الرئيسية / منوعات / “ناسا” لا تستبعد تأجيل هبوط الأمريكيين على القمر

“ناسا” لا تستبعد تأجيل هبوط الأمريكيين على القمر

لا تزال “ناسا” تخطط لتحقيق عملية إنزال الرواد الأمريكيين على سطح القمر، لكنها لا تستبعد إمكانية إرجاء البعثة القمرية إلى أجل آخر.

أعلن ذلك رئيس “ناسا” بيل نلسون، في اجتماع عقد الثلاثاء 3 مايو في إحدى لجان مجلس الشيوخ الأمريكي حيث قال: “إننا لن نرسل روادنا ما لم نقتنع بأمان البعثة. وإذا كان المقصود تأجيل البعثة سنؤجلها. لكن لدينا كل المبررات  لنعتقد أن الجدول الزمني سينفذ وفقا للتوقيتات المعينة.”

يذكر أن “ناسا” كانت قد طرحت ربيع عام 2019  برنامج “أرتميس” المتكوّن من 3 مراحل. وعوّلت الولايات المتحدة في المرحلة الثالثة للبرنامج على إيصال روادها إلى القمر وإرسالهم بعد إنجاز البرنامج القمري إلى المريخ.

واضطرت “ناسا” عدة مرات إلى تغيير مواعيد تحقيق البرنامج وأصرت أولا على  الاستمرار في إعداد الرواد للهبوط على سطح القمر عام 2024. لكن رئيس “ناسا” بيل نلسون، اعترف أن تلك الخطة لا يمكن تنفيذها من ناحية تقنية، مشيرا إلى أن البرنامج يجب تأجيله إلى عام 2025.

المصدر: تاس

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...