الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية
Dawah-Bg-125556077

الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية

09) الأمثال العربية – محمد رضا المظفر

الفصل الثاني
أنواع الأمثال ومميزاتها

يقول محمد أبو النيل:
من الملاحظ من تعريف العلماء للمثل،أن الأمثال تشمل التشبيه،وهو ما استخدمت فيه كاف التشبيه،أو كلمة مثل أو احد مشتقاتها أو هما معاً.أو ما اكتفي فيه بذكر التشبيه والمشبه به من أداة،وتشمل كذلك النوع الثاني وهو المثل السائر في القرآن الكريم،لأنه في الأصل تشبيه حالة المضروب له بحالة من قيل فيه.ولذلك فقد قسّم السيوطي أمثال القرآن إلى قسمين:
ظاهر وهو المصرح به،وكامن وهو من لا ذكر للمثل فيه.

 
كما قال بذلك بدر الدين الزركشي،حيث قال أن الأمثال على قسمين أيضا وقال أن المثل ظاهر وهو المصرح به،وكامن هو الذي لا ذكر للمثل فيه وحكمه حكم الأمثال.

 

 
وقد نقل السيوطي ذلك النص بنفسه وحاول تفسير المثل الكامن وقال ما هذا نصّه:
فمن أمثلة الأول،قوله تعالى:
( مثلهم كمثل الذي استوقد ناراً….) .
ضرب للمنافقين مثلين: مثلاً بالنار ومثلا بالمطر.ثم قال : وأما الكامنة،فقال الماوردي: سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن مضارب بن إبراهيم،يقول: سمعت أبي يقول: سألت الحسين بن فضل،فقلت أنك تخرج أمثال العرب والعجم من القرآن،فهل تجد في كتاب الله:
خير الأمور أوسطها؟ قال نعم في أربعة مواضع:
قوله تعالىلا فارض ولا بكر عوان بين ذلك).

 

 
وقوله تعالىوالذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواماً)
وقوله تعالىولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوماً محسوراً).
وقوله تعالىولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلاً).
قلت وهل تجد في كتاب الله من جهل شيئاً عاداه؟ قال،نعم في موضعين: (بل كذّبوا بما لم يحيطوا بعلمه).

 
(وماذا لم يهتدوا به فسيقولون هذا افك قديم).
قلت فهل تجد في كتاب الله احذر شر من أحسنت إليه؟ قال،نعم:
(وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ) .
قلت: فهل تجد في كتاب الله(ليس الخبر كالعيان)؟ فقال،في قوله تعالى : ( قال أولم تؤمن،قال بلى ولكن ليطمئن قلبي) .
قلت فهل يوجد (في الحركات بركات)؟ قال في قوله تعالى:
(وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً) .
فقلت،هل تجد(كما تدين تدان)؟ قال بلى،في قوله تعالى: (مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ) .

 

 
قلت،فهل تجد فيه(لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين)؟ قال: (قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِن قَبْلُ) .
قلت فهل تجد فيه(من أعان ظالماً سلط عليه)؟ قال،قوله تعالى:( كتب عليه انه من تولاه فإنه يضّله ويهديه إلى عذاب السعير) .
قلت: فهل تجد فيه(ولا تلد الحيّة إلا حيّة)؟ قال قوله تعالى: (ولا يلدوا إلا فاجراً كفّاراً) .

 

 
قلت فهل تجد فيه(للحيطان آذان)؟ قال،قوله تعالى:(وفيكم سمّاعون لهم).
قلت فهل تجد فيه(الجاهل مرزوق والعالم محروم)؟ قال، قوله تعالى:(من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدّاً).

 

 
قلت فهل تجد فيه(الحلال لا يأتيك إلا قوتا،والحرام لا يأتيك إلاّ جزافاً)؟
قال قوله تعالى:
( إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ ).

شاهد أيضاً

1384841054866

في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام

171 بن الحسن بن علي بن ابي طالب . قال : ومكث الحسين طويلا من ...