الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / مواعظ قرآنية -ما هو المنطلق للحياة الزوجية؟
00

مواعظ قرآنية -ما هو المنطلق للحياة الزوجية؟

إنّ المنطلق الأوّل والأساس هو الوصول إلى رضا الله تعالى والتقوى للنجاة من عذاب الله تعالى. هذا الضابط الأوّلي والمنطلق الأساس الّذي من خلاله تُبنى الحياة الزوجية وإليه ترجع وبه تنضبط. فكلٌّ من الرجل والمرأة عليه أن يكون همُّه قبل الزواج وبعد الزواج هو تحقيق ما يُريده الله عزّ وجلّ، وأن يحكّم تعاليم الشريعة في حياته مع الطرف الآخر، وأن يخاف الله تعالى من التجاوز أو التغطرس أو الظلم أو الاستضعاف أو الاحتيال لهدر حقوق الآخر أو خيانته. فهناك رسالة عائلية منبثقة من الدِّين الحنيف لا بُدّ من تحمُّلها بأحسن وجه والعمل على إنجاحها والوقوف سدّاً منيعاً في وجه إفشالها وإحباطها بقدر ما يسع الحال، يقول تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا ﴾7.

 

فالإنسان يتزوّج لكي يُنفِّذ رغبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الّذي أمر بالتزويج وجعله من سنّته ويؤسّس عائلة عنوانها الأساس تقوى الله في علاقاتها فيما بين أفرادها، الزوج مع الزوجة، والأب وألام مع الأولاد، والأولاد مع الوالدين، والأخ مع أخيه. كلّ هذه الصنوف من العلاقات يجب أن يحكمها قانون تقوى الله والطاعة له والخوف من مخالفته، وينبغي أن نتحمّل المسؤولية في ذلك على أكمل وجه.

 

 

7- سورة التحريم، الآية: 6.

 

شاهد أيضاً

IMG-20140123-WA0030

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(ثواب الصلاة على النبي(ص)): 140 – عن أبي هريرة قال: قال رسول الله(ص): «مَنْ صلَّى ...