الرئيسية / اخبار العلماء / آية الله النجاتي : أنا بحريني وأعتزُّ بوطني ولن أغادر أراضيه
jpg.359

آية الله النجاتي : أنا بحريني وأعتزُّ بوطني ولن أغادر أراضيه

رفض آية الله الشيخ حسين النجاتي وكيل المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي السيستاني في البحرين مغادرة البلاد رغم تهديد السلطات الأمنية الخليفية له و قرارها بترحيله الذي كان يفترض أن ينفّذ أمس الخميس ، و التي تبجحت بالقول : “ستدفع ثمن بقائك وستصبح بلا جنسية” ، و”أن عائلته قد تتعرض للأذى إذا لم يقم بذلك” وفقا لما اكدت منظمة العفو الدولية .

وقال الشیخ النجاتی لصحیفة “الوسط” : “أعتزّ بوطنی البحرین ، و أفتخر بانتمائی له، ولیس لی بلد غیره” ، و أضاف “لا یمکن لإنسان عاقل أن یترک وطنه طوع رغبته” . الى ذلک ، قال مدیر مکتب الشیخ النجاتی ، السیدصادق الشرخات «إن الضغوط مازالت مستمرة لإجبار الشیخ حسین النجاتی على مغادرة البحرین» . و ذکر الشرخات فی تصریح لـ «الوسط» أن «جهة أمنیة أبلغت النجاتی أنها حجزت تذکرة سفره إلى العراق صباح أمس ، فضلاً عن إصدار تأشیرة لدخول الأراضی العراقیة» . و استغرب الشرخات إصدار السفارة العراقیة فی البحرین تأشیرة إلى النجاتی فی هذا الوقت ، فی حین إنها رفضت فی (11  تشرین الثانی 2013) طلباً تقدم به النجاتی تحت ضغوط رسمیة حینها، للحصول على تأشیرة إلى العراق، وهو ما یضع علامة استفهام کبیرة حول الموضوع تحتاج إلى الإجابة من جهة السفارة العراقیة، وضرورة توضیحها لأن ما حصل ینطوی على مخالفة قانونیة واضحة. وطالبت منظمة العفو الدولیة بـ« وقف حملة التهدیدات ضد النجاتی فوراً».

من جانبه ، أکد العلامة الکبیر السید عبدالله الغریفی فی حدیث له مساء أمس بمسجد الإمام الصادق (ص) فی القفول إن “ما حدث لآیة الله الشیخ حسین النجاتی من مداهمة مکتبه إساءة واضحة، وما تبع ذلک من استدعاء اثنین من العلماء العاملین فی المکتب، واللذین واجها إهاناتٍ متعمدة” . و شدّد السید الغریفی على أن “الجهات الأمنیة إستدعت النجاتی ، ومورس ضدَّه الکثیر من الضغوط لکی یغادر البلد وقد أعطیت له مهلة (48 ساعة) لمغادرة البحرین” . ولفت سماحته الى أن “ذلک الذی حدث یشکِّل انتهاکا صارخا لحقِّ المواطنة ، ویُمثِّل استهدافا طائفیا سافرا ، و یعبِّر عن سیاسة الضغط والمصادرة للدور الشرعی لعلماء الدِّین . و أضاف أن “هذا العمل مُدانٌ وفق کلِّ المعاییر الدینیة والإنسانیة والقانونیة، ممَّا یفرض على منظمات العالم المعنیة بقضایا الإنسان أنْ تستنکر ما حدث وتطالب بإیقافه” .
فی سیاق متصل ، قالت منظمة العفو الدولیة فی بیان لها إن على حکومة البحرین أن “تُنهی التخویف الذی تمارسه ضد رجل الدین الشیخ حسین النجاتی الذی أسقطت جنسیته البحرینیة” . و ذکر نائب مدیر برنامج الشرق الأوسط وشمال إفریقیا فی منظمة العفو الدولیة سعید بومدوحة ، أن “حملة التهدیدات والمضایقات والتخویف ضد الشیخ حسین النجاتی أمر غیر مقبول ، ویجب أن تتوقف فوراً” . وأشار إلى أن “قرار سحب جنسیة الشیخ النجاتی إلى جانب 30 بحرینیاً آخرین فی العام 2012 کان بمثابة محاولة تعسفیة لإسکات منتقدی الحکومة ، ویجب إلغاء ذلک فوراً” .