الرئيسية / اخبار اسلامية / آلاء الرحمن في تفسير القرآن 16
2

آلاء الرحمن في تفسير القرآن 16

وفي رواية في كنز العمال عن ابن الضريس عن عمر قلت لرسول اللَّه اكتبها يا رسول
اللَّه قال لا أستطيع .
واخرج ابن الضريس عن زيد بن اسلم ان عمر خطب الناس فقال لا تشكوا في الرجم فإنه حق ولقد هممت ان اكتبه في المصحف فسألت أبي بن كعب فقال أليس اتيتني وانا استقرئها رسول اللَّه فدفعت في صدري وقلت كيف تستقرئه آية الرجم وهم يتسافدون تسافد الحمر انتهى . فهذه الرواية تقول ان عمر لم يرض بانزال شيء في الرجم . وليت المحدثين يفسرون حاصل الجواب من أبي لعمر وحاصل منع عمر لأبي عن استقرائها ،
واخرج الترمذي عن سعد بن المسيب عن عمر قال رجم رسول اللَّه ( ص ) ورجم ابو بكر ورجمت ولو لا اني اكره ان أزيد في كتاب اللَّه لكتبته في المصحف .
فعمر يقول ان كتابة الرجم في المصحف زيادة في كتاب اللَّه وهو يكرهها – فقابل هذه الروايات الأربع إحداهن بالأخرى واعرف ما جناه المولعون بكثرة الرواية من المحدثين . وإذا نظرت إلى الجزء الثالث من كنز العمال صحيفة :
90 و 91 فإنك تزداد بصيرة في الاضطراب والخلل هذا ومما يصادم هذه الروايات ويكافحها ما
روي من أن عليا ( ع ) لما جلد شراحة الهمدانية يوم الخميس ورجمها يوم الجمعة قال اجلدها بكتاب اللَّه وارجمها بسنة رسوله كما رواه احمد والبخاري والنسائي وعبد الرزاق في الجامع والطحاوي والحاكم في مستدركه وغيرهم . ورواه الشيعة عن علي ( ع ) مرسلا
فعلي ( ع ) يشهد بأن الرجم من السنة لا من الكتاب
الأمر الرابع
مما الصقوه بكرامة القرآن المجيد ما رواه في الإتقان والدر المنثور انه اخرج الطبراني والبيهقي وابن الضريس ان من القرآن سورتين « وقد سماها الراغب في المحاضرات سورتي القنوت » ونسبوهما الى تعليم علي ( ع ) وقنوت عمر ومصحفي ابن عباس وزيد بن ثابت وقراءة أبي وأبي موسى ( والأولى منهما ) بسم اللَّه الرحمن الرحيم اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك الخير ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك انتهى .
لا نقول لهذا الراوي ان هذا الكلام لا يشبه بلاغة القرآن ولا سوقه فانا نسامحه في معرفة ذلك ولكنا نقول له كيف يصح قوله يفجرك وكيف تتعدى كلمة يفجر وايضا ان الخلع يناسب الأوتان إذن فما ذا يكون المعنى وبماذا يرتفع الغلط ( والثانية منهما ) بسم اللَّه الرحمن الرحيم اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفد نرجو رحمتك ونخشى عذابك الجدان عذابك بالكافرين ملحق انتهى . ولنسامع الراوي ايضا فيما سامحناه فيه في الرواية الأولى
ولكنا نقول له ما معنى الجدّ هنا أهو العظمة او الغنى او ضد الهزل او هو حاجة السجع نعم في رواية عبيد نخشى نقمتك وفي رواية عبد اللَّه نخشى عذابك وما هي النكتة في التعبير بقوله ملحق .
وما هو وجه المناسبة وصحة التعليل لخوف المؤمن من عذاب اللَّه بأن عذاب اللَّه بالكافرين ملحق بل ان هذه العبارة تناسب التعليل لأن لا يخاف المؤمن من عذاب اللَّه لأن عذابه بالكافرين ملحق .

شاهد أيضاً

00

لاعزة للأمة اذا استولى الصهاينة على الأقصى

أكد المرجع الديني البحريني آية الله الشيخ عيسى قاسم في كلمته أمام مؤتمر الوحدة الإسلامية ...