الرئيسية / مستحبات الايام ولياليها / تتمة ..مستحبات وأعمال كل يوم وليلة من شهر ذي الحجة

تتمة ..مستحبات وأعمال كل يوم وليلة من شهر ذي الحجة

الليلة التاسعة (ليلة عرفة)

ليلة مباركة وهي ليلة مناجاة قاضي الحاجات والتوبة فيها مقبولة والدعاء فيها مستجاب وللعامل فيها بطاعة الله أجر سبعين ومائة سنة وفيها عدة أعمال:

الأول: أن يدعو بهذا الدعاء الذي روي أن من دعا به في ليلة عرفة أو ليالي الجمع غفر الله له:

اللهُمَّ يا شاهِدَ كُلِّ نَجوى وَمَوضِعَ كُلِّ شَكوى وَعالِمَ كُلِّ خَفيَّةٍ وَمُنتهى كُلِّ حاجَةٍ يا مُبتَدِئاً بِالنِّعَمِ عَلى العِبادِ يا كَريمَ العَفوِ يا حَسَنَ التَّجاوُزِ يا جَوادُ يا مَن لايواري مِنهُ لَيلٌ داجٍ وَلا بَحرٌ عَجَّاجٌ وَلا سَماءٌ ذاتُ ابراجٍ وَلا ظُلَمٌ ذاتُ ارْتِتاجِ يا مَن الظُّلمَةُ عِندَهُ ضياءٌ، أسألُكَ بِنورِ وَجهِكَ الكَريمِ الَّذي تَجَلَّيتَ بِهِ لِلجَبَلِ فَجَعَلتَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسى صَعِقاً وَبِاسمِكَ الَّذي رَفَعتَ بِهِ السَّماواتِ بِلا عَمَدٍ وَسَطَحتَ بِهِ الأرضَ عَلى وَجهِ ماءٍ جَمَدٍ، وَبِاسمِكَ المَخزونِ المَكنونِ المَكتوبِ الطَّاهِرِ الَّذي إذا دُعيتَ بِهِ أجَبتَ وَإذا سُئِلتَ بِهِ أعطَيتَ، وَبِاسمِكَ السُّبّوحِ القُدّوسِ البُرهانِ الَّذي هُوَ نورٌ عَلى كُلِ نورٍ وَنورٌ مِن نورٍ يُضيءُ مِنهُ كُلُّ نورٍ إذا بَلَغَ الأرضَ انشَقَّت وَإذا بَلَغَ السَّماواتِ فُتِحَت وَإذا بَلَغَ العَرشَ اهتَزَّ، وَبِاسمِكَ الَّذي تَرتَعِدُ مِنهُ فَرائِص مَلائِكَتِكَ، وَأسألُكَ بِحَقِّ جَبرَئيلَ وَميكائيلَ وَإسرافيلَ وَبِحَقِّ مُحَمَّدٍ المُصطَفى F وَعَلى جَميعِ الأنبياءِ وَجَمَيعِ المَلائِكَةِ، وَبِالاسمِ الَّذي مَشى بِهِ الخِضرُ عَلى قُلَلِ الماءِ كَما مَشى بِهِ عَلى جَدَدِ الأرضِ، وَبِاسمِكَ الَّذي فَلَقتَ بِهِ البَحرَ لِموسى وَاغرَقتَ فِرعَونَ وَقَومَهُ وَأنجَيتَ بِهِ موسى بنَ عِمرانَ وَمَن مَعَهُ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعاكَ بِهِ موسى بنَ عِمرانَ مِن جانِبِ الطّورِ الأيمنِ فَاستَجَبتَ لَهُ وَألقَيتَ عَلَيهِ مَحَبَّةً مِنكَ وَبِاسمِكَ الَّذي بِهِ أحيا عيسى بنُ مَريَمَ المَوتى وَتَكَلَّمَ في المَهدِ صَبيا وَأبرَأ الأكمَهَ وَالأبرَصَ بِإذنِكَ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعَاكَ بِهِ حَمَلَةُ عَرشِكَ وَجَبرائيلُ وَميكائيلُ وَإسرافيلُ وَحَبيبُكَ مُحَمَّدٌ F وَمَلائِكَتُكَ المُقَرَّبونَ وَأنبياؤُكَ المُرسَلونَ وَعِبادُكَ الصَّالِحونَ مِن أهلِ السَّماواتِ وَالأرضينَ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعاكَ بِهِ ذو النونِ إذ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أن لَن تَقدِرَ عَلَيهِ فَنادى في الظُّلُماتِ أن لا إلهَ إلاّ أنتَ سبُحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمينَ فَاستَجَبتَ لَهُ وَنَجَّيتَهُ مِنَ الغَمِّ وَكَذلِكَ تُنجي المُؤمِنينَ، وَبِاسمِكَ العَظيمِ الَّذي دَعاكَ بِهِ داوُدُ وَخَرَّ لَكَ ساجِداً فَغَفَرتَ لَهُ ذَنبَهُ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعَتكَ بِهِ آسيَةُ امرأةُ فِرعَونَ إذ قالَت: (رَبِّ ابنِ لي عِندَكَ بَيتا في الجَنَّةِ وَنَجِّني مِن فِرعَونَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّني مِنَ القَومِ الظَّالِمينَ) فَاستَجَبتَ لَها دُعاءَها، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعاكَ بِهِ أيّوبُ إذ حَلَّ بِهِ البَلاءُ فَعافَيتَهُ وَآتَيتَهُ أهلَهُ وَمِثلَهُم مَعَهُم رَحمَةً مِن عِندِكَ وَذِكرى لِلعابِدينَ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعاكَ بِهِ يَعقوبُ فَرَدَدتَ عَلَيهِ بَصَرَهُ وَقُرَّةَ عَينِهِ يوسُفَ وَجَمَعتَ شَملَهُ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعاكَ بِهِ سُلَيمانُ فَوَهَبتَ لَهُ مُلكاً لا يَنبَغي لأحَدٍ مِن بَعدِهِ إنَّكَ أنتَ الوَهّابُ، وَبِاسمِكَ الَّذي سَخَّرتَ بِهِ البُراقَ لِمُحَمَّدٍ E إذ قالَ تَعالى:(سُبحانَ الَّذي أسرى بِعَبدِهِ لَيلاً مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ إلى المَسجِدِ الأقصى)، وَقَولُهُ: ( سُبحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَما كُنَّا لَهُ مُقرِنينَ وَإنَّا إلى رَبِّنا لَمُنقَلِبونَ)، وَبِاسمِكَ الَّذي تَنَزَّلَ بِهِ جَبرَئيلُ عَلى مُحَمَّدٍ F ، وَبِاسمِكَ الَّذي دَعاكَ بِهِ آدَمُ فَغَفَرتَ لَهُ ذَنبَهُ وَأسكَنتَهُ جَنَّتَكَ. وَأسألُكَ بِحَقِّ القُرآنِ العَظيمِ وَبِحَقِّ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبيّينَ وَبِحَقِّ إبراهيمَ وَبِحَقِّ فَصْلِكَ يَومَ القَضاءِ وَبِحَقِّ المَوازينِ إذا نُصِبَت وَالصُّحُفِ إذا نُشِرَت وَبِحَقِّ القَلَمِ وَما جَرى وَاللَّوحِ وَما أحصى وَبِحَقِّ الاسمِ الَّذي كَتَبتَهُ عَلى سُرادِقِ العَرشِ قَبلَ خَلقِكَ الخَلقَ وَالدُّنيا وَالشَّمسَ وَالقَمَرَ بِألفَي عامٍ، وَأشهَدُ أن لا إلهَ إلاّ اللهُ وَحدَهُ لاشَريكَ لَهُ وَأنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسولُهُ، وَأسألُكَ بِاسمِكَ المَخزونِ في خَزائِنِكَ الَّذي استَأثَرتَ بِهِ في عِلمِ الغَيبِ عِندَكَ لَم يَظهَر عَلَيهِ أحَدٌ مِن خَلقِكَ لا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ وَلا نَبيُّ مُرسَلٌ وَلا عَبدٌ مُصطَفى، وَأسألُكَ بِاسمِكَ الَّذي شَقَقتَ بِهِ البِحارَ وَقامَت بِهِ الجِبالُ وَاختَلَفَ بِهِ اللَيلُ وَالنَّهارُ، وَبِحَقِّ السَّبعِ المَثاني وَالقُرآنِ العَظيمِ وَبِحَقِّ الكِرامِ الكاتِبينَ وَبِحَقِّ طهَ وَيس وَكهيعص وَحم عسق وَبِحَقِّ تَوراةِ موسى وَإنجيلِ عيسى وَزَبورِ داوُدَ وَفُرقانِ مُحَمَّدٍ F وَعَلى جَميعِ الرُّسُلِ وَباهياً شَراهياً .

اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِحَقِّ تَلكَ المُناجاةِ الَّتي كانَت بَينَكَ وَبَينَ موسى بنِ عِمرانَ فَوقَ جَبَلِ طورِ سَيناءَ، وأسألُكَ بِاسمِكَ الَّذي عَلَّمتَهُ مَلَكَ المَوتِ لِقَبضِ الأرواحِ، وَأسألُكَ بِاسمِكَ الَّذي كُتِبَ عَلى وَرَقِ الزَّيتونِ فَخَضَعَتِ النّيرانُ لِتِلكَ الوَرَقَةِ فَقُلتَ: يا نارُ كوني بَرداً وَسَلاماً، وَأسألُكَ بِاسمِكَ الَّذي كَتَبتَهُ عَلى سُرادِقِ المَجدِ وَالكَرامَةِ، يا مَن لا يُخفيهِ سائِلٌ وَلا يَنقُصُهُ نائِلٌ، يا مَن بِهِ يُستَغاثُ وَإلَيهِ يُلجَأُ أسألُكَ بِمَعاقِدِ العِزِّ مِن عَرشِكَ وَمُنتَهى الرَّحمَةِ مِن كِتابِكَ وَبِاسمِكَ الأعظَمِ وَجَدِّكَ الأعلى وَكَلِماتِكَ التَّامَّاتِ العُلى.

اللهُمَّ رَبَّ الرياحِ وَما ذَرَت وَالسَّماءِ وَما أظَلَّت وَالأرضِ وَما أقَلَّت وَالشَّياطينِ وَما أضَلَّت وَالبِحارِ وَما جَرَت وَبِحَقِّ كُلِّ حَقٍّ هُوَ عَلَيكَ حَقُّ وَبِحَقِّ المَلائِكَةِ المُقَرَّبينَ وَالرَّوحانيّينَ وَالكَروبيّينَ وَالمُسَبِّحينَ لَكَ بِاللَيلِ وَالنَّهارِ لا يَفتُرونَ وَبِحَقِّ إبراهيمَ خَليلِكَ وَبِحَقِّ كُلِّ وَليٍّ يُناديكَ بَينَ الصَّفا وَالمَروَةِ وَتَستَجيبُ لَهُ دُعاءَهُ، يا مُجيبُ أسألُكَ بِحَقِّ هذِهِ الأسماءِ وَبِهذِهِ الدَّعَواتِ أن تَغفِرَ لَنا ما قَدَّمنا وَما أخَّرنا وَما أسرَرنا وَما أعلَنَّا وَما أبدَينا وَما أخفَينا وَما أنتَ أعلَمُ بِهِ مِنّا إنَّكَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرَّاحِمينَ.

يا حافِظَ كُلِّ غَريبٍ يا مؤنِسَ كُلِّ وَحيدٍ يا قوَّةَ كُلِّ ضَعيفٍ يا ناصِرَ كُلِّ مَظلومٍ يا رازِقَ كُلِّ مَحرومٍ يا مؤنِسَ كُلِّ مُستَوحِشٍ يا صاحِبَ كُلِّ مُسافِرٍ يا عِمادَ كُلِّ حاضِرٍ يا غافِرَ كُلِّ ذَنبٍ وَخَطيئَةٍ، يا غياثَ المُستَغيثينَ يا صَريخَ المُستَصرِخينَ يا كاشِفَ كَربِ المَكروبينَ يا فارِجَ هَمِّ المَهمومينَ يا بَديعَ السَّماواتِ وَالأرضينَ يا مُنتَهى غايَةِ الطَّالِبينَ يا مُجيبَ دَعوَةِ المُضطَرّينَ يا أرحَمَ الرَّاِحِمينَ يا رَبَّ العالَمينَ يا دَيانَ يَومِ الدّينِ يا أجوَدَ الأجوَدينَ يا أكرَمَ الأكرَمينَ يا أسمَعَ السَّامِعينَ يا أبصَرَ النَّاظِرينَ يا أقدَرَ القادِرينَ، اغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تُغَيِّرُ النِّعَمَ وَاغفِر ليَ الذُّنوبَ الَّتي تورِثُ النَّدَمَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تورِثُ السَّقَمَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تَهتِكُ العِصَم وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تَرُدُّ الدُّعاءَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تَحبِسُ قَطرَ السَّماءِ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تُعَجِّلُ الفَناءَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تَجلِبُ الشَّقاءَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تُظلِمُ الهَواءَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي تَكشِفُ الغِطاءَ وَاغفِر لي الذُّنوبَ الَّتي لايَغفِرُها غَيرُكَ يا اللهُ، وَاحمِل عَنّي كُلَّ تَبِعَةٍ لأحَدٍ مِن خَلقِكَ، وَاجعَل لي مِن أمري فَرَجاً وَمَخرَجاً وَيُسراً وَأنزِل يَقينَكَ في صَدري وَرَجاءَكَ في قَلبي حَتَّى لا أرجو غَيرَكَ اللهُمَّ احفَظني وَعافِني في مَقامي وَاصحَبني في لَيلي وَنَهاري وَمِن بَينِ يَدَيَّ وَمِن خَلفي وَعَن يَميني وَعَن شِمالي وَمِن فَوقي وَمِن تَحتي وَيَسِّر ليَ السَّبيلَ وَأحسِنْ ليَ التَّيسيرَ وَلا تَخذُلني في العَسيرِ وَاهدِني يا خَيرَ دَليلٍ وَلا تَكِلني إلى نَفسي في الاُمورِ وَلَقِّني كُلَّ سُرورٍ، وَاقلِبني إلى أهلي بِالفَلاحِ وَالنَّجاحِ مَحبوراً في العاجِلِ وَالآجِلِ إنَّكَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ وَارزُقني مِن فَضلِكَ وَأوسِع عَلَيَّ مِن طَيِّباتِ رِزقِكَ وَاستَعمِلني في طاعَتِكَ وَأجِرني مِن عَذابِكَ وَنارِكَ وَاقلِبني إذا تَوَفَّيتَني إلى جَنَّتِكَ بِرَحمَتِكَ، اللهُمَّ إنّي أعوذُ بِكَ مِن زَوالِ نِعمَتِكَ وَمِن تَحويلِ عافيَتِكَ وَمِن حُلولِ نَقِمَتِكَ وَمِن نُزولِ عَذابِكَ وَأعوذُ بِكَ مِن جَهدِ البَلاءِ وَدَرَكِ الشَّقاءِ وَمِن سوءِ القَضاءِ وَشَماتَةِ الأعداءِ وَمِن شَرِّ ما يَنزِلُ مِنَ السَّماءِ وَمِن شَرِّ ما في الكِتابِ المُنزَلِ، اللهُمَّ لا تَجعَلني مِنَ الأشرارِ وَلا مِن أصحابِ النَّارِ وَلا تَحرِمني صُحبَةَ الأخيارِ وَأحيِني حياةً طَيِّبَةً وَتَوَفَّني وَفاةً طَيِّبَةً تُلحِقُني بِالأبرارِ وَارزُقني مُرافَقَةَ الأنبياءِ في مَقعَدِ صِدقٍ عِندَ مَليكٍ مُقتَدِرٍ، اللهُمَّ لَكَ الحَمدُ عَلى حُسنِ بَلائِكَ وَصُنعِكَ وَلَكَ الحَمدُ عَلى الإسلامِ وَاتِّباعِ السُّنَّةِ يا رَبِّ كَما هَدَيتَهُم لِدينِكَ وَعَلَّمتَهُم كِتابَكَ، فَاهدِنا وَعَلِّمنا وَلَكَ الحَمدُ عَلى حُسنِ بَلائِكَ وَصُنعِكَ عِندي خاصَّةً كَما خَلَقتَني فَأحسَنتَ خَلقي وَعَلَّمتَني فَأحسَنتَ تَعليمي وَهَدَيتَني فَأحسَنتَ هِدايَتي فَلَكَ الحَمدُ عَلى إنعامِكَ عَلَيَّ قَديماً وَحَديثاً، فَكَم مِن كَربٍ يا سَيِّدي قَد فَرَّجتَهُ وَكَم مِن غَمٍّ يا سَيِّدي قَد نَفَّستَهُ وَكَم مِن هَمٍّ يا سَيِّدي قَد كَشَفتَهُ وَكَم مِن بَلاءٍ يا سَيِّدي قَد صَرَفتَهُ وَكَم مِن عَيبٍ يا سَيِّدي قَد سَتَرتَهُ، فَلَكَ الحَمدُ عَلى كُلِّ حالٍ في كُلِّ مَثوىً وَزَمانٍ وَمُنقَلَبٍ وَمَقامٍ وَعَلى هذِهِ الحالِ وَكُلِّ حالٍ.

اللهُمَّ اجعَلني مِن أفضَلِ عِبادِكَ نَصيباً في هذا اليَومِ مِن خَيرٍ تَقسِمُهُ أو ضُرٍّ تَكشِفُهُ أو سوءٍ تَصرِفُهُ أو بَلاٍء تَدفَعُهُ أو خَيرٍ تَسوقُهُ أو رَحمَةٍ تَنشُرُها أو عافيَةٍ تُلبِسُها، فَإنَّكَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ وَبيَدِكَ خَزائِنُ السَّماواتِ وَالأرضِ وَأنتَ الواحِدُ الكَريمُ المُعطي الَّذي لا يُرَدُّ سائِلُهُ وَلا يُخَيَّبُ آمِلُهُ وَلا يَنقُصُ نائِلُهُ وَلا يَنفَدُ ما عِندَهُ بَل يَزدادُ كَثرَةً وَطيباً وَعَطاءً وَجوداً، وارزُقني مِن خَزائِنِكَ الَّتي لا تَفنى وَمِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ إنَّ عَطاءَكَ لَم يَكُن مَحظوراً وَأنتَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرَّاحِمينَ.

الثاني: أن يسبّح ألف مرّة بالتسبيحات العشر التي رواها السيّد وستأتي في أعمال يوم عرفة.

الثالث: أن يقرأ الدعاء: اللهُمَّ مَن تَعَبَّأ وَتَهَيا وَأعَدَّ وَاستَعَدَّ لِوِفَادَةٍ إلى مَخلوقٍ رَجَاءَ رِفدِهِ وَطَلَبَ نائِلِهِ وَجائِزَتِهِ، فَإلَيكَ يا رَبِّ تَعبيَتي وَاستِعدادي رَجاءَ عَفوِكَ وَطَلَبَ نائِلِكَ وَجائِزَتِكَ، فَلا تُخَيِّب دُعائي يا مَن لا يَخيبُ عَلَيهِ سائِلٌ وَلا يَنقُصُهُ نائِلٌ، فَإنّي لَم آتِكَ ثِقَةً بِعَمَلٍ صالِحٍ عَمِلتُهُ وَلا لَوَفادَةِ مَخلوقٍ رَجَوْتُهُ؛ أتَيتُكَ مُقِرّاً عَلى نَفسي بِالإساءَةِ وَالظُّلمِ مُعتَرِفَاً بِأن لا حُجَّةَ لي وَلا عُذرَ أتَيتُكَ أرجو عَظيمَ عَفوِك‌َ الَّذي عَفَوتَ بِهِ عَنِ الخاطِئينَ. فَلَم يَمنَعكَ طولُ عُكوِفِهم عَلى عَظيمِ الجُرمِ أن عُدتَ عَلَيهِم بِالرَّحمَةِ، فيامَن رَحمَتُهُ وَاسِعَةٌ وَعَفوُهُ عَظيمٌ، يا عَظيمُ يا عَظيمُ يا عَظيمُ، لا يَرُدُّ غَضَبَكَ إلاّ حِلمُكَ وَلا يُنجي مِن سَخَطِكَ إلاّ التَّضَرُّعُ إلَيكَ ، فَهَب لي يا إلهي فَرَجاً بِالقُدرَةِ الَّتي تُحيي بِها مَيتَ البِلادِ، وَلا تُهلِكني غَمّا حَتّى تَستَجيبَ لي وَتُعَرِّفَني الإجابَةَ في دُعائي، وَأذِقني طَعمَ العافيَةِ إلى مُنتَهى أجَلي، وَلا تُشمِت بي عَدوّي، وَلا تُسَلِّطهُ عَلَيَّ، وَلا تُمَكِّنهُ مِن عُنُقي. اللهُمَّ إن وَضَعتَني فَمَن ذَا الَّذي يَرفَعُني ؟ وَإن رَفَعتَني فَمَن ذَا الَّذي يَضَعُني؟ وَإن أهلَكتَني فَمَن ذَا الَّذي يَعرِضُ لَكَ في عَبدِكَ أو يَسألُكَ عَن أمرِهِ ؟ وَقَد عَلِمتُ أنَّهُ لَيسَ في حُكمِكَ ظُلمٌ وَلا في نَقِمَتِكَ عَجَلَةٌ، وَإنَّما يَعجَلُ مَن يَخافُ الفَوتَ، وَإنِّما يَحتاجُ إلى الظُّلمِ الضَّعيفُ، وَقَد تَعالَيتَ يا إلهي عَن ذلِكَ عُلوّاً كَبيراً. اللهُمَّ إنّي أعوذُ بِكَ فَأعِذني وَأستَجيرُ بِكَ فَأجِرني، وَأسترزِقُكَ فَارزُقني، وَأتَوَكَّلُ عَلَيكَ فَاكفِني، وَأستَنصِرُكَ عَلى عَدوّي فَانصُرني، وَأستَعينُ بِكَ فَأعِنّي، وَأستَغفِرُكَ يا إلهي فَاغفِر لي آمينَ آمينَ آمينَ.

المسنون قراءته يوم عرفة وليلة الجمعة ونهارها وقد مرّ في خلال أعمال ليلة الجمعة.

الرابع: أن يزور الحسين A وأرض كربلاء ويقيم بها حتى يعيّد؛ ليقيه الله شرّ سنته.

 

[دعاء الحسينA في يوم عرفة]

ومن دعوات هذا اليوم المشهورات دعاء سيد الشهداء A روى بشر وبشير ابنا غالب الأسدي قالا: كنا مع الحسين بن علي C عشية عرفة فخرج A من فسطاطه متذلّلاً خاشعاً فجعل يمشي هوناً هوناً حتى وقف هو وجماعة من أهل بيته وولده ومواليه في ميسرة الجبل مستقبل البيت ثمّ رفع يديه تلقاء وجهه كاستطعام المسكين ثمّ قال:

الحَمدُ للهِ الَّذي لَيسَ لِقَضائِهِ دافِعٌ وَلا لِعَطائِهِ مانِعٌ وَلا كَصُنعِهِ صُنعُ صانِعٍ وَهُوَ الجَوادُ الواسِعُ، فَطَرَ أجناسَ البَدائِعِ وَأتقَنَ بِحِكمَتِهِ الصَّنائعِ وَلا تَخفى عَلَيهِ الطَلائِعِ وَلا تَضيعُ عِندَهُ الوَدايِعُ جازي كُلِّ صانِعٍ وَرايِشُ كُلِّ قانِعٍ وَراحِمُ كُلِّ ضارِعٍ مُنزِلُ المَنافِعِ وَالكِتابِ الجامِعِ بِالنّورِ السَّاطِعِ وَهُوَ لِلدَّعَواتِ سامِعٌ وَللكُرُباتِ دافِعٌ وَلِلدَّرَجاتِ رافِعٌ وَلِلجَبابِرَةِ قامِعٌ، فَلا إلهَ غَيرُهُ وَلا شَيءَ يَعدِلُهُ وَلَيسَ كَمِثلِهِ شَيءٌ وَهُوَ السَّميعُ البَصيرُ اللَّطيفُ الخَبيرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ، اللهُمَّ إنّي أرغَبُ إلَيكَ وَأشهَدُ بِالرُّبوبيَّةِ لَكَ مُقِرَّاً بِأنَّكَ رَبّي وَإلَيكَ مَرَدّي.

ابتَدأتَني بِنِعمَتِكَ قَبلَ أن أكونَ شَيئاً مَذكوراً وَخَلَقتَني مِنَ التُرابِ ثمّ اسكَنتَني الأصلابَ آمِناً لِرَيبِ المَنونِ وَاختِلافِ الدُّهورِ وَالسِّنينَ، فَلَم أزَل ظاعِناً مِن صُلبٍ إلى رَحِمٍ في تَقادُمٍ مِن الأيامِ الماضيَةِ وَالقُرونِ الخاليَةِ، لَم تُخرِجني لِرأفَتِكَ بي وَلُطفِكَ لي وَإحسانِكَ إلَيَّ في دَولَةِ أئِمَّةِ الكُفرِ الَّذينَ نَقَضوا عَهدَكَ وَكَذَّبوا رُسُلَكَ، لكِنَّكَ أخرَجتَني لِلَّذي سَبَقَ لي مِنَ الهُدى الَّذي لَهُ يَسَّرتَني وَفيهِ أنشَأتَني وَمِن قَبلِ ذلِكَ رَؤُفتَ بي بِجَميلِ صُنعِكَ وَسَوابِغِ نِعَمِكَ، فَابتَدَعتَ خَلقي مِن مَنيٍّ يُمنى وَأسكَنتَني في ظُلُماتٍ ثَلاثٍ بَينَ لَحمٍ وَدَمٍ وَجِلدٍ لَم تُشهِدني خَلقي، وَلَم تَجعَل إلَيَّ شَيئاً مِن أمري ثمّ أخرَجتَني لِلَّذي سَبَقَ لي مِنَ الهُدى إلى الدُّنيا تامّاً سَويا وَحَفَظتَني في المَهدِ طِفلاً صَبيا ، وَرَزَقتَني مِنَ الغِذاءِ لَبَناً مَرياً وَعَطَفتَ عَلَيَّ قُلوبَ الحَواضِنِ وَكَفَّلتَني الاُمَّهاتِ الرَّواحِمَ وَكَلأتَني مِن طَوارِقِ الجانِّ وَسَلَّمتَني مِنَ الزّيادَةِ وَالنُّقصانِ، فَتَعالَيتَ يا رَحيمُ يا رَحمنُ حَتَّى إذا استَهلَلتُ ناطِقاً بِالكَلامِ أتمَمتَ عَلَيَّ سَوابِغَ الأنِعامِ وَرَبَّيتَني زائِداً في كُلِّ عامٍ، حَتَّى إذا اكتَمَلَت فِطرَتي وَاعتَدَلَت مِرَّتي أوجَبتَ عَلَيَّ حُجَّتَكَ بِأن ألهَمتَني مَعرِفَتَكَ وَرَوَّعتَني بِعَجائِبِ حِكمَتِكَ، وَأيقَظتَني لِما ذَرَأتَ في سَمائِكَ وَأرضِكَ مِن بَدائِعِ خَلقِكَ وَنَبَّهتَني لِشُكرِكَ وَذِكرِكَ وَأوجَبتَ عَلَيَّ طاعَتَكَ وَعِبادَتَكَ وَفَهَّمتَني ما جاءت بِهِ رُسُلُكَ وَيَسَّرتَ لي تَقَبُّلَ مَرضاتِكَ وَمَنَنتَ عَلَيَّ في جَميعِ ذلِكَ بِعَونِكَ وَلُطفِكَ. ثمّ إذ خَلَقتَني مِن خَيرِ الثَّرى لَم تَرضَ لي يا إلهي نِعمَةً دونَ اُخرى وَرَزَقتَني مِن أنواعِ المَعاشِ وَصُنوفِ الرياشِ بِمَنِّكَ العَظيمِ الأعظَمِ عَلَيَّ وَإحسانِكَ القَديمِ إليَّ، حَتَّى إذا أتمَمتَ عَلَيَّ جَميعَ النِّعَمِ وَصَرَفتَ عَنّي كُلَّ النِّقَمِ لَم يَمنعكَ جَهلي وَجُرأتي عَلَيكَ أن دَلَلتَني إلى ما يُقَرِّبُني إلَيكَ وَوَفَّقتَني لِما يُزلِفُني لَدَيكَ، فَإن دَعَوتُكَ أجَبتَني وَإن سألتُكَ أعطَيتَني وَإن أطَعتُكَ شَكَرتَني وَإن شَكَرتُكَ زِدتَني، كُلُّ ذلِكَ إكمالٌ لأنعُمِكَ عَلَيَّ وَإحسانِكَ إلَيَّ فَسُبحانَكَ سُبحانَكَ مِن مُبدئٍ مُعيدٍ حَميدٍ مَجيدٍ وَتَقَدَّسَت أسماؤُكَ وَعَظُمَت آلاؤُكَ، فَأيُّ نِعَمِكَ يا إلهي اُحصي عَدَداً وَذِكراً أم أيُّ عَطاياكَ أقومُ بِها شُكراً.

وَهي يا رَبِّ أكثَرُ مِن أن يُحصيها العادّونَ أو يَبلُغَ عِلماً بِها الحافِظونَ، ثمّ ما صَرَفتَ وَدَرَأتَ عَنّي اللهُمَّ مِنَ الضُّرِّ وَالضَّرَّاءِ أكثَرُ مِمَّا ظَهَرَ لي مِنَ العافيَةِ وَالسَّرَّاءِ، وَأنا أشهَدُ يا إلهي بِحَقيقَةِ إيماني وَعَقدِ عَزَماتِ يَقيني وَخالِصِ صَريحِ تَوحيدي وَباطِنِ مَكنونِ ضَميري وَعَلائِقِ مَجاري نورِ بَصَري وَأساريرِ صَفحَةِ جَبيني وَخُرقِ مَسارِبِ نَفسي وَخَذاريفِ مارِنِ عِرنيني وَمَسارِبِ سِماخِ سَمعي وَما ضُمَّت وَأطبَقَت عَلَيهِ شَفَتايَ وَحَرَكاتِ لَفظِ لِساني وَمَغرَزِ حَنَكِ فَمي وَفَكّي وَمَنابِتِ أضراسي وَمَساغِ مَطعَمي وَمَشرَبي وَحِمالَةِ اُمِّ رَأسي وَبَلُوعِ فارِغِ حَبَائِلِ عُنُقي وَما اشتَمَلَ عَلَيهِ تامورُ صَدري وَحَمائِلُ حَبلِ وَتيني وَنيا طِ حِجابِ قَلبي وَأفلاذِ حَواشي كَبِدي وَما حَوَتهُ شَراسيفُ أضلاعي وَحِقاقُ مَفاصِلي وَقَبضُ عَوامِلي وَأطرافِ أنامِلي وَلَحمي وَدَمي وَشَعري وَبَشَري وَعَصَبي وَقَصَبي وَعِظامي وَمُخّي وَعُروقي وَجَميعِ جَوارِحي وَما انتَسَجَ عَلى ذلِكَ أيامَ رِضاعي وَما أقَلَّتِ الأرضُ مِنّي وَنَومي وَيَقظَتي وَسُكوني وَحَرَكاتِ رُكوعي وَسُجودي، أن لَو حاوَلتُ وَاجتَهَدتُ مَدى الأعصارِ وَالأحقابِ لَو عُمِّرتُها أن اُؤَدّي شُكرَ وَاحِدَةٍ مِن أنعُمِكَ ما استَطَعتُ ذلِكَ إلاّ بِمَنِّكَ الموجَبِ عَلَيَّ بِهِ شُكرُكَ أبَداً جَديداً وَثَناءً طارِفاً عَتيداً، أجَل وَلَو حَرَصتُ أنا وَالعادّونَ مِن أنامِكَ أن نُحصيَ مَدى إنعامِكَ سالِفِهِ وَآنِفِهِ ما حَصَرناهُ عَدَداً وَلا أحصَيناهُ أمَداً. هَيهاتَ أنَّى ذلِكَ وَأنتَ المُخبِرُ في كِتابِكَ النَّاطِقِ وَالنَّبَأ الصَّادِقِ: وَإن تَعُدّوا نِعمَةَ الله لا تُحصوها، صَدَقَ كِتابُكَ اللهُمَّ وَإنباؤُكَ، وَبَلَّغَت أنبياؤُكَ وَرُسُلُكَ ما أنزَلتَ عَلَيهِم مِن وَحيِكَ وَشَرَعتَ لَهُم وَبِهِم مِن دينِكَ غَيرَ أنّي يا إلهي أشهَدُ بِجُهدي وَجِدّي وَمَبلَغِ طاعَتي وَوُسعي، وَأقولُ مُؤمِناً موقِناً: الحَمدُ للهِ الَّذي لَم يَتَّخِذ وَلَداً فَيَكونَ مَوروثاً وَلَم يَكُن لَهُ شَريكٌ في مُلكِهِ فَيُضادَّهُ فيما ابتَدَعَ وَلا وَليُّ مِنَ الذُّلِّ فَيُرفِدَهُ فيما صَنَعَ، فَسُبحانَهُ سُبحانَهُ لَو كان فيهما آلِهَةٌ إلاّ اللهُ لَفَسَدَتا وَتَفَطَّرَتا، سُبحانَ اللهِ الواحِدِ الأحَدِ الصَّمَدِ الَّذي لَم يَلِد وَلَم يولَدُ وَلَم يَكُن لَهُ كُفواً أحَدٌ، الحَمدُ للهِ حَمداً يُعادِلُ حَمدَ مَلائِكَتِهِ المُقَرَّبينَ وَأنبيائِهِ المُرسَلينَ وَصَلّى اللهُ عَلى خيرَتِهِ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبيّينَ وَآلِهِ الطَيِّبينَ الطَّاهِرينَ المُخلِصينَ وَسَلَّمَ.

ثمّ اندفع في المسألة واجتهد في الدّعاء وقال وعيناه سالتا دموعاً:

اللهُمَّ اجعَلني أخشاكَ كَأنّي أراكَ وَأسعِدني بِتَقواكَ وَلا تُشقِني بِمَعصيَتِكَ وَخِر لي في قَضائِكَ وَبارِك لي في قَدَرِكَ حَتَّى لا اُحِبَّ تَعجيلَ ما أخَّرتَ وَلا تَأخيرَ ما عَجَّلتَ، اللهُمَّ اجعَل غِنايَ في نَفسي وَاليَقينَ في قَلبي وَالإخلاصَ في عَمَلي وَالنّورَ في بَصَري وَالبَصيرَةَ في ديني وَمَتِّعني بِجَوارِحي وَاجعَل سَمعي وَبَصَري الوارِثَينِ مِنّي، وَانصُرني عَلى مَن ظَلَمَني وَأرِني فيهِ ثأري وَمَآرِبي وَأقِرَّ بِذلِكَ عَيني، اللهُمَّ اكشِف كُربَتي وَاستُر عَورَتي وَاغفِر لي خَطيئَتي وَاخسأ شَيطاني وَفُكَّ رِهاني وَاجعَل لي يا إلهي الدَّرَجَةَ العُليا في الآخرةِ وَالاُولى، اللهُمَّ لَكَ الحَمدُ كَما خَلَقتَني فَجَعَلتَني سَميعاً بَصيراً وَلَكَ الحَمدُ كَما خَلَقتَني فَجَعَلتَني خَلقاً سَويا رَحمَةً بي وَقَد كُنتَ عَن خَلقي غَنيا رَبِّ بِما بَرَأتَني فَعَدَّلتَ فِطرَتي. رَبِّ بِما أنشَأتَني فَأحسَنتَ صورَتي رَبِّ بِما أحسَنتَ إلَيَّ وَفي نَفسي عافَيتَني رَبِّ بِما كَلأتَني وَوَفَّقتَني رَبِّ بِما أنعَمتَ عَلَيَّ فَهَدَيتَني رَبِّ بِما أولَيتَني وَمِن كُلِّ خَيرٍ أطَعَمْتَني رَبِّ بِما أعطَيتَني وَسَقَيتَني رَبِّ بِما أغنَيتَني وَأقنَيتَني رَبِّ بِما أعَنتَني وَأعزَزتَني رَبِّ بِما ألبَستَني مِن سِترِكَ الصَّافي وَيَسَّرتَ لي مِن صُنعِكَ الكافي، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأعِنّي عَلى بَوائِقِ الدُّهورِ وَصُروفِ الليالي وَالأيامِ وَنَجِّني مِن أهوالِ الدُّنيا وَكُرُباتِ الآخرةِ وَاكفِني شَرَّ ما يَعمَلُ الظَّالِمونَ في الأرضِ، اللهُمَّ ما أخافُ فَاكفِني وَما أحذَرُ فَقِني وَفي نَفسي وَديني فَاحرُسني وَفي سَفَري فَاحفَظني وَفي أهلي وَمالي فَاخلُفني وَفيما رَزَقتَني فَبارِك لي وَفي نَفسي فَذَلِّلني وَفي أعيُنِ النَّاسِ فَعَظِّمني وَمِن شَرِّ الجِنِّ وَالإنسِ فَسَلِّمني وَبِذُنوبي فَلا تَفضَحني وَبِسَريرَتي فَلا تُخزِني وَبِعَمَلي فَلا تَبتَلِني وَنِعَمَكَ فَلا تَسلُبني وَإلى غَيرِكَ فَلا تَكِلني إلهي إلى مَن تَكِلُني إلى قَريبٍ فَيَقطَعُني أم إلى بَعيدٍ فَيَتَجَهَّمُني أم إلى المُستَضعِفينَ لي وَأنتَ رَبّي وَمَليكُ أمري.

أشكو إلَيكَ غُربَتي وَبُعدَ داري وَهَواني عَلى مَن مَلَّكتَهُ أمري، إلهي فَلا تُحلِل عَلَيَّ غَضَبَك فَإن لَم تَكُن غَضِبتَ عَلَيَّ فَلا اُبالي سُبحانَكَ غَيرَ أنَّ عافيَتَكَ أوسَعُ لي، فَأسألُكَ يا رَبِّ بِنورِ وَجهِكَ الَّذي أشرَقَت لَهُ الأرضُ وَالسَّماواتُ وَكُشِفَت بِهِ الظُّلُماتُ وَصَلُحَ بِهِ أمرُ الأوَّلينَ وَالآخِرينَ أن لا تُميتَني عَلى غَضَبِكَ وَلا تُنزِل بي سَخَطَكَ لَكَ العُتبى لَكَ العُتبى حَتَّى تَرضى قَبلَ ذلِكَ. لا إلهَ إلاّ أنتَ رَبَّ البَلَدِ الحَرامِ وَالمَشعَرِ الحَرامِ وَالبَيتِ العَتيقِ الَّذي أحلَلتَهُ البَرَكَةَ وَجَعَلتَهُ لِلنَّاسِ أمناً، يا مَن عَفا عَن عَظيمِ الذُّنوبِ بِحِلمِهِ يا مَن أسبَغَ النَّعَماءَ بِفَضلِهِ يا مَن أعطى الجَزيلَ بِكَرَمِهِ يا عُدَّتي في شِدَّتي يا صاحِبي في وَحدَتي يا غياثي في كُربَتي يا وَليّي في نِعمَتي يا إلهي وَإلهَ آبائي إبراهيمَ وَإسماعيلَ وَإسحاقَ وَيَعقوبَ وَرَبَّ جَبرَئيلَ وَميكائيلَ وَإسرافيلَ وَرَبَّ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبيّينَ وَآلِهِ المُنتَجَبينَ وَمُنزِلَ التَّوراةِ وَالإنجيلِ وَالزَّبورِ وَالفُرقانِ وَمُنَزِّلَ كهيعَص وَطهَ وَيس وَالقُرآنَ الحَكيم، أنتَ كَهفي حينَ تُعييني المَذاهِبُ في سَعَتِها وَتَضيقُ بيَ الأرضُ بِرُحبِها وَلَولا رَحمَتُكَ لَكُنتُ مِنَ الهالِكينَ، وَأنتَ مُقيلُ عَثرَتي وَلَولا سَترُكَ إيايَ لَكُنتُ مِن المَفضوحينَ وَأنتَ مُؤَيِّدي بِالنَّصرِ عَلى أعدائي وَلولا نَصرُكَ إيايَ لَكُنتُ مِنَ المَغلوبينَ. يا مَن خَصَّ نَفسَهُ بِالسُّموِّ وَالرِّفعَةِ فَأولياؤُهُ بِعِزِّهِ يَعتَزّونَ يا مَن جَعَلَتْ لَهُ المُلوكُ نَيرَ المَذَلَّةِ عَلى أعناقِهِم فَهُم مِن سَطَواتِهِ خائِفونَ يَعلَمُ خائِنَةَ الأعيُنِ وَما تُخفي الصُّدورِ وَغَيبَ ما تَأتي بِهِ الأزمِنَةُ وَالدُّهورُ يا مَن لا يَعلَمُ كَيف هُوَ إلاّ هُوَ يا مَن لا يَعلَمُ ما هُوَ إلاّ هُوَ يا مَن لا يَعلَمُهُ إلاّ هُوَ يا مَن كَبَسَ الأرضَ عَلى الماءِ وَسَدَّ الهَواءَ بِالسَّماءِ يا مَن لَهُ أكرَمُ الأسماءِ، يا ذا المَعروفِ الَّذي لا يَنقَطِعُ أبَداً يا مُقَيِّضَ الرَّكبِ ليوسُفَ في البَلَدِ القَفرِ وَمُخرِجَهُ مِن الجُبِّ وَجاعِلَهُ بَعدَ العُبوديَّةِ مَلِكاً يا رادَّهُ عَلى يَعقوبَ بَعدَ أن ابيَضَّت عَيناهُ مِنَ الحُزنُ فَهُوَ كَظيمٌ، يا كاشِفَ الضُّرِّ وَالبَلوى عَن أيّوبَ وَمُمسِكَ يَدَي إبراهيمَ عَن ذَبحِ ابنِهِ بَعدَ كِبَرِ سِنِّهِ وَفَناءِ عُمُرِهِ، يا مَنِ استَجابَ لِزَكَريا فَوَهَبَ لَهُ يَحيى وَلَم يَدَعهُ فَرداً وَحيداً، يا مَن أخرَجَ يونُسَ مِن بَطنِ الحوتِ يا مَن فَلَقَ البَحرَ لِبَني إسرائيلَ فَأنجاهُم وَجَعَلَ فِرعَونَ وَجُنودَهُ مِنَ المُغرَقينَ يا مَن أرسَلَ الرياحَ مُبَشِّراتٍ بَينَ يَدَي رَحمَتِهِ يا مَن لَم يَعجَل عَلى مَن عَصاهُ مِن خَلقِهِ يا مَن استَنقَذَ السَّحَرَةَ مِن بَعدِ طُولِ الجُحودِ وَقَد غَدَوا في نِعمَتِهِ يا كُلونَ رِزقَهُ وَيَعبُدونَ غَيرَهُ وَقَد حادّوهُ وَنادّوهُ وَكَذَّبوا رُسُلَهُ.

يا اللهُ يا اللهُ يا بَدئُ يا بَديعُ لانِدَّ لك يا دائِماً لا نَفادَ لَكَ يا حَيا حينَ لاحَيَّ يا مُحييَ المَوتى يا مَن هُوَ قائِمٌ عَلى كُلِّ نَفسٍ بِما كَسَبَت، يا مَن قَلَّ لَهُ شُكري فَلَم يَحرِمني وَعَظُمَت خَطيئَتي فَلَم يَفضَحني وَرَآني عَلى المَعاصي فَلَم يَشهرني يا مَن حَفِظَني في صِغَري يا مَن رَزَقَني في كِبَري يا مَن أياديهِ عِندي لا تُحصى وَنِعَمُهُ لا تُجازى يا مَن عارَضَني بِالخَيرِ وَالإحسانِ وَعارَضتُهُ بِالإساءَةِ وَالعِصيانِ يا مَن هَداني لِلإيمانِ مِن قَبلِ أن أعرِفَ شُكرَ الامتِنانِ، يا مَن دَعَوتُهُ مَريضاً فَشَفاني وَعُرياناً فَكَساني وَجائِعاً فَأشبَعَني وَعَطشاناً فَأرواني وَذَليلاً فَأعَزَّني وَجاهِلاً فَعَرَّفَني وَوَحيداً فَكَثَّرَني وَغائِباً فَرَدَّني وَمُقِلّاً فَأغناني وَمُنتَصِراً فَنَصَرَني وَغَنيا فَلَم يَسلُبني وَأمسَكتُ عَن جَميعِ ذلِكَ فَابتَدَأني، فَلَكَ الحَمدُ وَالشُّكرُ يا مَن أقالَ عَثرَتي وَنَفَّسَ كُربَتي وَأجابَ دَعوَتي وَسَتَرَ عَورَتي وَغَفَرَ ذُنوبي وَبَلَّغَني طَلِبَـتي وَنَصَرَني عَلى عَدوّي وَإن أعُدَّ نِعَمَكَ وَمِنَنَكَ وَكَرائِمَ مِنَحِكَ لا اُحصيها، يا مَولايَ أنتَ الَّذي مَنَنتَ أنتَ الّذي أنعَمتَ أنتَ الَّذي أحسَنتَ أنتَ الَّذي أجمَلتَ أنتَ الَّذي أفضَلتَ أنتَ الَّذي أكمَلتَ أنتَ الَّذي رَزَقتَ أنتَ الَّذي وَفَّقتَ أنتَ الَّذي أعطَيتَ أنتَ الَّذي أغنَيتَ أنتَ الَّذي أقنَيتَ أنتَ الَّذي آوَيتَ أنتَ الَّذي كَفَيتَ أنتَ الَّذي هَدَيتَ أنتَ الَّذي عَصَمتَ أنتَ الَّذي سَتَرتَ أنتَ الَّذي غَفَرتَ أنتَ الَّذي أقَلتَ أنتَ الَّذي مَكَّنتَ أنتَ الَّذي أعزَزتَ أنتَ الَّذي أعَنتَ أنتَ الَّذي عَضَدتَ أنتَ الَّذي أيَّدتَ أنتَ الَّذي نَصَرتَ أنتَ الَّذي شَفَيتَ أنتَ الَّذي عافَيتَ أنتَ الَّذي أكرَمتَ، تَبارَكتَ وَتَعالَيتَ فَلَكَ الحَمدُ دائِماً وَلَكَ الشُّكرُ وَاصِباً أبَداً، ثمّ أنا يا إلهي المُعتَرِفُ بِذُنوبي فَاغفِرها لي. أنا الَّذي أسأتُ أنا الَّذي أخطَأتُ أنا الَّذي هَمَمتُ أنا الَّذي جَهِلتُ أنا الَّذي غَفَلتُ أنا الَّذي سَهَوتُ أنا الَّذي اعتَمَدتُ أنا الَّذي تَعَمَّدتُ أنا الَّذي وَعَدتُ أنا الَّذي أخلَفتُ أنا الَّذي نَكَثتُ أنا الَّذي أقرَرتُ أنا الِّذي اعتَرَفتُ بِنِعمَتِكَ عَلَيَّ وَعِندي، وَأبوءُ بِذُنوبي فَاغفِرها لي يا مَن لا تَضُرُّهُ ذُنوبُ عِبادِهِ وَهُوَ الغَنيُّ عَن طاعَتِهِم وَالموَفِّقُ مَن عَمِلَ صالِحاً مِنهُم بِمَعونَتِهِ وَرَحمَتِهِ. فَلَكَ الحَمدُ إلهي وَسَيِّدي.

إلهي أمَرتَني فَعَصَيتُكَ وَنَهَيتَني فَارتَكَبتُ نَهيَكَ فَأصبَحتُ لا ذا بَراءَةٍ لي فَأعتَذِرُ وَلا ذا قوَّةٍ فَأنتَصِرُ فَبِأيِّ شَيءٍ أستَقبِلُكَ يا مَولايَ أبِسَمعي أم بِبَصَري أم بِلِساني أم بيَدي أم بِرِجلي، ألَيسَ كُلُّها نِعَمَكَ عِندي وَبِكُلِّها عَصَيتُكَ يا مَولايَ، فَلَكَ الحُجَّةُ وَالسَّبيلُ عَلَيَّ يا مَن سَتَرَني مِنَ الآباءِ وَالاُمَّهاتِ أن يَزجُروني وَمِنَ العَشائِرِ وَالإخوانِ أن يُعَيِّروني وَمِنَ السَّلاطينِ أن يُعاقِبوني، وَلَو اطَّلَعوا يا مَولايَ عَلى ما اطَّلَعتَ عَلَيهِ مِنّي إذاً ما أنظَروني وَلَرَفَضوني وَقَطَعوني، فَها أنا ذا يا إلهي بَينَ يَدَيكَ يا سَيِّدي خاضِعٌ ذَليلٌ حَصيرٌ حَقيرٌ لا ذو بَراءَةٍ فَأعتَذِرُ وَلا ذو قوَّةٍ فَأنتَصِرُ وَلا حُجَّةٍ فَاحتَجُّ بِها وَلا قائِلٌ لَم اجتَرِح وَلَم أعمَل سوءاً، وَما عَسى الجُحودُ وَلَو جَحَدتُ يا مَولايَ يَنفَعُني كَيفَ وَأنَّى ذلِكَ وَجَوارِحي كُلُّها شاهِدَةٌ عَلَيَّ بِما قَد عَمِلتُ وَعَلِمتُ يَقيناً غَيرَ ذي شَكٍّ أنَّكَ سائِلي مِن عَظائِمِ الاُمورِ وَأنَّكَ الحَكَمُ العَدلُ الَّذي لا تَجورُ وَعَدلُكَ مُهلِكي وَمِن كُلِّ عَدلِكَ مَهرَبي فَإن تُعَذِّبُني يا إلهي فَبِذُنوبي بَعدَ حُجَّتِكَ عَلَيَّ وَإن تَعفُ عَنّي فَبِحِلمِكَ وَجُودِكَ وَكَرَمِكَ، لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِن المُستَغفِرينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الموَحِّدينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الخائِفينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الوَجِلينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الرَّاجينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الرَّاغِبينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ المُهَلِّلينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ السَّائِلينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ المُسَبِّحينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ المُكَبِّرينَ لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَكَ رَبّي وَرَبُّ آبائيَ الأوّلينَ.

اللهُمَّ هذا ثَنائي عَلَيكَ مُمَجِّداً وَإخلاصي لِذِكرِكَ موَحِّداً وَإقراري بآلائِكَ مُعَدِّداً، وَإن كُنتُ مُقِرّاً أنّي لَم أُحصِها لِكَثرَتِها وَسُبوغِها وَتَظاهُرِها وَتَقادُمِها إلى حادِثٍ مالَم تَزَل تَتَعَهَدُني بِهِ مَعَها مُنذُ خَلَقتَني وَبَرَأتَني مِن أوَّلِ العُمرِ مِنَ الإغناءِ مِنَ الفَقرِ وَكَشفِ الضُّرِّ وَتَسبيبِ اليُسرِ وَدَفعِ العُسرِ وَتَفريجِ الكَربِ وَالعافيَةِ في البَدَنِ وَالسَّلامَةِ في الدّينِ، وَلَو رَفَدَني عَلى قَدرِ نِعمَتِكَ جَميعُ العالَمينَ مِنَ الأوَّلينَ وَالآخِرينَ ما قَدَرتُ وَلا هُم عَلى ذلِكَ، تَقَدَّستَ وَتَعالَيتَ مِن رَبٍّ كَريمٍ عَظيمٍ رَحيمٍ لا تُحصى آلاؤُكَ وَلا يُبلَغُ ثَناؤُكَ وَلا تُكافئ نَعماؤكَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأتمِم عَلينا نِعَمَكَ وَأسعِدنا بِطاعَتِكَ سُبحانَكَ لا إلهَ إلاّ أنتَ، اللهُمَّ إنَّكَ تُجيبُ المُضطَرَّ وَتَكشِفُ السّوءَ وَتُغيثُ المَكروبَ وَتُشفي السَّقيمَ وَتُغني الفَقيرَ وَتَجبُرُ الكَسيرَ وَتَرحَمُ الصَّغيرَ وَتُعينُ الكَبيرَ وَلَيسَ دونَكَ ظَهيرٌ وَلا فَوقَكَ قَديرٌ وَأنتَ العَليُّ الكَبيرُ، يا مُطلِقَ المُكَبَّلِ الأسيرِ يا رازِقَ الطِّفلِ الصَّغيرِ يا عِصمَةَ الخائِفِ المُستَجيرِ يا مَن لا شَريكَ لَهُ وَلا وَزيرَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأعطِني في هذِهِ العَشيَّةِ أفضَلَ ما أعطَيتَ وَأنَلتَ أحَداً مِنَ العالَمينَ مِن عِبادِكَ مِن نِعمَةٍ تُوليها وَآلاءٍ تُجَدِّدُها وَبَليَّةٍ تَصرِفُها وَكُربَةٍ تَكشِفُها وَدَعوَةٍ تَسمَعُها وَحَسَنَةٍ تَتَقَبَّلُها وَسَيِّئَةٍ تَتَغَمَّدُها إنَّكَ لَطيفٌ بِما تَشاءُ خَبيرٌ وَعَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ، اللهُمَّ إنَّكَ أقرَبُ مَن دُعيَ وَأسرَعُ مَن أجابَ وَأكرَمُ مَن عَفى وَأوسَعُ مَن أعطى وَأسمَعُ مَن سُئِل يا رَحمنَ الدُّنيا وَالآخرةِ وَرَحيمَهُما لَيسَ كَمِثلِكَ مَسؤولٌ وَلا سِواكَ مَأمولٌ، دَعَوتُكَ فَأجَبتَني وَسألتُكَ فَأعطَيتَني وَرَغِبتُ إلَيكَ فَرَحِمتَني وَوَثِقتُ بِكَ فَنَجَّيتَني وَفَزِعتُ إلَيكَ فَكَفَيتَني، اللهُمَّ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ عَبدِكَ وَرَسولِكَ وَنَبيِّكَ وَعَلى آلِهِ الطَّيِّبينَ الطَّاهِرينَ أجمَعينَ وَتَمِّم لَنا نَعمائكَ وَهَنِّئنا عَطاءَكَ وَاكتُبنا لَكَ شاكِرينَ وَلآلائِكَ ذاكِرينَ آمينَ آمينَ رَبَّ العالَمينَ.

اللهُمَّ يا مَن مَلَكَ فَقَدَرَ وَقَدَرَ فَقَهَرَ وَعُصيَ فَسَتَر وَاستُغفَرَ فَغَفَرَ يا غايَةَ الطَّالِبينَ الرَّاغِبينَ وَمُنتَهى أمَلِ الرَّاجينَ يا مَن أحاطَ بِكُلِّ شَيءٍ عِلماً وَوَسِعَ المُستَقيلينَ رَأفَةً وَرَحمَةً وَحِلماً، اللهُمَّ إنَّا نَتَوَجَّهُ إلَيكَ في هذِهِ العَشيَّةِ الَّتي شَرَّفتَها وَعَظَّمتَها بِمُحَمَّدٍ نَبيِّكَ وَرَسولِكَ وَخِيَرَتِكَ مِن خَلقِكَ وَأمينِكَ عَلى وَحيِكَ البَشيرِ النَّذيرِ السِّراجِ المُنيرِ الَّذي أنعَمتَ بِهِ عَلى المُسلِمينَ وَجَعَلتَهُ رَحمَةً لِلعالَمينَ.

اللهُمَّ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ كَما مُحَمَّدٌ أهلٌ لِذلِكَ مِنكَ يا عَظيمُ فَصَلِّ عَلَيهِ وَعَلى آلِهِ المُنتَجَبينَ الطَّيِّبينَ الطَّاهِرينَ أجمَعينَ وَتَغَمَّدنا بِعَفوِكَ عَنّا، فَإلَيكَ عَجَّتِ الأصواتُ بِصُنوفِ اللُّغاتِ فَاجعَل لَنا اللهُمَّ في هذِهِ العَشيَّةِ نَِصيباً مِن كُلِّ خَيرٍ تَقسِمُهُ بَينَ عِبادِكَ وَنورٍ تَهدي بِهِ وَرَحمَةٍ تَنشُرُها وَبَرَكَةٍ تُنزِلُها وَعافيَةٍ تُجَلِّلُها وَرِزقٍ تَبسُطُهُ يا أرحَمَ الرَّاحِمينَ. اللهُمَّ اقلِبنا في هذا الوَقتِ مُنجِحينَ مُفلِحينَ مَبرورينَ غانِمينَ وَلا تَجعَلنا مِنَ القانِطينَ وَلا تُخلِنا مِن رَحمَتِكَ وَلا تَحرِمنا ما نُؤَمِّلُهُ مِن فَضلِكَ وَلا تَجعَلنا مِن رَحمَتِكَ مَحرومينَ وَلا لِفَضلِ ما نُؤَمِّلُهُ مِن عَطائِكَ قانِطينَ وَلا تَرُدَّنا خائِبينَ وَلا مِن بابِكَ مَطرودينَ، يا أجوَدَ الأجوَدينَ وَيا أكرَمَ الأكرَمينَ إلَيكَ أقبَلنا موقِنينَ وَلِبَيتِكَ الحَرامِ آمّينَ قاصِدينَ فَأعِنّا عَلى مَناسِكِنا وَأَكْمِلْ لَنا حَجَّنا وَاعفُ عَنّا وَعافِنا فَقَد مَدَدنا إلَيكَ أيدينا فَهيَ بِذِلَّةِ الاعتِرافِ مَوسومَةٌ، اللهُمَّ فَأعطِنا في هذِهِ العَشيَّةِ ما سألناكَ وَاكفِنا ما استَكفَيناكَ فَلا كافيَ لِنا سِواكَ وَلا رَبَّ لَنا غَيرُكَ، نافِذٌ فينا حُكمُكَ مُحيطٌ بِنا عِلمُكَ عَدلٌ فينا قَضاؤُكَ اقضِ لَنا الخَيرَ وَاجعَلنا مِن أهلِ الخَيرِ، اللهُمَّ أوجِب لَنا بِجودِكَ عَظيمَ الأجرِ وَكَريمَ الذُّخرِ وَدَوامَ اليُسرِ وَاغفِر لَنا ذُنوبَنا أجمَعينَ وَلا تُهلِكنا مَعَ الهالِكينَ وَلا تَصرِف عَنّا رَأفَتَكَ وَرَحمَتَكَ يا أرحَمَ الرَّاحِمينَ اللهُمَّ اجعَلنا في هذا الوَقتِ مِمَّن سألَكَ فَأعطَيتَهُ وَشَكَرَكَ فَزِدتَهُ وَتابَ إلَيكَ فَقَبِلتَهُ وَتَنَصَّلَ إلَيكَ مِن ذُنوبِهُ كُلِّها فَغَفَرتَها لَهُ يا ذا الجَلالِ وَالإكرامِ، اللهُمَّ وَنَقِّنا وَسَدِّدنا وَاقبَل تَضَرُّعَنا يا خَيرَ مَن سُئِل وَيا أرحَمَ مَن استُرحِمَ يا مَن لا يَخفى عَلَيهِ إغماضُ الجُفونِ وَلا لَحظُ العُيونِ وَلا ما استَقَرَّ في المَكنونِ وَلا ما انطَوَت عَلَيهِ مُضمرّات القُلوبِ ألا كُلُّ ذلِكَ قَد أحصاهُ عِلمُكَ وَوَسِعَهُ حِلمُكَ.

سُبحانَكَ وَتَعالَيتَ عَمّا يَقولُ الظَّالِمونَ عُلوّاً كَبيراً تُسَبِّحُ لَكَ السَّماواتُ السَّبعُ وَالأرضونَ وَمَن فيهِنَّ وَإن مِن شَيءٍ إلاّ يُسَبِّحُ بِحَمدِكَ، فَلَكَ الحَمدُ وَالمَجدُ وَعُلوُّ الجَدِّ يا ذا الجَلالِ وَالإكرامِ وَالفَضلِ وَالإنعامِ وَالأيادي الجِسامِ وَأنتَ الجَوادُ الكَريمُ الرَّؤوفُ الرَّحيمُ، اللهُمَّ أوسِع عَلَيَّ مِن رِزقِكَ الحَلالِ وَعافِني في بَدَني وَديني وَآمِن خَوفي وَاعتِق رَقَبَتي مِنَ النَّارِ، اللهُمَّ لا تمكُر بي وَلا تَستَدرِجني وَلا تَخدَعني وَادرَأ عَنّي شَرَّ فَسَقَةِ الجِنِّ وَالإنسِ.

ثمّ رفع رأسه وبصره إلى السماء وعيناه تجريان بالدموع كأنّهما مزادتان، وقال بصوتٍ عالٍ:

يا أسمَع السَّامِعينَ يا أبصَر النَّاظِرينَ وَيا أسرَعَ الحاسِبينَ وَيا أرحَمَ الرَّاحِمينَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ السَّادَةِ المَيا مينَ، وَأسألُكَ اللهُمَّ حاجَتي الَّتي إن أعطَيتَنيها لَم يَضُرَّني ما مَنَعتَني وَإن مَنَعتَنيها لَم يَنفَعني ما أعطَيتَني، أسألُكَ فَكاكَ رَقَبَتي مِنَ النَّارِ لا إلهَ إلاّ أنتَ وَحدَكَ لا شَريكَ لَكَ لَكَ المُلكُ وَلَكَ الحَمدُ وَأنتَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ يا رَبِّ يا رَبِّ.

وكان يكرر قوله: يا ربّ، وشغل من حضر ممّن كان حوله عن الدعاء لأنفسهم وأقبلوا على الاستماع له والتأمين على دعائه ثمّ علت أصواتهم بالبكاء معه وغربت الشمس وأفاض الناس معه.

أقول: الى هنا تمّ دعاء الحسين A في يوم عرفة على ما أورده الكفعمي في كتاب (البلد الامين) وقد تبعه المجلسي في كتاب (زاد المعاد) ولكن زاد السيد ابن طاووس K في (الاقبال) بعد: يا رَبِّ يا رَبِّ يا رَبِّ هذه الزيادة:

إلهي أنا الفَقيرُ في غِنايَ فَكَيفَ لا أكونُ فَقيراً في فَقري إلهي أنا الجاهِلُ في عِلمي فَكَيفَ لا أكونُ جَهولاً في جَهلي، إلهي إنَّ اختِلافَ تَدبيرِكَ وَسُرعَةَ طَواءِ مَقاديرِكَ مَنَعا عِبادَكَ العارِفينَ بِكَ عَنِ السُّكونِ إلى عَطاءٍ وَالياسِ مِنكَ في بَلاءٍ، إلهي مِنّي ما يَليقُ بِلُؤمي وَمِنكَ ما يَليقُ بِكَرَمِكَ، إلهي وَصَفتَ نَفسَكَ بِاللُّطفِ وَالرَّأفَةِ لي قَبلَ وُجودِ ضَعفي أفَتَمنَعُني مِنهُما بَعدَ وَجودِ ضَعفي، إلهي إن ظَهَرَتِ المَحاسِنُ مِنّي فَبِفَضلِكَ وَلَكَ المِنَّةُ عَلَيَّ وَإن ظَهَرَتِ المَساوئُ مِنّي فَبِعَدلِكَ وَلَكَ الحُجَّةُ عَلَيَّ، إلهي كَيفَ تَكِلُني وَقَد تَكَفَّلتَ لي وَكَيفَ أُضامُ وَأنتَ النَّاصِرُ لي، أم كَيفَ أخيبُ وَأنتَ الحَفيُّ بي، ها أنا أتَوَسَّلُ إلَيكَ بِفَقري إلَيكَ وَكَيفَ أتَوَسَّلُ إلَيكَ بِما هُوَ مَحالٌ أن يَصِلَ إلَيكَ، أم كَيفَ أشكو إلَيكَ حالي وَهُوَ لا يَخفى عَلَيكَ، أم كَيفَ أُتَرجِمُ بِمَقالي وَهُوَ مِنكَ بَرَزٌ إلَيكَ، أم كَيفَ تُخَيِّبُ آمالي وَهي قَد وَفَدَت إلَيكَ، أم كَيفَ لا تُحسِنُ أحوالي وَبِكَ قامَت، إلهي ما ألطَفَكَ بي مَعَ عَظيمِ جَهلي وَما أرحَمَكَ بي مَعَ قَبيحِ فِعلي، إلهي ما أقرَبَكَ مِنّي وَأبعَدَني عَنكَ وَما أرأفَكَ بي، فَما الَّذي يَحجُبُني عَنكَ، إلهي عَلِمتُ بِاختِلافِ الآثارِ وَتَنَقُّلاتِ الأطوارِ أنَّ مُرادَكَ مِنّي أن تَتَعَرَّفَ إلَيَّ في كُلِّ شَيءٍ حَتَّى لا أجهَلَكَ في شَيءٍ، إلهي كُلَّما أخرَسَني لُؤمي أنطَقَني كَرَمُكَ وَكُلَّما آيَسَتني أوصافي أطمَعَتني مِنَنُكَ، إلهي مَن كانَت مَحاسِنُهُ مَسَاوئ فَكَيفَ لا تَكونُ مَساوِئُهُ مَساوئَ، وَمَن كانَت حَقائِقُهُ دَعاوي فَكَيفَ لا تَكونُ دَعاويهِ دَعاوي، إلهي حُكمُكَ النَّافِذُ وَمَشيَّتُكَ القاهِرَةُ لَم يَترُكا لِذي مَقالٍ مَقالاً وَلا لِذي حالٍ حالاً، إلهي كَم مِن طاعَةٍ بنَيتُها وَحالَةٍ شَيَّدتُها هَدَمَ اعتِمادي عَلَيها عَدلُكَ بَل أقالَني مِنها فَضلُكَ، إلهي إنَّكَ تَعلَمُ أنّي وَإن لَم تَدُمِ الطَّاعَةُ مِنّي فِعلاً جَزماً فَقَد دامَت مَحَبَّةً وَعَزماً، إلهي كَيفَ أعزِمُ وَأنتَ القاهِرُ وَكَيفَ لا أعزِمُ وَأنتَ الأمِرُ، إلهي تَرَدُّدي في الآثارِ يوجِبُ بُعدَ المَزارِ فاجمَعني عَلَيكَ بِخِدمَةٍ توصِلُني إلَيكَ، كَيفَ يُستَدَلُّ عَلَيكَ بِما هُوَ في وُجودِهِ مُفتَقِرٌ إلَيكَ أيَكونُ لِغَيرِكَ مِنَ الظُّهورِ ما لَيسَ لَكَ حَتَّى يَكونَ هُوَ المُظهِرَ لَكَ، مَتى غبتَ حَتَّى تَحتاجَ إلى دَليلٍ يَدُلُّ عَلَيكَ وَمَتى بَعُدتَ حَتَّى تَكونَ الآثارُ هيَ الَّتي توصِلُ إلَيكَ، عَميَت عَينٌ لا تَراكَ عَلَيها رَقيباً وَخَسِرَت صَفقَةُ عَبدٍ لَم تَجعَلَ لَهُ مِن حُبِّكَ نَصيباً، إلهي أمَرتَ بِالرُّجوعِ إلى الآثارِ فَأرجِعني إلَيكَ بِكِسوَةِ الأنوارِ وَهِدايَةِ الاستِبصارِ حَتَّى أرجِعَ إلَيكَ مِنها كَما دَخَلتُ إلَيكَ مِنها مَصونَ السِّرِّ عَن النَّظَرِ إلَيها وَمَرفوعَ الهِمَّةِ عَنِ الاعتِمادِ عَلَيها إنَّكَ عَلى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ. إلهي هذا ذُلّي ظاهِرٌ بَينَ يَدَيكَ وَهذا حالي لا يَخفى عَلَيكَ مِنكَ أطلُبُ الوُصولَ إلَيكَ وَبِكَ أستَدِلُّ عَلَيكَ فَاهدِني بِنورِكَ إلَيكَ وَأقِمني بِصِدقِ العُبوديَّةِ بَينَ يَدَيكَ، إلهي عَلِّمني مِن عِلمِكَ المَخزونِ وَصُنّي بِسِترِكَ المَصونِ إلهي حَقِّقني بِحَقائِقِ أهلِ القُربِ وَاسلُكَ بي مَسلَكَ أهلِ الجَذبِ، إلهي أغنِني بِتَدبيرِكَ لي عَن تَدبيري وَبِاختيارِكَ عَن اختياري وَأوقِفني عَلى مَراكِزِ اضطِراري، إلهي أخرِجني مِن ذُلِّ نَفسي وَطَهِّرني مِن شَكّي وَشِركي قَبلَ حُلولِ رَمسي، بِكَ أنتَصِرُ فَانصُرني وَعَلَيكَ أتَوَكَّلُ فَلا تَكِلني وَإياكَ أسألُ فَلا تُخَيِّبني وَفي فَضلِكَ أرغَبُ فَلا تَحرِمني وَبِجَنابِكَ أنتَسِبُ فَلا تُبعِدني وَبِبابِكَ أقِفُ فَلا تَطرُدني، إلهي تَقَدَّسَ رِضاكَ أن يَكونَ لَهُ عِلَّةٌ مِنكَ فَكَيفَ يَكونُ لَهُ عِلَّةٌ مِنّي، إلهي أنتَ الغَنيُّ بِذاتِكَ أن يَصِلَ إلَيكَ النَّفعُ مِنكَ فَكَيفَ لا تَكونُ غَنيا عَنّي ؟ إلهي إنَّ القَضاء وَالقَدَرَ يُمَنّيِني وَإنَّ الهَوى بِوَثائِقِ الشَّهوَةِ أسَرَني فَكُن أنتَ النَّصيرَ لي حَتَّى تَنصُرَني وَتُبَصِّرَني وَأغنِني بِفَضلِكَ حَتَّى استَغني بِكَ عَن طَلَبي، أنتَ الَّذي أشرَقتَ الأنوارَ في قُلوبِ أوليائِكَ حَتَّى عَرَفوكَ وَوَحَّدوكَ وَأنتَ الَّذي أزَلتَ الأغيارَ عَن قُلوبِ أحِبَّائِكَ حَتَّى لَم يُحِبّوا سِواكَ وَلَم يَلجَأوا إلى غَيرِكَ أنتَ المُؤنِسُ لَهُم حَيثُ أوحَشَتهُمُ العَوالِمُ وَأنتَ الَّذي هَدَيتَهُم حَيثُ استَبانَت لَهُم المَعالِمُ، ماذا وَجَدَ مَن فَقَدَكَ وَما الَّذي فَقَدَ مَن وَجَدَكَ.

لَقَد خابَ مَن رَضيَ دونَكَ بَدَلاً وَلَقَد خَسِرَ مَن بَغى عَنكَ مُتَحَوَّلاً، كَيفَ يُرجى سِواكَ وَأنتَ ما قَطَعتَ الإحسانَ وَكَيفَ يُطلَبُ مِن غَيرِكَ وَأنتَ ما بَدَّلتَ عادَةَ الامتِنانِ، يا مَن أذاقَ أحِبَّاءَهُ حَلاوَةَ المُؤانَسَةِ فَقاموا بَينَ يَدَيهِ مُتَمَلِّقينَ وَيا مَن ألبَسَ أولياءَهُ مَلابِسَ هَيبَتِهِ فَقاموا بَينَ يَدَيهِ مُستَغفِرينَ، أنتَ الذَّاكِرُ قَبلَ الذَّاكِرينَ وَأنتَ البادئُ بِالإحسانِ قَبلَ تَوَجُّهِ العابِدينَ وَأنتَ الجَوادُ بِالعَطاءِ قَبلَ طَلَبِ الطَّالِبينَ وَأنتَ الوَهَّابُ ثمّ لِما وَهَبتَ لَنا مِنَ المُستَقرِضينَ، إلهي اطلُبني بِرَحمَتِكَ حَتَّى أصِلَ إلَيكَ وَاجذُبني بِمَنِّكَ حَتَّى اُقبِلَ عَلَيكَ، إلهي إنَّ رَجائي لا يَنقَطِعُ عَنكَ وَإن عَصَيتُكَ كَما أنَّ خَوفي لا يُزايِلُني وَإن أطَعتُكَ فَقَد دَفَعَتني العَوالِمُ إلَيكَ وَقَد أوقَعَني عِلمي بِكَرَمِكَ عَلَيكَ، إلهي كَيفَ أخيبُ وَأنتَ أمَلي أم كَيفَ اُهانُ وَعَلَيكَ مُتَّكَلي، إلهي كَيفَ أستَعِزُّ وَفي الذِّلَّةِ أركَزتَني أم كَيفَ لا أستَعِزُّ وَإلَيكَ نَسَبتَني، إلهي كَيفَ لا أفتَقِرُ وَأنتَ الَّذي في الفُقَراءِ أقَمتَني أم كَيفَ أفتَقِرُ وَأنتَ الَّذي بِجودِكَ أغنَيتَني وَأنتَ الَّذي لا إلهَ غَيرُكَ تَعَرَّفتَ لِكُلِّ شَيءٍ فَما جَهِلَكَ شَيءٌ وَأنتَ الَّذي تَعَرَّفتَ إلَيَّ في كُلِّ شَيءٍ فَرَأيتُكَ ظاهِراً في كُلِّ شَيءٍ وَأنتَ الظَّاهِرُ لِكُلِّ شَيءٍ.

يا مَن استَوى بِرَحمانيَّتِه فَصارَ العَرشُ غَيباً في ذاتِهِ مَحَقتَ الآثارَ بِالآثارِ وَمَحَوتَ الأغيارَ بِمُحيطاتِ أفلاكِ الأنوارِ، يا مَن احتَجَبَ في سُرادِقاتِ عَرشِهِ عَن أن تُدرِكَهُ الأبصارُ يا مَن تَجَلّى بِكَمالِ بَهائِهِ فَتَحَقَّقَت عَظَمَتُهُ الاستِواءَ، كَيفَ تَخفى وَأنتَ الظَّاهِرُ أم كَيفَ تَغيبُ وَأنتَ الرَّقيبُ الحاضِرُ، إنَّكَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ وَالحَمدُ للهِ وَحدَهُ.

وعلى أي حال فقد وردت أدعية وأعمال كثيرة في هذا اليوم لمن وُفّق فيه لحضور عرفات، وأفضل أعمال هذا اليوم الشريف الدعاء وهو يوم قد امتاز بالدعاء امتيازاً وينبغي الإكثار فيه من الدعاء للإخوان المؤمنين أحياءً وأمواتاً، والرواية الواردة في شأن عبد الله بن جندب K في الموقف بعرفات ودعائه لإخوانه المؤمنين مشهورة، ورواية زيد النرسي في شأن الثقة الجليل معاوية بن وهب في الموقف ودعائه في حق إخوانه في الآفاق واحداً واحداً، وروايته عن الصادق A في فضل هذا العمل ممّا ينبغي الاطلاع عليه والتدبرّ فيه.

والرجاء الواثق من إخواني المؤمنين أن يجعلوا هؤلاء العظماء قدوة يقتدون بهم فيؤثرون على أنفسهم إخوانهم المؤمنين بالدعاء ويعدونني في زمرتهم وأنا العاصي الذي سودت وجهي الذنوب فلا ينسونني من الدعاء حيا وميتاً. واقرأ في هذا اليوم الزيارة الجامعة الثالثة وقل في آخر نهار عرفة: يا رَبِّ إنَّ ذُنوبي لا تَضُرُّكَ وَإنَّ مَغفِرَتَكَ لي لا تَنقُصُكَ فَأعطِني مالا يَنقُصُكَ وَاغفِر لي مالا يَضُرُّكَ.

وقل أيضاً: اللهُمَّ لا تَحرِمني خَيرَ ما عِندَكَ لِشَرِّ ما عِندي فَإن أنتَ لَم تَرحَمني بِتَعَبي وَنَصَبي فَلا تَحرِمني أجرَ المُصابِ عَلى مُصيبَتِهِ.

أقول: قال السيد ابن طاووس في خلال أدعية يوم عرفة: إذا دنا غروب الشمس فقل: بسم الله وبالله وسبحان الله والحمد لله… الدعاء وهذا هو دعاء العشرات السالف. فجدير أن لا يترك في آخر نهار عرفة قراءة دعاء العشرات المسنون في كلّ صباح ومساء، وهذه الأذكار التي أوردها الكفعمي هي الأذكار الواردة في آخر دعاء العشرات كما أورده السيد K.

الليلة العاشرة

ليلة مباركة وهي إحدى الليالي الأربع التي يستحب إحياؤها وتفتح فيها أبواب السماء، ومن المسنون فيها زيارة الحسين (صلوات الله وسلامه عليه) ودعاء: يا دائِمَ الفَضلِ عَلى البَريَّةِ، يا باسِطَ اليَّدينِ بِالعَطيَّةِ، يا صاحِبَ المَواهِبِ السَّنيَّةِ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ خَيرِ الوَرى سَجيَّةً، وَاغفِر لَنا يا ذا العُلى في هَذِهِ العَشيَّةِ.

الذي مضى في خلال أعمال ليلة الجمعة.

 

اليوم الخامس عشر

ميلاد الإمام علي النقي A وكانت ولادته في سنة 212.

 

الليلة الثامنة عشرة

ليلة عيد الغدير وهي ليلة شريفة، روى السيد في (الاقبال) لهذه اللّيلة صلاة ذات صفة خاصة ودعاء وهي اثنتا عشرة ركعة بسلام واحد.

 

اليوم الرابع والعشرون

هو يوم المباهلة: على الأشهر باهل فيه رسول الله E نصارى نجران وقد اكتسى بعباءة وأدخل معه تحت الكساء علياً وفاطمة والحسن والحسينB وقال: اللهم إنّه قد كان لكلّ نبيٍّ من الأنبياء أهل بيت هم أخصّ الخلق إليه اللهم وهؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، فهبط جبرائيل بآية التطهير في شأنهم ثمّ خرج النبي E بهم B للمباهلة فلمّا أبصرهم النصارى ورأوا منهم الصدق وشاهدوا إمارات العذاب لم يجرؤوا على المباهلة فطلبوا المصالحة وقبلوا الجزية عليهم.

وفي هذا اليوم أيضاً تصدّق أمير المؤمنين A بخاتمه على الفقير وهو راكع فنزلت فيه الآية: إنَّما وَليُّكُم اللهَ وَرُسولُهُ . والخلاصة إنّ هذا اليوم يوم شريف وفيه عدّة أعمال:

الأول: الغسل.

الثاني: الصيام.

الثالث: الصلاة ركعتان كصلاة عيد الغدير وقتاً وصفةً وأجراً، ولكن فيها تقرأ آية الكرسي الى هم فيها خالدون.

الرابع: أن يدعو بدعاء المباهلة وهو يشابه دعاء أسحار شهر رمضان وفي هذا الدّعاء تختلف نسخة الشيخ عن نسخة السيد اختلافاً كثيراً وإني أختار منهما رواية الشيخ في (المصباح) قال:

دعاء يوم المباهلة

مرويا عن الصادق (صلوات الله وسلامه عليه) بما له من الفضل تقول:

اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن بَهائِكَ بِأبهاهُ وَكُلُّ بَهائِكَ بَهيٌّ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِبَهائِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن جَلالِكَ بِأجَلِّهِ وَكُلُّ جَلالِكَ جَليلٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِجَلالِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن جَمالِكَ بِأجمَلِهِ وَكُلُّ جَمالِكَ جَميلٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِجَمالِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فَاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن عَظَمَتِكَ بِأعظَمِها وَكُلُّ عَظَمَتِكَ عَظيمَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِعَظَمَتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن نورِكَ بِأنوَرِهِ وَكُلُّ نورِكَ نَيِّرٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِنورِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن رَحمَتِكَ بِأوسَعِها وَكُلُّ رَحمَتِكَ وَاسِعَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِرَحمَتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فَاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن كَمالِكَ بِأكمَلِهِ وَكُلُّ كَمالِكَ كامِلٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِكَمالِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن كَلِماتِكَ بِأتَمِّها وَكُلُّ كَلِماتِكَ تامَّةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِكَلِماتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن أسمائِكَ بِأكبَرِها وَكُلُّ أسمائِكَ كَبيرَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِأسمائِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فاستَجِب لي كَما وَعَدتَني.

اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِنْ عِزَّتِكَ بِأَعَزِّها وَكُلُّ عِزَّتِكَ عَزيزَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِعِزَّتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن مَشيَّتِكَ بِأمضاها وَكُلُّ مَشيَّتِكَ ماضيَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِمَشيَّتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِقُدرَتِكَ الَّتي استَطَلتَ بِها عَلى كُلِّ شَيءٍ وَكُلُّ قُدرَتِكَ مُستَطيلَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِقُدرَتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن عِلمِكَ بِأنفَذِهِ وَكُلُّ عِلمِكَ نافِذٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِعِلمِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن قَولِكَ بِأرضاهُ وَكُلُّ قَولِكَ رَضيُّ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِقَولِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن مَسائِلِكَ بِأحَبِّها وَكُلُّها إلَيكَ حَبيبَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِمَسائِلِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن شَرَفِكَ بِأشرَفِهِ وَكُلُّ شَرَفِكَ شَريفٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِشَرَفِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن سُلطانِكَ بِأدوَمِهِ وَكُلُّ سُلطانِكَ دائِمٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِسُلطانِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن مُلكِكَ بِأفخَرِهِ وَكُلُّ مُلكِكَ فاخِرٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِمُلكِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن عَلائِكَ بِأعلاهُ وَكُلُّ عَلائِكَ عالٍ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِعَلائِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن آياتِكَ بِأعجَبِها وَكُلُّ آياتِكَ عَجيبَةٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِآياتِكَ كُلِّها، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن مَنِّكَ بِأقدَمِهِ وَكُلُّ مَنِّكَ قَديمٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِمَنِّكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فَاستَجِب لي كَما وَعَدتَني. اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِما أنتَ فيهِ مِنَ الشُؤُنِ وَالجَبَروتِ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِكُلِّ شَأنٍ وَكُلُّ جَبَروتٍ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِما تُجيبُني بِهِ حينَ أسألُكَ يا اللهُ يا لا إلهَ إلاّ أنتَ أسألُكَ بِبَهاءِ لا إلهَ إلاّ أنتَ يا لا إلهَ إلاّ أنتَ أسألُكَ بِجَلالِ لا إلهَ إلاّ أنتَ يا لا إلهَ إلاّ أنتَ أسألُكَ بلا إلهَ إلاّ أنتَ، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن رِزقِكَ بِأعَمّهِ وَكُلُّ رِزقِكَ عامٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِرِزقِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن عَطائِكَ بِأهنأهِ وَكُلُّ عَطائِكَ هَنيٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِعَطائِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن خَيرِكَ بِأعجَلِهِ وَكُلُّ خَيرِكَ عاجِلٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِخَيرِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أسألُكَ مِن فَضلِكَ بِأفضَلِهِ وَكُلُّ فَضلِكَ فاضِلٌ اللهُمَّ إنّي أسألُكَ بِفَضلِكَ كُلِّهِ، اللهُمَّ إنّي أدعوكَ كَما أمَرتَني فَاستَجِب لي كَما وَعَدتَني اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَابعَثني عَلى الإيمانِ بِكَ وَالتَّصديقِ بِرَسولِكَ عَلَيهِ وَآلِهِ السَّلامُ وَالوِلايَةِ لِعَليّ بنِ أبي طالِب وَالبَراءَةِ مِن عَدوِّهِ وَالائتِمامِ بِالأئِمَّةِ مِن آلِ مُحَمَّدٍ B فَإنّي قَد رَضيتُ بِذلِكَ يا رَبِّ، اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ عَبدِكَ وَرَسولِكَ في الأوَّلينَ وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ في الآخِرينَ وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ في المَلأِ الأعلى وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ في المُرسَلينَ، اللهُمَّ أعطِ مُحَمَّداً الوَسيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالفَضيلَةَ وَالدَّرَجَةَ الكَبيرَةَ، اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَقَنِّعني بِما رَزَقتَني وَبارِك لَي فيما آتَيتَني وَاحفَظني في غَيبَتي وَكُلِّ غائِبٍ هُوَ لي، اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَابعَثني عَلى الإيمانِ بِكَ وَالتَّصديقِ بِرَسولِكَ، اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأسألُكَ خَيرَ الخَيرِ رِضوانَكَ وَالجَنَّةَ وَأعوذُ بِكَ مِن شَرِّ الشَّرِّ سَخَطِكَ وَالنَّارِ، اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاحفَظني مِن كُلِّ مُصيبَةٍ وَمِن كُلِّ بَليَّةٍ وَمِن كُلِّ عُقوبَةٍ وَمِن كُلِّ فِتنَةٍ وَمِن كُلِّ بَلاءٍ وَمِن كُلِّ شَرٍّ وَمِن كُلِّ مَكروهٍ وَمِن كُلِّ مَصيبَةٍ وَمِن كُلِّ آفَةٍ نَزَلَت أو تَنزِلُ مِنَ السَّماء إلى الأرضِ في هذِهِ السَّاعَةِ وَفي هذِهِ اللَّيلَةِ وَفي هذا اليَومِ وَفي هذا الشَّهرِ وَفي هذِهِ السَّنَةِ، اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاقسِم لي مِن كُلِّ سُرورٍ وَمِن كُلِّ بَهجَةٍ وَمِن كُلِّ استِقامَةٍ وَمِن كُلِّ فَرَجٍ وَمِن كُلِّ عافيَةٍ وَمِن كُلِّ سَلامَةٍ وَمِن كُلِّ كَرامَةٍ وَمِن كُلِّ رِزقٍ وَاسِعٍ حَلالٍ طَيِّبٍ وَمِن كُلِّ نِعمَةٍ وَمِن كُلِّ سَعَةٍ نَزَلَت أو تَنزِلُ مِنَ السَّماء إلى الأرضِ في هذِهِ السَّاعَةِ وَفي هذِهِ اللَّيلَةِ وَفي هذا اليَومِ وَفي هذا الشَّهرِ وَفي هذِهِ السَّنَةِ، اللهُمَّ إن كانَت ذُنوبي قَد أخلَقَت وَجهي عِندَكَ وَحالَت بَيني وَبَينَكَ وَغَيَّرَت حالي عِندَكَ فَإنّي أسألُكَ بِنورِ وَجهِكَ الَّذي لا يُطفَأُ وَبِوَجهِ مُحَمَّدٍ حَبيبِكَ المُصطَفى وَبِوَجهِ وَليِّكَ عَليٍّ المُرتَضى وَبِحَقِّ أوليائِكَ الَّذينَ انتَجَبتَهُم أن تُصَلّيَ على مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأن تَغفِرَ لي ما مَضى مِن ذُنوبي وَأن تَعصِمَني فيما بَقيَ مِن عُمري وَأعوذُ بِكَ اللهُمَّ أن أعودَ في شَيءٍ مِن مَعاصيكَ أبَداً ما أبقَيتَني حَتّى تَتَوَفَّاني وَأنا لَكَ مُطيعٌ وَأنتَ عَنّي راضٍ وَأن تَختِمَ لي عَمَلي بِأحسَنِهِ وَتَجعَلَ لي ثَوابَهُ الجَنَّةَ وَأن تَفعَلَ بي ما أنتَ أهلُهُ يا أهلَ التَّقوى وَيا أهلَ المَغفِرَةِ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَارحَمني بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرَّاحِمينَ.

الخامس: أن يدعو بما رواه الشيخ والسيد بعد الصلاة ركعتين والاستغفار سبعين مرّة، ومفتتح الدعاء: الحمد لله ربّ العالمين.

وينبغي التصدّق في هذا اليوم على الفقراء تأسياً بمولى كلّ مؤمن ومؤمنة أمير المؤمنين A ، وينبغي أيضاً زيارته A والأنسب قراءة الزيارة الجامعة.

 

شاهد أيضاً

مع الطب في القرآن الكريم – الدكتور محمد علي البار 3

أقل مدة للحمل ستة أشهر (1) سبق القرآن الطب بتقريره أن أقل مدة للحمل ستة ...