الرئيسية / تقارير سياسية / تحذير من خطر التطرف السعودي – د. محمد ظريف
1

تحذير من خطر التطرف السعودي – د. محمد ظريف

كتب وزیر الخارجیة الایرانی فی مقال له نشرته صحیفة ‘نیویورك تایمز’ ان السعودیة تقلق من ان انتزاع الذرائع النوویة یکشف عن التهدید الحقیقی للعالم الا وهو دورها الفعال فی دعم التطرف والعنف.

وتطرق محمد جواد ظریف فی مقاله الی توجهات السعودیة الاخیرة حیال ایران وقال ‘انا والرئیس روحانی اعلنا منذ الیوم الاول استعدادنا للحوار واحلال الهدوء ومکافحة التطرف لکن الاذان فی السعودیة کانت صماء حیال جمیع دعواتنا’.
وقال ان العالم سیشهد قریبا تنفیذ الاتفاق التاریخی لحل البرنامج النووی و’نحن جمیعنا کنا نأمل ولازلنا بان یمهد حل الازمة النوویة، الارضیة لمواجهة التحدی الجاد المتمثل بالتطرف الذی ابتلت به المنطقة والعالم اجمع’.
واوضح ان الرئیس روحانی اکد ولمرات عدیدة ان العلاقات الودیة مع دول الجوار والسلام والاستقرار فی المنطقة ومکافحة التطرف تعد من اولویات سیاسة ایران الخارجیة . فالرئیس روحانی اعلن فی سبتمبر 2013 ای بعد شهر من مجئ حکومته، مشروعه بشان عالم خال من العنف والتطرف (WAVE) حیث جرت المصادقة علیه بالاجماع فی الجمعیة العامة للامم المتحدة مما شکل بارقة امل لتعبئة الجهود العالمیة لمکافحة الارهاب.
وعبر عن اسفه لمحاولات بعض الدول للحیلولة دون التعاطی البناء وقال ان السعودیة ومباشرة بعد توقیع الاتفاق النووی المؤقت فی نوفمبر 2013 ارتعبت من انهیار جدار ایران فوبیا ولذلک جندت کافة امکانیاتها لافشال هذا الاتفاق والیوم هناک وثائق تشیر الی ان البعض فی الریاض لایحولون دون تحسن الظروف فحسب بل عازمون علی جر جمیع المنطقة الی المواجهة.
وشدد بالقول ان السعودیة یساورها القلق من ان انتزاع الذرائع النوویة الواهیة سیکشف عما یشکل تهدیدا حقیقیا للعالم وهو دورها الفاعل فی دعم التطرف والعنف.
وکتب فی المقال ‘فی الداخل هناک جلادون یقطعون الرؤوس بالسیف حیث تم اعدام 47 سجینا فی یوم واحد بمن فیهم العالم الدینی الذی قضی کل عمره للدفاع السلمی عن الحقوق المدنیة وهناک فی الخارج ایضا رجال ملثمون ینحرون الرقاب ویقطعون الرؤوس’.
وقال ‘علینا الا ننسی ان جمیع العناصر التی ارتکبت العملیات الارهابیة ابتداء من 11 من سبتمبر حتی اطلاق النار فی سن برناردینو وکل ماجری من مشاهد بربریة وحشیة، وکذلک اغلبیة اعضاء الجماعات المتطرفة بما فیها القاعدة وجبهة النصرة هم رعایا سعودیون او ممن تم خداعهم بالبترودولار ‘.
واوضح ان السعودیة تبذل کل جهدها الیوم لخروج الاتفاق النووی عن مساره وتأزیم الاوضاع فی المنطقه وذلک من خلال ممارسة الضغط علی الغرب وزعزعة الامن فی المنطقة واستمرار الحرب فی الیمن ودعم المتطرفین وکذلک الاستفزاز المباشر لایران. فملامح العدوان علی الیمن واضحة تماما ولکن الاجراءات المحرضة ضد ایران لم تکن یوما محور وسائل الاعلام الدولیة من حیث ‘ان سیاستنا القائمة علی ضبط النفس حالت دون تحول ذلک الی ازمة’.
واوضح ان الحکومة الایرانیة وفی اعلی المستویات ادانت اقتحام السفارة والقنصلیة السعودیة وعملت علی توفیر الامن للدبلوماسیین السعودیین. ونحن اتخذنا الاجراءات اللازمة لتهدئة الوضع فی المجمعات الدبلوماسیة السعودیة واکدنا عزمنا علی معاقبة جمیع المعتدین. کما اتخذنا الاجراءات اللازمة بحق کل من تساهل وقصر فی الحفاظ علی هذه الاماکن وقمنا بما یلزم من تدابیر للحیلولة دون تکرار مثل هذه الحوادث فی المستقبل.
واوضح ‘وفی المقابل استهدفت السعودیة مباشرة المراکز الدبلوماسیة الایرانیة فی الیمن ولبنان وباکستان مما اسفر عن مقتل الدبلوماسیین الایرانیین والموظفین المحلیین’.
وقال ان الحجاج الایرانیین کانوا ضحیة المضایقات المنظمة فی السعودیة فقد تعرض شابان ایرانیان الی التحرش فی مطار جدة مما اثار سخط واستیاء الرای العام وکذلک اهمال السلطات السعودیة فی کارثة منی اسفر عن مقتل 464 زائرا ایرانیا فی موسم الحج الاخیر واضافة الی کل ذلک فان المسؤولین السعودیین باتوا یمتنعون فی الایام الاخیرة عن الرد علی طلبات عوائل الضحایا والحکومة لاعادة الجثامین المتبقیة الی البلاد.
ومضی یقول ‘کما ان الخطباء الحکومیین فی السعودیة اعتادوا علی تألیب الاجواء لیس ضد ایران فحسب بل ضد الشیعة فی خطبهم الیومیة . ان الاجراء الاخیر المتمثل باعدام الشیخ النمر بقطع الرأس تم بعد فترة قصیرة من الخطبة التی القاها خطیب المسجد الحرام ضد الشیعة وهو نفسه الذی کان قد قال فی خطبة اخری قبل اشهر ان ‘معارضتنا للشیعة والعملیات الانتحاریة فی سبیل قتلهم ستستمر طالما کانوا علی الارض’.
واضاف ‘رغم ذلک کله فان ایران لم تقدم علی ای اجراءات ثأریة ضد السعودیة وامتنعت عن قطع وحتی خفض مستوی علاقاتها الدبلوماسیة مع الریاض. وفی الفترة الاخیرة ایضا اعتمدت سیاسة ضبط النفس لکن الحلم والصبر لایمکن ان یستمر من جانب واحد.
وشدد بالقول ان ایران لاترغب فی تازیم الاوضاع فی المنطقة ولابد ان نتحد لمواجهة المتطرفین. فنحن اعلنا من الیوم الاول استعدادنا للحوار واحلال الهدوء ومکافحة الارهاب .
وقال ان القادة السعودیین الیوم امام خیارین فاما ان یواصلوا دعمهم للمتطرفین ویعملوا علی اشاعة الفرقة والشقاق واما ان یقوموا بدور بناء لاستقرار المنطقة. فنحن نأمل ان یسمعوا صوت العقل.
المصدر: إرنا