الرئيسية / اخبار اسلامية / ألامام موسى الكاظم (عليه السلام) .. ودوره في تصحيح مسار الأمة
jpg.4

ألامام موسى الكاظم (عليه السلام) .. ودوره في تصحيح مسار الأمة

 جميل ظاهري

أتسم عصر الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) بموجات رهيبة من الاتجاهات العقائدية المنحرفة التي لا تمت الى الاسلام بصلة، كما تميز بالنزعات الشعوبية والعنصرية والنحل الدينية، الاسلام بريء منها كل البراءة.

حيث تصارعت تلك الحركات الفكرية تصارعاً بعيد المدى أحدثت هزاتاً اجتماعية خطيرة. لقد ذاع صيت الامام الكاظم (ع) بين الناس لما يتحلى به من شخصية فذّة لامعة وتناقلوا فضائله، وتحدّثوا عن علمه الغزير، ومواهبه العالية.

وذهب جمهور غفير من المسلمين إلى الاعتقاد بامامته وأنه أحق بالخلافة من أي شخص آخر في عصره. وكان يذهب الى فكرة إمامته كبار المسؤولين في خلافة “هارون” مثل: علي بن يقطين، وابن الأشعث، وهند بن الحجاج وأبو يوسف محمد بن الحسن وغيرهم من قادة الفكر الإسلامي. و حتى “هارون الرشيد” نفسه الذي كان يؤمن بأن الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) هو أولى منه بهذا المنصب الهام في الأمة الاسلامية كما أفشى بذلك لابنه “المأمون”.

فقد نقل “المأمون العباسي” كنت عند أبي “هارون” في احد الايام وتعجبت كثيراً من إكبار أبي لموسى بن جعفر وتقديره له. فقلت لأبي: يا “أمير المؤمنين”، من هذا الرجل الذي أعظمته وأجللته، وقمت من مجلسك إليه فاستقبلته وأقعدته في صدر المجلس، وجلست دونه؟ ثم أمرتنا بأخذ الركاب له؟ قال: هذا إمام الناس، وحجة الله على خلقه، وخليفته على عباده فقلت: يا أمير المؤمنين، أو ليست هذه الصفات كلها لك وفيك؟

فقال: أنا إمام الجماعة في الظاهر والغلبة والقهر، وموسى بن جعفر إمام حق، والله يا بني إنه لأحق بمقام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) مني ومن الخلق جميعاً، والله لو نازعتني هذا الأمر لأخذت الذي فيه عيناك، فإن الملك عقيم (كتاب – قادتنا كيف نعرفهم ج6، ص305، وعيون أخبار الرضا، ج1، ص91.). احتل الامام (ع) مكانة مرموقة على صعيد معالجة قضايا العقيدة والشريعة في عصره.

حيث برز في مواجهة الاتجاهات العقائدية المنحرفة والمذاهب الدينية المتطرفة والأحاديث النبوية المدسوسة من خلال عقد الحلقات والمناظرات الفكرية مما جعل المدينة المنورة محطة علمية وفكرية لفقهاء ورواة عصره يقصدها طلاب العلوم من بقاع الأرض البعيدة فكانوا يحضرون مجالسه وفي أكمامهم ألواح من الابنوس (نوع من الخشب) كما ذكر التاريخ..

وقد تخرّج من مدرسة الامام الكاظم (ع) في المدينة المنورة، والتي كانت امتداداً لمدرسة الامام الباقر (ع) واستمراراً لمدرسة الامام الصادق (ع) الكثير من العلماء والفقهاء في مختلف العلوم الاسلامية آنذاك. عاصر الامام موسى بن جعفر (ع) من خلفاء العباسيين “المنصور” و”المهدي” و”الهادي” و”هارون الرشيد”، وقد اتسم حكم “المنصور العباسي” بالشدّة والقتل والتشريد وامتلأت سجونه بالعلويين حيث صادر أموالهم وبالغ في تعذيبهم وتشريدهم وقضى بقسوة بالغة على معظم الحركات المعارضة. وهكذا حتى مات “المنصور”، وانتقلت السلطة الى ولده “المهدي العباسي” الذي خفّف من وطأة الضغط والرقابة على آل البيت (ع) مما سمح للامام الكاظم (ع) أن يقوم بنشاط علمي واسع في المدينة حتى شاع ذكره في أوساط الأمة. وفي خلافة “الهادي العباسي” الذي اشتهر بشراسته وتضييقه على أهل البيت (ع) وقد توعد الامام (ع) وهدده مراراً لكن وبحمد الله سبحانه وتعالى لم تسنح الفرصة له بذلك إذ مات بعد وقت قصير، فانتقلت السلطة الى “هارون الرشيد” الذي فاق أقرانه في ممارسة الضغط والارهاب على العلويين.

رغم وقوف “هارون الرشيد” على مقام الامام الكاظم (ع)، إلا أنه لم يرقَ له أن يرى في المجتمع من هو أفضل منه، وأن الجماهير وسائر الأوساط الشعبية والخاصة تؤمن أيضا هو أولى بالخلافة منه، وإن الامام (ع) يفوقه علماً وفضلاً وحكمة وثقة، وإن المسلمين قد أجمعوا على تعظيمه، فتناقلوا فضائله وعلومه، وتدفقوا على بابه من أجل الاستفتاء في الأمور الدينية. لذلك كلّ حقده وعصف الخوف بقلب “هارون” من الامام موسى بن جعفر (ع) فأودعه السجن لمرات عديدة في البصرة وبغداد بالاضافة الى انه أقام عليه العيون فيه لرصد أقواله وأفعاله عسى أن يجد عليه مأخذاً يقتله فيه.

ولكنهم فشلوا في ذلك فلم يقدروا على ادانته في شيء، بل أثّر فيهم الامام الكاظم (ع) بحسن أخلاقه وطيب معاملته فاستمالهم إليه، مما حدا ب”هارون الرشيد” الى نقله من سجن البصرة الى سجن “السندي بن شاهك” بغية التشديد عليه والقسوة في معاملته.

لقد جهد “هارون” في ظلم الامام (ع) وأمعن في التنكيل به خوفاً من تسلمه الخلافة، علماً أن الامام الكاظم (ع) لم يكن يبغي الحكم والسلطان، ولم يكن يبغي الجاه والمال، وإنما كان يبغي نشر العدل والحق بين الناس، ومقاومة ظلم أولئك الحكام وجورهم واستبدادهم بأمور المسلمين.. فانتقل الامام (ع) من ظلم “هارون” الى ظلام السجون، ولعل هذه المحنة التي عاناها بعزم وصبر من أقسى المحن وأفجعها التي؛ ألمّت به فتحملها وكظم غيظه في صدره صابراً مجاهداً في سبيل الله..

حتى قضى نحبه شهيداً مسموما بأمر الخليفة العباسي هارون الرشيد في سجن “السندي” صاحب شرطته في 25 من رجب سنة 186 للهجرة على الأشهر وعمره 57 سنة ودفن بمقابر قريش في الجانب الغربي من بغداد أي مدينة الكاظمية المقدسة.

** من وصاياه وحكمه عليه السلام:

1- أوصى بعض ولده: يا بني إياك أن يراك الله في معصية نهاك عنها. وإياك أن يفقدك الله عند طاعة أمرك بها.

2- إياك والكسل والضجر فإنهما يمنعانك حظك من الدنيا والآخرة.

3- إعمل الخير إلى كل من طلبه منك فإن كان من أهله فقد أصبت موقعه، وإن لم يكن من أهله كنت من أهله.

 

أحياء ذكرى استشهاد الامام الكاظم (عليه السلام )

ملايين الزوار يحيون ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام 

 

ملايين الزوار يحيون ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع)

ملايين الزوار يحيون ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع)
يتوافد ملايين الزوار على مدينة الكاظمية المقدسة في العاصمة العراقية بغداد لإحياء ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام.

واكد الزوار الذين قدموا من مناطق مختلفة في مسيرات راجلة أنهم يتحدون التهديدات الارهابية التي تستهدف مواكب الزوار، داعين الى وحدة الكلمة ونبذ الارهاب.
واستشهد الإمام الكاظم (ع) مسموماً في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد سنة 183 هجرية، بعد أن قضى جزءاً من حياته في السجن، وعاصر فترة حساسة من تاريخ المسلمين، وكنيته أبو الرضا، ومن ألقابه، الكاظم والعبد الصالح وباب الحوائج وسيد بغداد.

 

المشي على الاقدام

المشي على الأقدام لمسافات طويلة تمتد لعشرات وربما مئات الكيلومترات هو ابرز سمات الزيارة التي تؤديها شرائح المجتمع كافة، نساء وأطفالا وشيوخا وشباباً تقديرا للإمام الذي كان عالما زاهداً في الدنيا وأفنى حياته في خدمة دينه ولم شمل المسلمين في عصره.

 

خدمة الزوار وسام شرف

موكب يقوم بخدمة الزائرين وتوزيع الطعام المجاني لهم، وذلك ضمن الاف المواكب المنتشرة على الطرق التي يسلكها الزائرون وتتسابق على خدمتهم واطعامهم بدون مقابل كسبا للاجر.

 

جانب من الاجراءات الامنية

جانب من إجراءات تفتيش الزائرين المشاة السلميين، حرصا على سلامتهم وتجنبا لمحاولات استهدافهم المستمرة من قبل “إرهابيين” انتحاريين ربما يتوغلون بينهم.

مواكب العزاء

 

احد مواكب العزاء أمام ضريح الإمام الكاظم (ع) حيث يردد المعزون الدعاء ويندبون ذكرى استشهاده.

 

الضريح المقدس

الضريح المقدس بقبابه الذهبية المهيبة وأعمدته التي توشحت بالسواد تعبيرا عن الحزن، كما يبدو عند دخول باب المراد.

 

اداء فريضة الصلاة

جانب من صلاة المغرب التي يؤديها ألاف المسلمون في صحن الضريح.

وسط توقعات بأن يبلغ عدد الزوار يوم الذروة ۵ الى ۶ ملايين ..يواصل مئات الالاف من عشاق اهل بيت الرسالة التوافد على الكاظمية المقدسة بالعاصمة العراقية سيراً على الأقدام لإحياء ذكرى استشهاد سابع انوار الهداية الامام موسى بن جعفر الكاظم عليهم السلام ، متحدين تهديدات التحالف الوهابي التكفيري الصدامي ، فيما تشير التوقعات أن عدد الزائرين سيصل “يوم الذروة” الأحد المقبل ، بين خمسة الى ستة ملايين زائر .

و بدأ الزوار القادمون من مختلف مناطق العراق التوافد منذ الثلاثاء سیراً على الاقدام عبر الطرق الرئیسیة فی بغداد ، للتوجه الى مرقد الامام الکاظم (ع) فی منطقة الکاظمیة شمال بغداد . و ارتدى غالبیة الزوار ملابس سوداء و حمل بعضهم الرایات التی کتب على بعضها شعارات تؤکد عشق الزائرین لاهل بیت الرسالة فیما انتشرت على جانب الطرق التی ساروا فیها خیام اعدت لاستقبالهم وتقدیم الطعام والشراب لهم . و اکتظت شوارع الکاظمیة المقدسة بالزوار بینهم اطفال ونساء ، فیما تبنى مسؤولون من الروضة الکاظمیة و الجهات الامنیة تنظیم الزیارة بهدف تأمین حمایة وخدمة الزوار.

بدورها ، فرضت قوات الأمن العراقیة فی عموم بغداد اجراءات أمنیة مشددة بینها تخصیص طرق محددة لمرور الزوار فقط ومنع سیر المرکبات أو العجلات عبرها . کما انتشرت عجلات تابعة لقوات الامن و سیارات اسعاف فی مناطق متفرقة على امتداد الطرق المؤدیة الى المرقد الطاهر .
هذا و صرح مصدر امنی ، الیوم الجمعة ، بان عبوة ناسفة کانت موضوعة على جانب الطریق قرب ساحة الزهراء بمدینة الکاظمیة ، انفجرت قبل صلاة الجمعة ما ادى الى استشهاد و اصابة عدد من الزوار . و بالأمس نفذ التحالف الوهابی التکفیری الصدامی تفجیرات فی العاصمة بغداد بسیارات مفخخة و انتحاریین استهدفت مواکب و زوارا یشارکون فی الزیارة الملیونیة لاحیاء ذکرى استشهاد الامام موسى بن جعفر علیهما السلام . ووفق مصدر امنی فان التحالف الوهابی التکفیری الصدامی ، استهدف امس مواکب وزوارا فی ”حی اور” و ”ساحة اللقاء” فی المنصور و ”حی الشعب” و ”ساحة الطیران” بسیارات مفخخة و بانتحاری ، ادت الى استشهاد 32 شخصا وجرح 35 اخرین . و وفق المصدر الامنی فان القوات الامنیة احبطت هجومین باحزمة ناسفة ، ضد مواکب العزاء و الزوار المشاة المتوجهین من محافظات جنوبیة و وسطى و العاصمة بغداد باتجاه مدینة الکاظمیة المقدسة . و اکد المصدر ان اثنین من الانتحاریین تم اعتقالهما بعد ان شک بهما مواطنون یشارکون فی حمایة مواکب العزاء ، واعتقلهما رجال الجیش وتم نقلهما الى مرکز امنی للتحقیق معهما . وقال شهود عیان ان التفجیر الانتحاری الذی نفذه عنصر وهابی من الجماعات الارهابیة فی ”ساحة اللقاء” بمنطقة المنصور ، نفذه انتحاری دس نفسه فی سیارة لنقل الرکاب وکان یتنکر بزی نسائی وفجر نفسه وسط الرکاب ، ما ادى الى سقوط 6 شهداء فی حصیلة اولیة . کما أفاد مصدر أمنی بان عشرة شهداء و22 جریحا جمیعهم من زوار الامام الکاظم (ع)” کانت حصیلة تفجیر السیارة المفخخة فی منطقة الشعب شمال شرقی العاصمة . کما ذکر مصدر أمنی بان عددا من الاشخاص سقطوا بین شهید وجریح بانفجار سیارة مفخخة فی منطقة الباب الشرقی وسط العاصمة بین تقاطع وزارة الداخلیة وساحة الطیران ، استهدف مجموعة من زوار الامام الکاظم (ع) . الى ذلک اعلن مصدر امنی فی مدینة بغداد تفکیک سیارة مفخخة فی شارع فلسطین کانت معدة لاستهداف الزوار فی العاصمة بغداد.

و الامام موسى بن جعفر الکاظم (ع) هو نجل الامام جعفر الصادق ، و سابع الأئمة المعصومین من أهل بیت نبی الاسلام محمد (ص) ، الولد فی منطقة تعرف بالابواء بین مکة المکرمة والمدینة المنورة ، واُستشهد مسموماً فی الخامس و العشرین من شهر رجب الحرام بسجن السندی ابن شاهک حیث کان یُعتقل فی بغداد ، فی عهد الخلیفة العباسی هارون الرشید ، و دفن فی مقابر قریش التی عادت تعرف بمدینة الکاظمیة .

حشود الزوار تسير نحو العتبة الكاظمية وأكثر من ٣٠٠ ألف زائر أجنبي يدخلون العراق.

شفقنا -تتدفق حشود المؤمنين لتأدية مراسيم الزيارة الكاظمية بوتيرة متسارعة مع قرب الذكرى السنوية لاستشهاد الامام موسى بن جعفر عليه السلام، وهيئة المنافذ الحدودية، تعلن دخول اكثر من 300 ألف زائر عربي واجنبي الى العراق للمشاركة في الزيارة.

وشارك آلاف الزائرين الوافدين من داخل العراق وخارجه في احياء مراسيم هذه الزيارة، اذ شهد هذا العام توافدا للزوار من مختلف انحاء العالم بكثافة لم تعهده العتبة الكاظمية في السنوات السابقة.

والى جانب ذلك شاركت العتبات المقدسة والمزارات الشريفة بتقديمها الدعم الكامل الى العتبة الكاظمية المقدسة.

وشهدت مدينة الكاظمية انتشار واسع ومكثف للقوات الامنية بمختلف صنوفها وسط اجراءات مشددة لتأمين الزيارة وبشكل انسيابي بتنسيق عال، ناهيك عن تعاون الزائرين مع القوات الامنية لتسهيل العمل وسير الخطة الامنية بشكل جيد.

وشهد الصحن الكاظمي اقامة مجالس العزاء, حيث ارتقى المنبر المنشد باسم الكربلائي.

كما أعلنت هيئة المنافذ الحدودية، عن دخول اكثر من 300 ألف زائر عربي واجنبي الى العراق للمشاركة في مراسيم زيارة الامام الكاظم.

وقال المتحدث باسم الهيئة محمد الشويلي، في بيان صحفي، ان “أكثر من 300 الف زائر دخل للعراق من العرب والأجانب عبر منافذ الشلامجة، والشيب، وزرباطية، والمنذرية، ومطار النجف لأداء مراسم زيارة الامام موسى الكاظم للفترة من الاول من نيسان الجاري ولغاية 9 من نيسان”.

وبين ان “مطار النجف احتل المركز الاول من حيث الوافدين اذ تجاوز عددهم الـ17 ألف زائر من اصل 35 ألفاً و308 زوار”.

 

أکثر من 5 ملايين زائر يحيون زيارة الإمام الكاظم، وبغداد تعلن نجاح الخطة الخدمية

أعلن الامين العام للعتبة الكاظمية جمال عبد الرسول الدباغ عدد الزوار المشاركين في احياء زيارة الامام الكاظم عليه السلام في ذكرى استشهاده.

 

وذكر في مؤتمر صحفي مشترك مع قائد عمليات بغداد وامينة العاصمة ان “عدد الزوار المشاركين في تأدية زيارة الامام الكاظم عليه السلام في ذكرى استشهاده بلغ 5 ملايين و600 الف زائر”، مشيدا بالجهود الخدمية والامنية التي اسهمت في إنجاح الزيارة.

 

من جهتها اشادت امينة بغداد ذكرى علوش بالجهد الخدمي على صعيد رفع النفايات، مشيرة الى ان “الجهود كانت متميزة”.

 

هذا وأعلنت امانة بغداد عن نجاح الخطة الخدمية الخاصة بإحياء ذكرى استشهاد الامام الكاظم، مثمنةً جهود الاجهزة الامنية وتعاون أصحاب المواكب والفرق التطوعية معها .

 

وذكر بيان لأمانة بغداد اليوم إن “الخطة التي أعدتها امانة بغداد لتقديم الخدمات للحشود المليونية التي احيت ذكرى استشهاد موسى الكاظم عليه السلام، حققت نجاحاً باهراً بفضل تضافر الجهود الاستثنائية التي بذلتها دائرة بلدية الكاظمية والدوائر البلدية الاخرى”.

 

واضاف ان “هذا النجاح كان ثمرة التعاون المستمر مع القوات الامنية لتسهيل انسيابية حركة الآليات الخدمية والتنسيق معهم عبر غرفة العمليات المشتركة من خلال مديرية الحراسات والامن التابعة لامانة بغداد الى جانب مشاركة ملاكاتهم وشرطة امانة بغداد في حملات تطوعية لتنظيف الطرق بعد انتهاء الزيارة”.

 

الی ذلك أعلنت وزارة النقل، اليوم الخميس، بقاء جهودها مستمرة في عملية نقل زائري ذكرى استشهاد الامام الكاظم حتى خروج آخر زائر من مدينة الكاظمية المقدسة.

 

وذكر بيان للوزارة ان “شركة المسافرين والوفود خصصت أكثر من 170 باصا على ثلاثة محاور محيطة بالمدينة المقدسة بالاضافة الى جهد الشركة العامة لادارة النقل الخاص والتي زجت بأكثر من 5000 مركبة داخلية و350 مركبة دولية أسهمت بنقل 14 ألف زائر ايراني من المنافذ الشرقية خلال الايام الثلاثة الماضية”.

 

وأكد البيان ان “وزارة النقل استطاعت وبفعل اسطولها المتواجد بالميدان من تنظيم حركة عملها وتنسيق جهودها والأدوار المناطة بها لخدمة زوار الامام الكاظم، دون معوقات او معاناة في نقل الزائرين من والى مدينة الكاظمية المقدسة”.

 

ومن جانبه قال قائد عمليات بغداد اللواء الركن جليل الربيعي ان “الخطة الامنية نجحت ولا وجود لأي خروقات امنية اتجاه الزائرين”، مشيرا “تم القاء القبض على عدد من الارهابين الذين حاولوا ان الوصول الى المدينة”.

 

موضحا ان وزارة النقل والصحة والتجارة والحشد الشعبي كان لهم الدور في انجاح هذه الزيارة فضلا عن الدور الاعلامي الواضح هذا العام، معربا عن شكره وتقديره للزائرين على وعيهم واسنادهم للقوات الامنية”.

 

تحيي ذكرى استشهاده

شفقنا -انطلقت صباح اليوم الخميس، مراسم التشييع الرمزي لنعش الإمام موسى الكاظم.

 

وبدأ التشييع الرمزي من ساحة عبد المحسن الكاظمي، بأطراف المدينة المقدسة صوب مرقد الإمامين الجواديين عليهما السلام بمشاركة مليونية.

 

وأحيا ملايين الزائرين الوافدين الى مدينة الكاظمية المقدسة ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر عليهما السلام.

 

وشهدت أجواء الزيارة إجراءات أمنية مشددة وإستنفار لخدمات مختلفة ومتواصلة.

 

واحتضن الصحن الكاظمي المطهر جموع المعزين لمواساة اهل البيت عليهم السلام بالمصاب الجلل وتأدية مراسم الزيارة اعقبها قراءة القصة الكاملة لاستشهاد الامام عليه السلام.

 

بعدها ارتقى المنبر المنشد الحسيني كرار الكاظمي وسط اجواء روحانية وتكاتف الموالين داخل الصحن الشريف مجددين الطاعة والولاء للأمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

63

موسوعة شهداء العراق فيلق بدر – 23 أبوحسين الهاشمي

الشهيد طاهر حسين هاشم ولد عام1948م، في محافظة العمارة من أسرة مفطورة على الإيمان الصادق وحب ...