الدعاء ، ولأنّ للدعاء صورة وروحاً ، صورته ألفاظها وهي قائمة باللسان ، روحه معانيه ، وهي صفة للقلب وقائمة به ، فمن كان قلبه غافلاً عن دعائه وما يتلفّظ به ، فدعاؤه دعاء بلا روح ولا حياة .
فإن قيل : فعلى ما قلت لا فائدة في قراءة هذه الدعوات لمن يعمل بالمعاصي ؟ لا سيّما إذا كان غافلاً عن قصد معناه ؟ وهذان الأمران لا يتمّان إلا في الكاملين من المؤمنين ، بل يختصّ بزمرة المقرّبين .
قلت : ليس الأمر كذلك ، بل الذي يلزم على ماقلناه أنّ جميع هذه المذكورات في الخبر إنّما هي حقٌّ من قرأها حقّ قراءتها وأنّ من لا يخاف الله ولا يرجوه ولا يطيعه في شيء من أوامره ونواهيه ، فهو محروم من فوائدها
كلّها ، وأمّا من كان مؤمناً بالله ، ومطيعاً له بقصده ، ولا يملك نفسه في بعض الأوقات ويعصي ويسيئه معصيته فهو إذا كان قاصداً لمعاني ما يقول ، فهو ليس محروماً من فوائدها ، بل المرجوّ من كرمه تعالى أن يكمّل له أكثر ما ذكر في الرواية من الفضل ويزيده ، وأمّا من كان حاله هذا ، وهو غافل عن قصد معانيها في قراءة بعضها ، وقاصد لها في بعضها الآخر ، فهو أيضاً قد يناله فضل من الله وأحيا ما قرأه بالغفلة بقصده الاجماليّ الذي بعثه إلى قراءته ويربّيه له .
وبالجملة فبقدر إيمانه وعمله وقصده يثاب جزماً ، وقد يتفضّل عليه ، ويسامح في تقصيره ، ويعطيه نوراً زائداً على ما وعده في حكمه العامّ ويربّي ما قصده ويكمّله فيوفّي عليه جزاء الكامل التامّ .
وبالجملة للمكلّف أن لا يترك شيئاً من الخير والعبادة ، لشبهة أنّه لا ينفعني من جهة سوء حالي ، لأنّ كلّ ما يسنح من الخواطر لترك العمل ، فهو شيطانيٌّ ، بل له أن يجدّ ويسعى في تصحيحه ، ولو لم يقدر حين العمل على إتيان الشروط ، وهو عازم على أن يأتي بها ، ولكن يمنعه عدم القدرة فهو [حينئذٍ] مضطرٌّ يسقط عنه غير المقدور فليأت بمقدوره ، ويلتجئ إلى الله في قبوله ، وإذا علم الله من قبله أنّه في مقام الاضطرار إمّا أن يمنّ عليه بالقدرة ، أويقبله بمقدوره ، ولا يردّه من جهة ما لا يقدر عليه من الشرائط ، ولو كان عدم قدرته بسوء اختياره فيما تقدّم ، إذا ندم منه وتاب عند العمل .
ومن أهمّ ما ورد في هذا العشر التهليلات العشر كلّ يوم عشراً ، وهو : «لا إله إلا الله عدد الليالي» الخ وقد ورد لها ثواب عظيم ، وليتفطّن أنّ الله تعالى من فضله وكرمه يقبل من العبد التضعيف بهذا الوجه مكان المضاعف