الرئيسية / أخبار وتقارير / هنية: المعركة في غزة تقترب من نهايتها المشرفة

هنية: المعركة في غزة تقترب من نهايتها المشرفة

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، يؤكّد أنّ معركة طوفان الأقصى وجهت ضربةً مدوية للاحتلال، “هزت كيانه وقيادته العسكرية والسياسية”.

أكّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، مساء اليوم الأربعاء، أنّ المعركة في قطاع غزّة “تقترب من نهايتها المُشرفة” بفعل الصمود الأسطوري لأهالي القطاع ومقاومته الباسلة.

وقال هنية خلال كلمةٍ له إنّ المقاومة في قطاع غزّة “مقتدرة وثابتة”، والاحتلال الإسرائيلي “إلى زوال”، مشدداً على أنّ الصمود الأسطوري والمقاومة الباسلة أنشأ تفاعلاتٍ “لها ما بعدها وباتت تحالفات العدو على المحك”.

كما أوضح أنّ الشعب الفلسطيني في كل أماكن حضوره “كان ولا زال هدفاً للاحتلال”، داعياً شعوب الأمتين العربية والإسلامية إلى توسيع مساحة عملها من أجل القضية الفلسطينية.

وأشار هنية إلى أنّ “العدو الإسرائيلي سيدفع ثمن جرائمه”، مضيفاً أنّ “بطولات كتائب القسام والمقاومة تتجلى خلال المواجهة وتوقع في العدو خسائر فادحة، وآخرها كان في الشجاعية وجباليا”.

كذلك، لفت إلى أنّ “معركة طوفان الأقصى وجّهت ضربة مدوية للاحتلال هزت كيانه وقيادته العسكرية والسياسية”.

وعن التضامن والحراك الشعبي ضد العدوان الإسرائيلي على غزّة، شكر هنية كل المساندين لوقف العدوان المطالبين برفع الحصار عن القطاع من خارج فلسطين.

وثمّن هنية مواقف السعودية ومواقف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ورسالته إلى مجلس الأمن الدولي، مرحباً بالقرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس.

يُشار إلى أنّ الجمعية العامة للأمم المتحدة، تبنّت قراراً بالوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، الذي يتعرّض للعدوان الإسرائيلي منذ ما يزيد على 65 يوماً.

أما عن الشأن الداخلي الفلسطيني، قال هنية إننا “منفتحون على نقاش أي أفكار أو مبادرات يمكن أن تفضي إلى وقف العدوان، وعلى ترتيب البيت الداخلي في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

وشدد على أنّ أيّ رهان على الترتيبات في غزة أو في القضية الفلسطينية من دون حماس أو فصائل المقاومة هي وهمٌ وسراب.

يأتي ذلك فيما يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على غزة، وسط حصار خانق يعانيه القطاع، حيث تنعدم مقومات الحياة كافةً من جراء استهداف كل المرافق الحيوية، مسفراً على استشهاد أكثر من 18600 فلسطينياً، وإصابة ما يزيد على 50 ألفاً.

المصدر: الميادين

« صوت __ المقاومة »:
● متابعة (1) ملخص لأبرز ما ورد في كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ المجاهد إسماعيل هنية قبل قليل:

• لا يزال شعبنا المجاهد ومقاومته الباسلة يقدمون صورة مشرقة في الجهاد والنضال والصمود الأسطوري في مسيرته الطويلة لدحر الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا

• لقد سخرت الحركة منذ انطلاقتها في 14/12/1987، والذي يوافق غدا ذكرها الـ36 كل ما لديها من إمكانيات ومقدرات لتحقيق الأهداف الوطنية لشعبنا في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير.

• لقد وجهت معركة طوفان الأقصى في 7 أكتوبر ضربة مدوية للاحتلال هزت كيانه وقيادته العسكرية والسياسية والاقتصادية والأمنية وبنيته الاجتماعية.

• ولا تزال تتجلى بطولات وبسالات كتائب القسام وفصائل المقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني وتوقع فيه الخسائر الفادحة في شمال القطاع وفي جنوبه وكان آخرها المشاهد البطولية في الشجاعية وجباليا وغيرهما وكذلك العمليات المشتركة بين كتائب القسام وإخوانهم في سرايا القدس

• هذا الصمود الأسطوري أنشأ تفاعلات لها ما بعدها، حتى باتت تحالفات العدو على المحك.

● متابعة (2) ملخص لأبرز ما ورد في كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ المجاهد إسماعيل هنية قبل قليل:

• وقد توقفنا خلال الساعات الماضية أمام مواقف دولية وغربية لافتة، سيكون لها تأثيراتها على المدى القريب والبعيد.

• إن كل روح أزهقت لطفل أو طفلة، رجل أو إمرأة كبارا أو صغارا، كل دمعة نزلت من عين أم أو أب أو طفل، هي دموع غالية، وكل بيت أو حلم دمرته الهجمات الصهيونية، وكل معاناة من جوع وعطش ونقص في الأموال والأنفس والثمرات ستبقى محفورة في ذاكرتنا لا يمكننا نسيانها أو التسامح مع مرتكبيها وسيدفع العدو ثمن كل ذلك مهما طال الزمن.

• أقبل رأس كل فرد من أبناء شعبنا وخاصة عوائل الشهداء وجرحانا الميامين وسنبقى الأوفياء لأهلنا ولجميع أبناء شعبنا من الأيتام والثكالى وأهالي الشهداء الأبرار.

• نحن في قيادة الحركة نبذل مع الجميع بما ذلك الجهات الدولية، لبذل جهود مكثفة من أجل إغاثة شعبنا والتخفيف من معاناته.

• الاحتلال لم يكتف بحربه على شعبنا في غزة، بل يكثف من جرائمه واغتيالاته في الضفة والقدس ويمارس أبشع أنواع العنصرية ضد أبناء شعبنا في ال، 48، ويستهدف شعبنا في الشتات، وذلك يؤكد أن شعبنا في كل أماكن تواجده كان ولا زال هدفا لاحتلال العدو وعدوانه.

● متابعة (3) ملخص لأبرز ما ورد في كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ المجاهد إسماعيل هنية قبل قليل:

• ندعو شعوب أمتنا العربية والإسلامية لتوسيع مساحة فعلها بما يتناسب مع حجم هذا العدوان وحجم هذه التضحيات، حتى لا يسجل التاريخ أن أمة يزيد عددها عن 1.5 مليار لم تبذل كل ما بوسعها لتنقذ جزءا عزيزا من أبنائها نهض مجاهدا من أجل تحرير أرضه ودفاعا عن مقدسات الأمة وكرامتها.

• نتوقف بكل احترام وتقدير أمام الحراك الشعبي الدولي نصرة لفلسطين وشعبها في مختلف مدن وعواصم العالم، على مستوى الجماهير والنخب الفكرية والسياسية والإعلامية ولكل الذين يساندون المعركة بطريقتهم الخاصة من خارج فلسطين

• أود الإشادة للدول الأعضاء في اللجنة السباعية المنبثقة عن القمة العربية والإسلامية بقيادة المملكة العربية السعودية على جهدهم السياسي والدبلوماسي من أجل وقف العدوان ومساندة شعبنا

• نعبر عن تقديرنا لمواقف الأمين العام للأمم المتحدة وخاصة رسالته لمجلس الأمن حول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية باعتبارها تهديدا للأمن والسلم الدوليين.

• نرحب بالقرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم أمس والذي ينص على وقف إطلاق النار بأغلبية ساحقة.

● متابعة (4) ملخص لأبرز ما ورد في كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ المجاهد إسماعيل هنية قبل قليل:

• نحن على يقين أن العدوان الغاشم سوف ينتهي وستبقى المقاومة حارسا أمينا على حقوق شعبنا وتطلعاته المشروعة.

• نؤكد أننا منفتحون على نقاش أي أفكار أو مبادرات يمكن أن تفضي إلى وقف العدوان وتفتح الباب على ترتيب البيت الفلسطيني على مستوى الضفة والقطاع، وصولا إلى المسار السياسي الذي يؤمن حق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

• أي رهانات على ترتيبات في غزة دون حماس وفصائل المقاومة هي وهم وسراب، هي وهم وسراب، هي وهم وسراب.

• أدعو الدول العربية والإسلامية للتحرك في موقف حازم لإسناد شعبنا في معركته واستخدام كل الخيارات والأوراق لوقف هذا العدوان.

• أؤكد أننا صامدون ومقاومتنا مقتدرة وشعبنا صابر وثابت مجاهد ونحن على ثقة بأن الاحتلال إلى زوال بإذن الله.

 

.

إقرأ المزيد

الإمام الخامنئي يزور معرض إنجازات الحرس الثوري في مجال الجوفضاء

 امريكا الداعم الرئيسي للمجازر في حق النساء والاطفال بغزة

شاهد أيضاً

آداب الصلاة 21 سماحة الشيخ حسين كوراني

. أقرأ ايضا: أوضاع المرأة المسلمة ودورها الاجتماعي من منظور إسلامي وإذا أراد الأميركي وقف ...