الرئيسية / اخبار العالم / الكيان الصهيوني يسعى وراء انشاء “اسرائيل جديدة” في المنطقة
5

الكيان الصهيوني يسعى وراء انشاء “اسرائيل جديدة” في المنطقة

حذر سماحة قائد الثورة الاسلامية الامام السيد علي الخامنئي مساء يوم الاربعاء خلال استقباله الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والوفد المرافق له من ان الكيان الصهيوني يسعى وراء انشاء “اسرائيل جديدة” في المنطقة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء،  ان سماحة  قائد الثورة الاسلامية  اكد في اللقاء ضرورة تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين  واصفا التوافق والتعاون الايراني التركي بشان القضايا الهامة في العالم الاسلامي بالهام للغاية و المؤثر.

واشار سماحته  الى مصالح  امريكا والكيان الصهيوني من اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان العراق وقال: امريكا والقوى  الاجنبية لا يمكن الوثوق بها وتسعى وراء انشاء “اسرائيل جديدة” في المنطقة.

وأشار آية اللة خامنئي  الى المشاكل الجادة  التي يواجهها  العالم الاسلامي  من شرق آسيا الى ميانمار وحتى شمال افريقيا وقال: امام هذه المشاكل، فاذا توصلت ايران وتركيا الى اتفاق بشان قضية ما، فانه من المؤكد ان يؤتي هذا الاتفاق ثماره وسيكون لصالح البلدين  والعالم الاسلامي.

واكد سماحته على ضرورة تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين  واضاف: مع الاسف رغم وجود الطاقات الكثيرة  الا ان مستوى التعاون الاقتصادي خلال السنوات الاخيرة  لن يشهد تقدما  و يجب بذل الجهود  اكثر فاكثر في هذا المجال.

واعرب سماحة قائد الثورة الاسلامية عن ارتياحه  ازاء التعاون الايراني التركي  في مؤتمر آستانا والمسيرة  التي تشهد تحسنا بشان القضايا السورية اثر هذا التعاون واضاف:  الا ان قضية داعش والتكفيريين  لن تنتهي بهذه الصورة وان حل هذه القضية بحاجة  الى برنامج طويل الامد وملموس.

واعتبر سماحته اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان العراق  بانه يعد خيانة بحق المنطقة ويؤدي الى تهديد مستقبلها مشيرا الى التبعات الطويلة الامد التي تلحق بدول الجوار  نتيجة هذا الاجراء  واكد بالقول:  يجب على ايران وتركيا اتخاذ  اي اجراء ممكن ازاء هذا الحدث  ويجب على الحكومة العراقية ايضا ان تتخذ القرار و الاجراءات بصورة جادة  بشان هذه القضية.

ووصف سماحته التعاون والتشاور والقرارات  السياسية والاقتصادية الموحدة والجادة من قبل ايران وتركيا في مواجهة هذه القضية بالهامة للغاية وصرح بالقول: ان نظرة امريكا والحكومات الاوروبية ازاء هذا الموضوع تختلف تماما عن نظرة ايران وتركيا، وامريكا ترغب  بان تحتفظ باجراءات المضايقة ضد ايران وتركيا، فلهذا لا يمكن الوثوق بتاتا بالامريكيين والاوروبين ومواقفهم.

وخاطب آية الله خامنئي الرئيس التركي بالقول: كما أشرتم  ان الكيان الصهيوني  ومن ثم الامريكيين  ينتفعون في الدرجة الاولى من الاحداث الاخيرة.

وأشار قائد الثورة الاسلامية الى مساعي الاعداء  لإلهاء ايران وتركيا وابعاد البلدين عن القضايا الهامة في المنطقة واضاف: ان القوى الاجنبية وسيما الكيان الصهيوني تسعى وراء انشاء “اسرائيل جديدة”  في المنطقة وايجاد اداة  لبث الخلاف واثارة النزاع.

واكد سماحة قائد الثورة الاسلامية بالقول: يجب من  خلال القاء نظرة بعيدة المدى واستراتيجية ازاء القضايا الاخيرة ، اتخاذ قرارات جادة وعاجلة ، وفي اطار اجراء موحد يجب مواجهة هذا الموضوع.

من جانبه  اكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في هذا اللقاء  الذي حضره الرئيس روحاني على ضرورة بناء اتحاد قوي بين ايران و تركيا  في المنطقة وقال:  خلال مفاوضاتنا مع رئيس الجمهورية الاسلامية الايراية بشان سوريا والعراق استطعنا ان نتوصل الى نتيجة.

 واشار اردوغان الى ضرورة اتخاذ اجراءات مشتركة ومتزامنة بين ايران وتركيا والعراق بشان  قضية كردستان العراق وقال: وفقا للوثائق  والادلة التي لا يمكن انكارها  فان امريكا واسرائيل قد توصلتا  الى اتفاق  عام بشان قضية كردستان، وان بارزاني من خلال اجراء الاستفتاء قد ارتكب خطا  لايغتفر.

ولفت الرئيس التركي الى عدم اعتراف اي شخص بكردستان العراق سوى “اسرائيل” وقال: من المؤكد ان دول الجوار العراقي  لا يستطيعون قبول هذا القرار، فلهذا من الان فصاعدا ليس بامكان المسؤولين في كردستان العراق اتخاذهم خطوة،  ولا يوجد امامهم طريقا  للخلاص.

وأشار الرئيس التركي الى ان امريكا وفرنسا و”اسرائيل” بصدد  تقسيم الدول في الشرق الاوسط  وانهم يستغلون هذه الظروف لصالحهم  وصرح بالقول: لديهم نفس الخطة لسوريا، وان الاتحاد والقرار الموحد لايران وتركيا بهذا الشان يعد هاما للغاية.

واكد رجب طيب اردوغان على ضرورة تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين ورفع سقف التبادل التجاري  الى  30 مليار دولار  واضاف: هناك اعمال كثيرة بحيث بامكاننا  تنفيذها بالتعاون مع الاخر رغم ان هناك البعض سوف لن يكونوا سعداء ازاء تعزيز هذا التعاون، وسيسعون الى ايقاف  هذه الخطوات الايجابية.

وأعرب الرئيس التركي عن أمله بعقد اجتماع سنوي للجنة الاستراتيجية في ايران وتركيا  لتفعيل القرارات والتوافقات بشكل جاد.

شاهد أيضاً

20191114105828893

هل تكون الرياضة مفتاح حل “الأزمة الخليجية”؟

الوقت- لا تزال الأزمة الخليجية عالقة ولم تستطع دول الحصار التي تقودها السعودية لحصار قطر ...